• ×

05:46 صباحًا , الجمعة 18 أكتوبر 2019

مساوى إسماعيل قيسي
مساوى إسماعيل قيسي

قميص عثمان في سورياستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لست من هواة السياسة ولا من محبي السياسيين حتى وإن كنت (دبلوماسيا ) في كتاباتي .
لكن الأمر أهم من الصمت وإيضاح اشياء للناس جميعا حسب رؤية شخصية فإن وجدتم بها ما يفيد وصحيحا فهذا بتوفيق الله وإن وجدتم خطأ فمني ومن الشيطان .

رؤيتي تتمحور حول الصراع الذي ندفع ثمنه دماء كل يوم على أرض الشام ، الكل يعلم أن هذا الصراع سياسي حول السلطة هدفه كرسي الحكم في دمشق .
لم تكن بداية الصراع مبنية على أساس توجهات دينية أو طائفية لكن السياسة الإيرانية استطاعت وبدهاء أن تلبس الصراع (قميص عثمان ) وتحوله إلى طائفية دينية بحتة مستغلة ازدواج الأدوار التي يلعبها الحكام ومشايخ الدين في التأثير على المواطن في الدول الإسلامية وسحبه إلى مستنقع التطرف الطائفي ليدخل دائرة المعركة ويدفع حياته ثمنا لغايات وأهداف سياسية إيرانية بحتة, تلك الغايات الإيرانية تتمثل في تحويل
( الهلال الخصيب) الذي يبدأ من أقصى الشرق في العراق حتى أقصى الغرب في لبنان ليصبح (الهلال الفارسي) الذي تسترد من خلاله الدولة الفارسية .

إن الأخطاء التي وقع فيها علماء المسلمين تتمثل في :
1)تهورهم وتسرعهم من خلال الاستجابة للمكر السياسي الإيراني فتحول الصراع إلى ديني طائفي فكأنهم وافقوا على إحياء فتنة (قميص عثمان) بعد اربعة عشر قرنا تلك التي تسببت في انقسام المسلمين .
2) تسرعهم ايضا في إعلان الجهاد على أرض سوريا مما جعل الإدارة الأمريكية تستغل هذا الإعلان بطريقة مكررة تماما من أيام الجهاد الأفغاني فجميع الناس تعلم وتدري السباق الأزلي المحموم في صناعة الأسلحة بين روسيا وأمريكا لكن الدولتان لا تريد حروبا على أرضها فتنقل المعركة خارجها ولا تريد أن تدفع بجنودها للمعركة فاستغلت إعلان الجهاد من علماء المسلمين وموافقة الإدارة الأمريكية على تزويد الشباب بالسلاح , وهذا سيعيد لنا نفس نموذج الحرب الأفغانية ونتائجها وستصبح
(سوريا ستان) نموذجا مستنسخا جديدا .

لا أريد أن أطيل الحديث وأتمنى أن تصل رسالتي هذه إلى شباب الأمة الإسلامية بطائفتيها الشيعية والسنية أو السنية والشيعية وأقول لهم ( لقد تهوّر علماء الطائفتين وإنهم ورب البيت العتيق يستغلون عاطفتكم الدينية فلا تدفعوا الثمن أرواحكم لتحقيق الغاية الفارسية و المصالح الأمريكية وإن كانوا صادقين هؤلاء العلماء في كلتا الطائفتين في أقوالهم فليتقدموا صفوف المعركة كما فعل النبي صلوات الله وسلامه عليه )

تنويه الختام : في المقال القادم بمشيئة الله انتظروا رؤيتي حول سبب الرد الأمريكي السريع بالموافقة على تزويد المعارضة السورية بالسلاح بعد اجتماع العلماء في القاهرة.1

 2  0  1947
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-16-2013 03:23 مساءً الشريف هادي العقبي :
    هذا هو السر عرفت الحين ليه سوق الاسهم لونه احمر هو الجهاد الشعب باعوا اسهمهم استعدادا للجهاد فالصراع بلغ اشده في سوريا وتحرك الشيعه في العراق ولبنان واليمن ودول الخليج لنصرة اخوانهم ونحن لازلنا نجهاد ضدفساد واستغلال السلطه الوظيفيه من موظفي البلديه وحماية ممتلكاتنا من سرقتها والعبث بها فموظفي البلديه لا يفرقون بين سيادة الدولة والملكيه الخاصه ...
  • #2
    06-16-2013 04:00 مساءً حمد احمد صميلي :
    [
    SIZE=5]جميلة هذه الكتابة وواقعي هذا المقال ياأخ مساوى
    ويبدو أن منطقتنا العربية باتت هي الملعب المفضل
    للاعب الإيراني كي يمارس تمارينه القذرة عليها
    إن إيران لاتنفك تسهر وتخطط وتبني قوتهاوتستثمر
    في وسائل الدمار دافعها في ذلك حقد أسود دفين
    على هذه الأمة تهدف إلى إضعافها واستنزاف خيراتها
    ولن تتوقف إلا إذ أدركت أن هناك مايردعها
    [/size]
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:46 صباحًا الجمعة 18 أكتوبر 2019.