• ×

04:08 صباحًا , الأحد 8 ديسمبر 2019

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

أُكذوبة عايشناها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أُكذوبة عايشها البعض منا لعقود , أتذكَّر عندما كنت صغيره كان يتحدث إلي والدي كثيرا عن "حزب الله "وعن المقاتلين الفدائيين الذين ضحى الكثير منهم من أجل التصدي للعدو الصهيوني , وكنت أتابع الأخبار عبر التلفاز , والسعاده تغمرني عندما اشاهد شدة القتال بين حزب الله واسرائيل على الحدود وصمودهم ؛ فيأخذني الحب والإحترام لهؤلاء المقاتلين فنحن وهم نتقاسم الجهاد ضد العدو الصهيوني باعتباره عدوا مشتركا ؛ وعلى تلك الأُكذوبة عاش الكثير منا سنوات كثيرة جيلا بعد آخر .

نعم إنها اكذوبه , وصدقا أندم على احترامي وحبي لهؤلاء فهم يصح أن نصفهم بالمخادعين ,وأنَّهم يقولون ما لا يفعلون , اوأخيراً انكشف الستار عنهم وظهرت حقيقتهم المزرية التي احزنت الكثيرين منا , لقد ظهروا فى ابشع الصور فى مساندتهم لقاتل النساء والاطفال والشيوخ (بشار ) الذي قتل وشرد أبناء شعبه , ودمَّر بيوتهم , ويمنع ممن بقي منهم من الماء والكهرباء , والطحين , فانكشف الستار عن "وحش وعميل " من " وحوش" ايران , وضع فى المنطقه ليدافع عن ايران ومشروعاتها النوويه وأحلامها الكسروية المجوسية , وليس دفاعا عن الاسلام وعن العروبة كما كان يسوَّق لها وصدق ذلك السُّذَج , وبعض العوام , وبعض الشباب الذين تحمسوا جراء ما يسمعونه من إعلام ايران والاعلام الذي يدور في فلكه وعن وعيدهم وتهديدهم بمحو إسرائيل من الخارطة وتحرير القدس .

من هنا أسالك يا من تُسّمّى "حسن نصر الله" وحُقَّ أن تسمّى حسن نصر اللات " خامنئي" , هل قتل الاطفال واغتصاب النساء وضربهم وقتلهم وتشريدا لشعب اصبح لاجئا في الشتات , كما شردت إسرائيل الفلسطينيين , الذي تدعي بأنك وأسيادك في قم وطهران أنكم معهم و, وإذ بك وهم ألحقتم السوريين باكتساب اسم "لاجئيين ونازحين " وهل هذا هو الهدف الواضح النبيل وتحقيق العداله اين انت الان من خطاباتك الحالمه التي كنت تتغنى بيها امام مقاتليك فى ساحات لبنان بنصرة الاسلام والمظلومين والوقوف امام الظلم والظالمين ونصرة الاسلام الذي تنشده , وهل الاسلام يدعو للظلم والاستبداد , حقا اصبحنا نقول ما لا نفعل يا اهل العروبة ,نخاطب شعوبنا بكلمات ومقولات حالمهةونفعل الضد ومن هنا اطالب من الآباء الانتباه عند طرح اى فكر سياسي فى عقول الأبناء ؛ كي لا يسحب الأبناء الثقة منا فى توريثهم لبعض الافكارالسياسيه الفاسدة والمضلّلَة .

1

 17  0  2373
التعليقات ( 17 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-04-2013 11:32 مساءً nasr :
    كم خدعنا الأعلام عن المجاهدين حماه العرب والعروبه والأسلام حقا اختى العزيزه كم خدعنا الأن انكشفت الأقنعه عن الجميع فليس لنا الا الصبر الجميل والنصر قريب باذن الله شكرا لكى مزيد من التذكير
  • #2
    06-04-2013 11:41 مساءً عبدالحليم :
    كلنا خدعنا ي حزب الله والسيد نصر الله ولكن الحق يظهؤ دائما
    مقال رائع
  • #3
    06-04-2013 11:50 مساءً فراشة الامل :
    صدقت القول اختي الغالية نجلاء
    لقد خدعنا جميعا بهذه المقامة المتأمرة
    على اخوتها في الدين والعروبة
    وهنا اشاطرك القول بما ذكر الله عن هؤلاء الناس
    تَفْعَلُونَ* كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ
    والآية وإن كانت نزلت في قوم قالوا إنهم لو علموا أحب الأعمال إلى الله تعالى لعملوا بها، فلما علموا ذلك لم يعملوا فوبخهم الله تعالى بهذه الآية، فهي كذلك بعمومها تدل على كل من يعد ولم يف بوعده، أو يأمر بالمعروف ولا يأتيه، أو ينهى عن المنكر ويأتيه... وجاء هذا المعنى في قول الله تعالى: أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ {البقرة:44}، وقوله تعالى حكاية عن نبيه شعيب عليه السلام: وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ صدق الله العظيم
    تقبلي خالص الشكر والتقدير لما خطه قلمك ايتها العربية الاصيلة
  • #4
    06-05-2013 12:28 صباحًا احمد جمال :
    فعلا عندك حق فى الكلام دة والسبب الاعلام الفاشل اللى صوارهم ابطال ونصر ربنا قريب انشاء اللة
  • #5
    06-05-2013 12:53 صباحًا هاني عبده الشوبكي :
    يا أمة الأسلام استيقظي فالتتار قادم من جديد
    يا أمتي حاذري من فتنة تشق طريقها من بعيد
    يا أمتي استيقظي وحاذري وجاهدي فنصر الله أكيد
    يا أمتي افزعي وتماسكي وهللي لكل دما شهيد
    يا أمتي أقيمي الصلاة بحق الله نكون للعدو سيفا عنيد
    وبالقرآن المبين وسنة محمد الصادق الأمين
    يا أمة الاسلام ان لم تهزكم صرخة النساء وبكاء الأطفال
    فقد يهزكم صرخة الله أكبر لكل دما شهيد
    ان لم تهزكم ذلتكم وضعفكم فقد يهزكم اهانة الرسول الكريم
    ان لم تهزكم هتك الأعراض وسلب الحقوق فقد يهزكم
    تحريف الكتابالكريم ... يا أمة الاسلام تماسكي بالقرآن المبين
    وسنة محمد الصادق الأمين ......فأقيمي الصلاة بحق الله مدي الحياة ليوم الدين ..... نكون للعدو سيفا عنيد

    .............................................................................................

    أين أنتي يا قدس من المسلمين
    هانحن نترك دارك رغم الشوق والحنين
    قدمنا لأعدائك وثيقة الدمار منذ سنين
    وقدموا لنا العذاب بالآه والانين
    فأين أنتي يا قدس من المسلمين
    يا أرض الطهارة يا زهرة النساء
    كيف نترك عرضك تلوثه الدماء
    كيف نلهو ونعبث بالعهود دون الوفاء
    كيف ندرك صدي صوتك موتا وفناء
    وقد اشتد نداءك وضعف الرجاء
    وبداخلك صرخة آه تعلو السماء
    تريدين فارسا يمزق قيودك كصلاح الدين
    فاين أنتي يا قدس من المسلمين
    يا أرض السلام يا بيت الأقدار
    كيف نكون عبيدا وفي احضانك أحرار
    وامتلأت ديارك خراب ودمار
    واشتعلت في قلوبنا لهيبا ونار
    كفانا وعودا بالسلام دون أعذار
    كفانا ظلما وغدرا من وراء الحرية ستار
    أتريدين فارسا يمزق قيودك كصلاح الدين فأين انتي يا قدس من المسلمين


    اختي العزيزة ... لا املك سوى هذه الكلمات ردا علي مقالتك ... لاني لا اجد ما يناسب حجم المقال فاقبلي مني كلماتي المتواضعة مع احترامي وتقدير لك
  • #6
    06-05-2013 02:43 صباحًا نهله محمد :
    مقاله رائعه انا واحده من الناس اللي انخدعت في حزب الله الحزب الشيعي اللهم أصر الإسلام والمسلمين علي هدي نبيك محمد انك حقاً عبرتي عما بداخلنا نرجو منك المزيد فتح الله عليكي
  • #7
    06-05-2013 07:51 صباحًا ريم الفلسطنيه :
    انجزتي ويا ليتنا نتراجع عن كثير من افكار سياسيه سلبيه
  • #8
    06-05-2013 07:58 صباحًا نور المهدى :
    مقاله جميله من كاتبه قديره
  • #9
    06-05-2013 08:17 صباحًا محمود :
    حزب الله هو حزب اليهود حسبي الله فيهم شكرا ليكي يا قمر على طرحك للموضوع
  • #10
    06-05-2013 09:45 صباحًا جمعه الخياط :
    كمحلل اجتماعي وسياسي لي رؤية اخرى لما يحدث في سورية ... نظرتي غير عاطفية نظرتي سياسية ... الحرب ليستىلبشار او لشعب سوريا الحربىقائمة ما بين قوتين عظميين روسبا بقاعدتها العسكرية في طرطوس وامريكا بصواريخها التي نصبتها في تركيا .. اذ هي حرب النجوم وليست حرب الشيعة والسنة كنا يجعون ويظهرون لنا ... لذا ف روسيا تمد بشار بالسﻻح عن طريق الشيعة وامريكا تمد الثوار بخجل ﻻنها تعرف ان روسيا لن تسمح لها بالسيطرة على روسيا بسيطرتها على سوريا والعرب همو طول عمرهم صفر على الشمال ﻻ لهم رأي يؤخذ به وﻻ كلمه مؤثرة فقط كلمتهم في تمويل البلد بعد تدميرها ... والشعب السوري بيدفع التمن كما دفع الشعب الفلسطيني سابقا ... والعرب بيتفرجو يعنني بشار اﻻسد مثله مثل القذافي يوم ما يناهي دورة طلقة في راسه وخلصنا .../ كتب /" جمعه الخياط /5 يونيو 2013
  • #11
    06-05-2013 01:19 مساءً mahmoud elkeshen :
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    حمدا لله علي عودتك للكتابه مره اخري اختنا الغاليه بعد طول انتظار
    ومعك كل الحق بكل حرف كتبتيه وانها حقا اكبر اكذوبه كان يعيشها بعض الشباب الغير مدركين لابعاد مشروع اهل الشيعه وفكرهم في ورغبتهم في انتشار الفكرالشيعي ولو كان عند البعض خلفيه بتاريخ اهل الشيعه وما فعلوه بالمسلمين علي مدار الزمان وليس بافعال اهل بشار من العلويين بالمسلميين ببعيد وبالنسبه لحزب الله وحربه مع اسرائيل فهو يحارب من اجل عقيده نخصه ولا يشترط ان تطابق عقيدته عقيده اهل السنه وان كان الهدف واحد في الغايه وهو الانتصار علي الاحتلال ولاكن من نفس عقيده اهل الشيعه هو التخلص من اهل السنه كما يتخلصوا من دوله اسرائيل ولو علمتم ما يفعلوه عند حربهم او قتلهم لاهل السنه لعلمتم ان كرههم لاهل السنه اكبر بكثير من كرههم لاسرائيل فنحن بالنسبه لهم اشد خطر علي الشيعه من اسرائيل لذالك هم يحاربوا اهل السنه بكل مكان هم فيه اكثريه وبالعكس يقتلوهم بطريقه بشعه تثبت لنا مدي كرههم لاهل السنه
  • #12
    06-05-2013 04:16 مساءً Ahmed :
    ]مقالة محايدة أوضحت مدى خداع مدعى التدين والوطنية وتوضح مدى أنحدار كل من يأخذ الدين ستارا لجذب مؤيدين له فى حين أنهم لايزيدوا عن مزايدين بأسم الدين وضد كل الأعراف الأنسانية الطاهرة التى عرفتها الأنسانية وسماحة الدين
  • #13
    06-06-2013 12:35 صباحًا منى احمد :
    مقاله جميله نوجا
  • #14
    06-06-2013 03:37 صباحًا محمد غالي الدليمي :
    تحية طيبة .. للأسف الشديد نحن العرب لا نرى بعيوننا ولكن بقلوبنا .. فحزب الله وغيره من أتباع إيران عزفوا على وتر قضيتنا الفلسطينية .. والمقاومة والممانعة .. مستغلين كرهنا لليهود والمستعمر الغربي . وهذا ليس بجديد .. فهم خدام اللهوت في ( قم ) إضافة إلا أنهم هم ذاتهم مخدوعون سواء كان نصر الله أو عساكره أو الحوثيين .. فهم يظنون أنهم يخدمون ولاية فقيه .. وظهور مهدي ومذهب متدين .. وهم للاسف لا يعلمون أنهم يخدمون مخطط توسع فارسي بحت .. وتحت ألف ألف قناع .. وستبدي لهم الأيام ذلك .. / بارك الله قلمك أستاذة نجلاء كفيتي ووفيتي مقال أكثر من رائع .. وبه شجن سياسي إنساني قبل كل شيء .
  • #15
    06-06-2013 11:31 صباحًا halema :
    مقاله عن جدجميله صدقتي
  • #16
    06-06-2013 11:46 مساءً أحمد زهران :
    أحسنتِ .... هذه حقيقة فعلًا
  • #17
    06-07-2013 04:45 مساءً رجل من زمن جميل :
    صدقا هو حزب الاشرار
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:08 صباحًا الأحد 8 ديسمبر 2019.