• ×

02:05 صباحًا , الأحد 25 أكتوبر 2020

المدير
المدير

ثقافة التقليد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتميز المجتمعات التقليدية بقوة وصلابة الأساسيات حتى وإن كانت غير مستساغة مما تجعل من الفرد كائناً غير موجود وإن وُجد فإن وجوده لا يتعدى أن يظل آلة لاستقبال ما يُملى عليه من أفكار تماشياً مع الأعراف والتقليد .
وبالتالي فقد لجأ كثير من أفراد المجتمع إلى ظاهرة التقليد التي جعلتنا مجتمعاً بطئ التطور وخاصة من الناحية الفكرية التي تُعتبر مدخلاً مهماً لتسيير رحلة التقدم .
إن انخراط المجتمع في ميدان الحداثة لا يعني بأي حال من الأحوال مجرد استعمال وسائط التقنية الحديثة بل تعداها ليصل إلى مدى دور الفرد الفاعل في استخدام قدراته العقلية ومساهمته في اختصار الزمن للوصول في الوقت المحدد .
وإن الانغلاق الفكري الذي طُبق علينا في زمننا الحديث كان كفيلاً بانغماس شبابنا في بحر التقليد باتجاهه السيئ , وبالتالي فقد حان الوقت لنتخلص من البيض الفاسد وننفض غبار التبعية البغيضة ونضرب متاريس الطائفية فنحن بحاجة إلى عقلية الكمبيوتر الياباني ليبقى الوطن .
صالح بن إسماعيل القيسي ــ الرياض
Salehalgissy@maktoob.com

بواسطة : المدير
 1  0  994
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-15-2010 04:45 مساءً sasa :
    سيدي اقف احتراما لقلمك

    لكن وراء الاكمة ما وراءها

    هل ينفع ان نجعل وطننا واحدا

    بطوائفه المتعددة؟!!!!!!!!!!!

    إلى اين ستتجه بنا حداثتك ايها الكاتب ؟