• ×

08:08 مساءً , الجمعة 27 نوفمبر 2020

فيصل دخيل اليزيدي
فيصل دخيل اليزيدي

لحمة ٌ في خِــضَــمِّ الملحمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لحمة ٌ في خِــضَــمِّ الملحمة

قرأت وشاهدت وبكل فــخــر قبل بضعة أيام عن زيارة الداعية الشيخ محمد عبدالرحمن العريفي للأخوة المرابطين من أبناء القوات المسلحة في جنوب الحبيبة وقد سبقها الكثير من الزيارات للكثير من الرموز الوطنية .. لقد كانت بالفعل زيارة ً تعكس أنموذجا ًعن مدى تلاحم المجتمع السعودي بمختلف تياراته الفكرية حول قيادته وأيضاً أثبتت في ما لا يدع مجالا ً للشك عن وطنيتها على الرغم من تقاطع بعضها في توجهات البعض الآخر ، كم هو جميل ٌ ذلك الشعور الذي ينتابني وأنا أرى بين الفينة والأخرى رموزا ً وطنية يجتمعون في ذات المكان الذي تنقله لنا حيا ً وعلى الهواء أحياناً أخرى عدسات الصحافة بين طيات صفحاتها المنطوية المقروءة ، وبعد أن ارتدوا البزة العسكرية المشرفة ليشدوا من وزر إخواننا المرابطين على ذات الحدود لدحر كل متسلل ٍ أشـِـرْ ، ولكن هذه الزيارة جعلتني أعتصر من ذاكرتي لما بعد الأيام الأولى لحربنا الوطنية ضد المتسللين ... فقد كنت أقرأ مقالات همز ٍ ولمز ضد الرموز الدينية من قبل بعض ممن نصبوا من أنفسهم متحدثين باسم الشعب ومع خالص حبي وتقديري لمبدأ الاختلاف معهم إلا أني لا أظن أن قولهم كان قولاً سديدا ، والأمثلة كثيرة ومنها ما هو أمامي في هذه اللحظة على هاتفيَ الجوال بعثها لي أحد كتاب جريدة الوطن الموقرة ويقول نص الرسالة: \"في الصميم .. الغياب المخجل لرجال الأعمال وأهل البر وجمعيات الإغاثة والعلماء وطلبة العلم وكل من كانوا يصدعون رؤوسنا داعين إلى نجده المستضعفين من المسلمين .. الأحداث الأخيرة كشفتهم \" .. ويضيف آخر من ذات الصحيفة قائلا ً : \" إن صمت مُـعْـتـَلي المنابر عن شرعية قتال القوات المسلحة يسقط عنهم أقنعتهم ... لأنهم احتكروا الجهاد والقتال المشروع الذي لا يكون شرعياً إلا في أفغانستان والشيشان\".. لا أريد الآن وبعد أن شاهدنا عدة زياراتٍ لمختلف الرموز لإخواننا على الشريط الحدودي أن أقرأ أي مقالات تحمل بين سطورها عبارات تبريرية لأي طرف ضد أو مع أي طرف لأنني سئمت من قراءة ما بين السطور (ولا أظنها إلا الطريقة الفضلى لديهم).
إن تلاحم المجتمع بمختلف تياراته حول قيادته في خضم خوض قواتنا المسلحة حرب دحر المتسللين لأمر يبعثُ إلى الفخر ، كما أن تقصير بعض الأخوة في واجباته الوطنية وتفرغه للاصطياد في الماء العكر أو ترديد أصوات من نصبوا أنفسهم أبواقا ً لآيات مدينة قم بعد أن قدستها مدارسهم - كتقديس إبره الحبشي حبشته وعج بالتلبية فيها- لأمر ٌ يبعث إلى الحيرة من أمرهم ومثلهم كمثل طائر أبو المنذر (إسم من أسماء الديك) مع عظيمي تقديري لهم - الذي يطلق عنانه بالأذان ليسمع الآذان وليبلغ الجنان إذا ما انفلق الصبح لقبيل صلاة الفجر ولكنه يفضل البحث عن رزقه في التقاط حبوب الأرض العابرة عن الصلاة التي قد أذن لها.

فيصل دخيل اليزيدي
f.aldakhel@hotmail.com

 1  0  1177
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-11-2010 04:08 مساءً موسى بن على الحارثي :
    لابد من تظافر جهود جميع اطياف المجتمع في مثل هذه الاوضاع
    ولكل منا طريقتة في المساهمة فالكاتب بالقلم والداعية في الوعض والارشاد
    ومنا من يستلزم وجودة على ارض الميدان ومنا لايلزمة الحضور وانما المشاركة الفعالة تكفي سواء مادية او معنوية ولو باضعف الايمان بالدعاء لاخوانهم