• ×

09:35 مساءً , السبت 26 سبتمبر 2020

يزيد بن حسن الفيفي
يزيد بن حسن الفيفي

نريد أن نكون من عسير !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



بات معروفا لدى الإعلاميين أنه في حالة عدم توفر صورة للمادة المراد نشرها عن منطقة ما, أن يكون البديل اختيار صورة لأبرز المعالم التي تشير إلى مكان الخبر وبحكم متابعتي كإعلامي وبصفة مستمرة في وسائل الإعلام لما يستجد نشره من مواد إخبارية .

حيث استوقفتني كثرة الأخبار عن محافظة صبياء والتي يضطر أصحابها لوضع صورة لأبرز معلم فيها فأدهشتني الصورة المكرورة المصاحبة للأخبار كونها لكبري لا يتجاوز طوله عدة أمتار.

فبت أخشى عليهم عندما ينشدون تغيير هذا المعلم كي لا يَملَّ المتابع أن لا يجدوا بديلًا آخر إلا المقبرة وبقايا القلاع التاريخية التي تنسب كما يروى للأدارسه للتعبير عن ما يميز هذه المحافظة .

وسألت نفسي ما هو المعلم الحضاري في ( العيدابي ـ بني مالك ـ العارضة ـ فيفاء ...الخ ) ؟
حتى مدينة جازان حاضرة المنطقة ليس بها إلا ما يسمى دوار التوحيد الذي لا يوجد فيه ما يستحق الإشادة إلا اسمه أما الباقي فمجرد مجسم أقل من العادي من حيث الشكل والفكرة.

من المقدمة السابقة ربما تتضح الرؤية حين ننشد الحديث عن التنمية بمنطقة جازان وهي ذاتها التي تؤكد أننا ما زلنا نقبع بآخر الركب بشتى المجالات ومن باب الإنصاف نستثني جامعتها المتهالكة التي ننتظر اكتمال انتقالها بكافة فروعها إلى مقرها الجديد ومع ذلك فهي تضم بداخلها كوكبة من المفكرين والمتخصصين المبدعين والباحثين المتميزين على المستوى المحلي والإقليمي بل وصلوا إلى العالمية رغم الفترة الوجيزة منذ إنشائها.

فما يحدث من قصور في أداء الجهات المكلفة بالبنية التحتية والمناط بهم النهوض بتنمية منطقة جازان يعتبر أمرًا مخجلًا للغاية إذا ما قورنت بما وصلت إليه باقي مناطق المملكة وعلى سبيل المثال لا الحصر مقارنتها مع أقرب نقطة لها منطقة عسير.

وحتى لا أتهم بالتجني والمبالغة سأقارن بين مكانين كانا يعودان في مرجعيتهما الإدارية إلى منطقة جازان فشاءت الأقدار والتقسيمات الإدارية أن ينفصلا وهما (الربوعة وتشوية ) .

فالربوعة انتقلت مرجعيتها الإدارية إلى عسير وفي غضون عام تحولت جذريا إلى حاضرة تمتع بجميع الخدمات مما جعل قاطنيها ينعمون بالراحة والاستقرار أما تشوية بمركز دفا التابعة لمحافظة الداير فما زالت مرجعيتها الإدارية إلى جازان. وللأسف من يطلع على ما يعيشه أهالي تشوية من عدم توفر طرق ومستوصف وكهرباء وغيرها من الخدمات يشعرك عند زيارتها أنك في القرون الوسطى ,زد على ذلك اقتصاص ما يزيد عن عشرة كيلومترات من أراضيهم وإهدائها إلى اليمن وذلك بخطأ فادح ارتكبه أحد الضباط المسئولين سابقا عن تلك المنطقة ليزرع في نفوس الناس اليأس والإحباط وينمي بؤرة الفتنة القبلية مع القبائل اليمنية المجاورة لتشوية وليس هناك من يقبل منهم لو التلفظ عن الموضوع لو بمجرد رأي ، وفي المقابل وعلى مرمى حجر منهم يشاهدون الربوعة المضمومة إلى عسير في وقت قريب ومعها نفس الحدود مع اليمن ولم يحصل معهم كما حصل مع أهالي تشوية ليس إلا أن هناك من يفكر أبعد من أنفه.

ولكم أن تتخيلوا أهالي تشوية وهم يشاهدون بجوارهم الكهرباء والطرق المسفلتة وكل الخدمات وعندما يذهبون إلى هناك يقال لهم أنتم تابعين لمنطقة جازان ولكم أن تتخيلوا أن أقرب مستشفى لهم بسبب المرجعية الإدارية على مسافة تزيد عن 50 كيلومترا عبر طرق لا تعدو كونها مسالك أودية ويقبعون تحت وطأة الجهل والفقر والأمراض ويعانون كمًا هائلا من المشاكل الله وحده العالم بنتائجها , ولكم أن تتخيلوا علامات الاستفهام التي ترتسم على وجوههم محاولين البحث عن أسباب ضنك العيش عندهم بينما جيرانهم ينعمون برغد العيش والحياة الكريمة فلا يجدوا إلا إجابة واحدة رسخت لديهم قناعة بأن المرجعية إلى جازان هي الجحيم وإلى عسير هي النعيم وكأن كلا منهما بدولة مستقلة .

وإذا وسعنا دائرة المقارنة لتشمل منطقة جازان سترى المرضى يغادرون جازان للبحث عن مستشفيات مسئولة وخدمات رائعة وحسن تعامل في كل شيء لذا فالمقتدرين من أبناء جازان عندما يذهبون ينتابهم شعور أنهم بالفعل مواطنين سعوديين حُفظتْ لهم قيمتهم الاجتماعية أفرادا وجماعات .

بينما للأسف بمنطقة جازان ما زال ـ إلا من رحم الله ـ المسئول لم يشعر بالمسئولية نحو منطقة سعودية أو ينتابه الخجل على أقل تقدير من باقي زملائه في المناطق الأخرى والذين تجاوزوه بمراحل متقدمة في تنمية مناطقهم مُوظفين ما تهبه الدولة لهم لخدمة البلاد والعباد ، وهم ما زالوا في مراحل متأخرة يختلقون العقبات تلو العقبات والتي تعثر سبل التنمية وخدمة المواطنين والرقي بمنطقة جازان .


فمنهم من يلوم وكيل الإمارة أو يلوم الأنظمة أو يلوم الوزارة أو.... الخ ,وهي حيلة العاجز فكريا وعمليا ، فقد ذهب وكيل وجاء وكيل وتغيرت مواد في النظام وجاءت أخرى وذهب وزير وأتى وزير وما زال الحال على ما هو عليه.

حتى الجبال التابعة في مرجعيتها لمنطقة جازان تحولت لحقول ألغام بسبب الانهيارات وحقول لتجارب الجهات الخدمية بسبب سوء التخطيط والتي غيرت تضاريسها وعبثت بالبيئة وأخذت من المواطنين أكثر مما أعطتهم فكما ينظر الوزراء وغيرهم من المسئولين لجازان من التهميش وألا مبالاة فكذلك حال المسئولين في جازان وهم ينظرون لأهالي الجبال.

فضعف المسئول في جازان عند تعاطيه مع الجهات المسئولة عنه يُولد لديه نقصا لا يجد تعويضا يجبره إلا بالتسلط على بعض الضعفاء من أعيان ومسئولي القطاعات الجبلية الذين ما زالوا لا يفرقون بين الجندي والضابط وبين الموظف العادي والمسئول صاحب القرار وبين صلاحية هذا أو ذاك وقد يتسابق بعضهم لكسب الود منهم والثناء عليهم بل يصل الحال ببعض مسئوليهم التظليل ومحاولة إيهام المواطن البسيط بأنهم المرجعية الوحيدة من خلال التعقيدات والعقبات التي يضعونها وربما لي عودة لتسليط الضوء على كثير من الجوانب الحيوية التي تفتقد إليها المنطقة .


بقلم الإعلامي / يزيد بن حسن الفيفي

 8  0  1737
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-10-2013 07:50 مساءً حسن الغزواني :
    كلامك سليم ياستاذا يزيد والله من المخجل منطقه كامله --والمسؤل فيها نائم

    للاسف كل مناطق المملكه قد رقت الى أعالي الشهب --ومازلت جازان ومحفظتها --في انهيار

    خلال الأيام قريبه شفنا الخيانة في ز فلتت جبال الحشر وكيف اصبح بعد هطول الامطار

    ولو سلطنا الضوء على الانهيارات التي تحدث في كل من جبال بلغازي (صماد -ومصيده) وجبل فيفا الذي يضم

    العديد من السكان بالاضافه الى جبال بني مالك-- له عار على كل مسؤال في هذه الدائره ان ينظر بعين الاهمال

    جرى مايحدث ----
  • #2
    05-11-2013 08:17 صباحًا كونان :
    يارجل فساد ومناطقية طاغية على مشاريعنا. وعندما تطلع من الجنوب سترى الفرق أكثر. المنطقة مظلومة ظلماً شديداً وهذا الأمير حفظه الله يصلح في أخطاء سنين مضت ليته أتى من زمان. على كلٍ أخي يزيد موضوعك جميل وحساس. وقبل كل شيء للاسف أهل المنطقه يلعبون دور كبير في رقي المنطقه فلا يحتاج أن نفصل أكثر قوة منطقة عسير ونهضتها استمدتها من قوة اهلها وتكاتفهم وتجارتهم القوية. أما من همه حزمة قات ل ليلته ويبيع ارضه بأبخص الأثمان فلا ترجوا تطور للمنطقة. وشكراً
    • #2 - 1
      05-13-2013 05:15 مساءً الاخ كونن بارك الله فيك :
      اهل عسير كانو افقر من منطقة جازان لولا كميات التعويضات التى ضخت لهم بالمليون فاسهمو بشكل كبير في تطوير المنطقه ودفع عجلة التنميه فيها,مهما ظخت الدوله من مليرات في المنطفه على شكل مشروعات خدميه قد تحقق نصف المعادله ولكن النصف الاخر المبني على المواطن وهو الاساس سيظل متعثرا ببسب ان عدد كبيرا من المواطنين على خط الفقر على مقاييسنا والمواطن هو الاساس للتنميه والمسألة ليست مسألة حزمة قات وان كانت شماعة الكثيرين من معيقي التنميه والا لما ترك مجموعه من شباب المنطقه الحدوديه القات واتجهو الى التهريب لجني المال بسرعه واستعاضو عنه اي تناول القات باشياء اخرى وانظر التقارير الامنيه ان لم تصدق
  • #3
    05-13-2013 05:02 مساءً من هو معيق التنميه :
    مثلا هل معيق التنميه من يطالب بتطبيق النظام مثل تسهيل الصكوك او الاستثناء فيها وتطبيق نظام نزع الملكيه والتعويظات المجزيه والتي فوائدها لاتحصى وتساهم في تسريع عجلة التنميه!! ام الذى يعرقل الصكوك ويربطها بمواظيع ثانويه ويبتكر الاعذار لعرقلتها وبذلك عرقلت نزع الملكيات والتعويظات المجزيه واستجداء اراضي المواطنين او الاستيلاء عليها احيانابماء الوجه او تحت عدة حجج احينا منها عدم وجود صكوك وعدم وجود نظام تعويظات او استخدام مسمى المصلحه العامه بشكل عكسي خاطء يراد به الاظرار بالمصلحه العامه وتعطيلها بقصد او بغير قصد؟؟!!؟؟ واذا وجدت صكوك لدى البعض يتم ربط التعويظات في بعض المناطق بامور بعيدة كل البعد عن موظوع التعويض بل قد تكون تلك التعويضات علاج لتلك الامور ولسلبيات كثيره ؟؟؟!! من المسؤول عن ربط التنميه بامور علاجها الاساسي التنميه في خلط واضح للاوراق نتاجه اعاقة التنميه اليست التنميه هدفها الاول ربط الدوله بالمواطن ماذا اذا استخدمها البعض عمدا او جهلا للعكس؟؟!!؟؟,التنميه على اسسها الصحيحه علاج لمعظم ان لم يكن كل مشاكل وامراض المنطقه,فكيف بالبعض وكأنه يقول اذا تم شفائك ستأخذ العلاج؟؟!!؟؟هل المستهدف الاول في المنطقه وفي العالم كله بالتنميه هو المواطن ام السائح!!!؟؟ المواطن ام المسؤول؟؟؟؟المواطن او المشاهد في وسائل الاعلام؟؟؟؟من المسؤول عن بعض المفاهيم المقلوبه!!! لماذا يريد البعض تحميل المواطن المسؤوليه؟؟؟؟فليعلم الجيع الدوله ممثلتا في ولاة امرنا ال سعود حفظهم الله همها الاول والاخير هو المواطن تطويرا وتحديثا وتنميه وتبذل كل الجهود وتضع الخطط وترصد المليرات في اللمملكه عامه ومنطقة جازان بشكل خاص ومميز ودون قيد او شرط ونأكد دون قيد اوشرط وكل الانظمة وظعت لتسريع وتسهيل ذلك, ولظمان حقوق الفرد والمجتمع وعلاج مشكلاته والاخلال بألانظمة كنظام نزع الملكيه والتعويض المبني على وجود الصكوك اخلال باسس التنميه واي اجتهاد يخل بذلك او غيره او قيد او شرط غير مقبول لدى الدوله والمواطن وان كانت النوايا طيبه!!!!,لايسعنا هنا الا ان نشيد بالمجهودات الجباره والملموسه لصاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر بن عبد العزيز امير منطقة جازان حفظة الله لتنميت وتطوير المنطقه رغم كل المعوقات والمعيقين فله منا كل التحيه والتقدير ولسان حال مواطني المنطقه يقول نحن من خلفك ياصاحب السمو وعلى توجهك التنميه على اسسها السليمه والصحيحه والتي هدفها المواطن وعلاج مشاكله وتلبيت متطلباته هدفنا ومطلبنا ونحن معك ياصاحب االسمو ظد كل من يحرف هذا التوجه او يتلاعب به او يقصر فيه او يسيء تحت هذا المسمى للوطن والمواطن بقصد او بغير قصد ودمتم
  • #4
    05-13-2013 05:44 مساءً تناقض :
    اظرب لك مثالا المواطن ان اراد ان يبني في ارضه التي ورثها ابا عن جد اتتك البلديه باشترطاتها والمحكمه بطول اجرائتها وان بنا دون ذلك كله اتت الكهرباء وكأن ايصال خدمة الكهرباء اثبات ملكيه!!!! فيظل محاصرا بين هذا وذاك الى ان اتجه البعض الى التوجه بالبناء خارج المنطقه يشتري ارض غير ارضه التي ورثها ابا عن جد وبعيدا عن منطقته فيجد الصك والخدمات ووو الخ فما بالك ان اراد افتتاح ولو بقاله صغيره؟؟!!؟؟اليس هذا خلال بالتنميه في المنطقه اليست من الاشياء الواجب الاستثناء فيها وتسهيلها دفعا لعجلة التنميه في المنطقه الاراضى في المنطقه موروثتا ابا عن جد لم تحيا في عهد قريب كمثل بعض المناطق وليسة من عشوائيات المدن مما انشء على ارض مجهوله بل ان كل جار يعرف حدود اخيه وجاره كما يعرف نفسه في معظم المناطق وخصوصا الجبليه اليس مامضى من عوائق التنميه وتطبيق بعض الانظمه في غير محلها دون مراعاة الزمان والمكان ومقتضى الحال سبحان الله البعض ان كان النظام بخدم المواطن والتنميه لم يطبقه او ربطه بما يعيقه واذا كان النظام لظرف ما يعيق المواطن والتنميه او لايتنسب معهما طبقه بالروتين؟؟!!؟؟ونرى التفنن والابداع في كلا الحالتين!!!!؟؟؟؟
  • #5
    05-14-2013 11:49 مساءً عيسى علي الفيفي :
    اشكرك يا استاذ يزيد على هذا المقال في نظري ان تعقيدات وزارة المالية وفرع وزارتها بجازان اسهم بشكل كبير في تأخر المنطقة وكذلك تعقيدات حجج الاستحكام فمثلا فيفاء حاضره من قدم التاريخ وليس فيها اراضي بيضاء ونجد التعقيد في استخراج الصكوك التي شكلت عقبة كبيرة امام الاستثمارات الكبيرة في السياحة والفنادق وغيرها وقد بلغ عدد الصكوك في قائمة الانتظار حوالي 1200 صك ومتوسط الانجاز السنوي للمحكمة لا يتعدى مئة صك. ايضا قل الاعتمادات في ميزانية الوزارات والمخصصة لجازان فقد تجد ان ما خصص لمحافظة الطائف في بعض الوزارت اكبر بكثير مما خصص لجازان ... التي وعدنا ملكنا المحبوب بتعويضنا عن تأخر التنمية في منطقتنا ورغم اهتمامه الا ان للوزارات رأي آخر .
  • #6
    05-16-2013 06:41 صباحًا كونان :
    أعيد وأكرر ذلك. أهل المنطقة أولاً وأقسم بالله ان سبب التخلف في المنطقة واضح. ولاحاجة للتفصيل القات هو تفكير كل جيزاني شجرة قذرة انظر للموظفين مواصلين اكثرهم ألا من رحم الله. وتسيبات في الدوائر الحكومية وأكثر أهلها المتعلمين يتواجدون في خارج المنطقة وانتم تعلمون لماذا. هي منطقتنا ويجب ان نكون صريحين مع انفسنا. أيضاً المنطقة تحتاج الى تنظيف من المتخلفين فبعض المحافظات لا تميز اين انت افي اليمن ام السعودية والسبب التساهل والطيبة لدى اهل المنطقة والتستر الذي تحتل المنطقة رقم 1 في المتخلفين.
  • #7
    10-04-2013 07:38 صباحًا أبو معاذ الجباري :
    الحمد لله وبعد :
    شكرا للأستاذ يزيد على طرحه , ثم يا أيها الإخوة لنكن صرحاء مع بعضنا شعبا وحكومة .. فلماذا نجلد ذواتنا ونسلط الضوء على نقطة واحدة فقط , المنطقة أهملت لسنين وقد قالها خادم الحرمين الملك عبد الله حفظه الله ووفقه وإخوانه لكل خير أن المنطقة منسية ثم سعى ـ جزاه الله خيرا ـ لمسح آثار ذلك النسيان فبدأت الحياة تدب في شرايين المنطقة من جديد بعد أن كادت تهلك عطشا وفقرا وعوزا في كل شيء تقريبا ولكن المشكلة الحالية تكمن في كون أغلب المسؤولين في أهم إداراتها من خارج المنطقة وكأنها خلوٌ من الكفاءات وكم والله فيها من كفاءات مخلصة كبقية مناطق المملكة , ومن المعلوم في العموم أن الألم لا ينبض سوى في قلب صاحبه مهما تظاهر الآخر بالتأثر له , ولا يهم ما لا يضر !! فمن يأتي ليذهب بعد أعوام قليلة لن يهتم قبل نفسه بشيء ثم بعد ذلك تأتي الأولويات الأخرى التي في آخرها الاهتمام بالمنطقة , وياليت تكون لدى تلك الإدارات من الشفافية والمصداقية بعض ما لدى الملك عبد الله رعاه الله فيكشفوا لنا في إحصائيات واضحة مع بعض الجهات المختصة دون مواربة عما أنجزه ذلك المسؤول في تلك الفترة التي قضاها بتلك الإدارة ثم كشفا بحسابه وعقاراته وممتلكاته قبل استلامه لتلك الإدارة وبعد خروجه منها .. ولا أظن أن ذلك سيحصل أبدا لأنهم ليسوا في شيء من شفافية عبد الله بن عبد العزيز وصدقه إلا من رحم الله وقليل قليل ما هم !!, لأن ذلك لو حصل سيكشف لنا عن كوارث تحل بالمنطقة وأهلها . كما أن بعض الإدارات تكاد تكون وراثة لبعض الناس فهناك ثلاثة مسؤولين محافظان ورئيس مركز من عائلة واحدة !!! لا أظن هذا حاصلا في أي منطقة أخرى أبدا والمتقصي للأسباب سيجد الكثير مع التقصير الحاصل منا ولعل سببه عدم ثقة المسؤول في أبناء المنطقة بسبب الهالة القوية التي يحاول من هم من خارجها في رسمها في نظر المسؤول عن المنطقة وأهلها . تلك الأسباب وغيرها بلا شك كثير هي العوامل الرئيسة في تأخر منطقتنا علماً أنه لا يمكن بحال مقارنة ما بدأ بناؤه من عشرة أعوام تقريباً بما تم بناؤه منذ أربعين عاما تقريبا كمنطتي جازان وعسير مثلا .