• ×

08:35 صباحًا , الأربعاء 28 أكتوبر 2020

عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

بانياس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بانياس
عباس عواد موسى
نهرول للمرقبْ
سنمضي إلى هنا
كما البحر قد شقّ الطريقَ
يقودها للهويّة
وليلٌ طويلٌ أظلما
مَنْ يعيدها
لوليدها ؟!
صراخ الثكالى من شآمٍ
فقيدها
يطال الحريقَ
من معانٍ
طريدها
تقلّبه أوراق الربيعِ
أسمعيهِ
آيات قرآنٍ
أوَاُنّهُ شهيدها
هو الحقّ رب العالمينَ
يعيد لذي الحق حقه
والشهيد شفيعُ
مُعلّقةٌ على الرقاب ,
شموعُ

رأس النبع

هلمّو بردى لو سلكنا طريقهُ
هلمو دمشقاً وأزقة دوما
تجوّلت حاراتك عمّان في الضحى
وقابلت كهلاً بات فيك حكيما
روى حسرات الشوق طير مغرّدٍ
إلى مقدسٍ يمحوا الشهيد خصوما

البيضا

كل الشآم تعانقُ
من رأى أو روى
حلم الشهيد إلى الشهيدِ
وليت الحلم يقرأ حلمي
للقدسِ

 0  0  599
التعليقات ( 0 )