• ×

04:43 مساءً , الثلاثاء 4 أغسطس 2020

هادي عبدالله سلطان حكمي
هادي عبدالله سلطان حكمي

لماذا هم محرومون ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أسئلةٌ كثيرةٌ أجدني مقيّد الفكر لا أستطيع تفسير رموزها , أسئلةٌ جعلت الحيرة تشقي مضجعي و تدمي أدمعي لليالٍ طوال , أسئلةٌ جعلتني أعيش وحيدا رغم كثرة الناس حولي , فأنا أئن لألم لا يشعر به أحد سوى من ابتلاه الله بما ابتليت به والحمد لله والشكر له على ما أعطى ويعطي . حياة بؤس أعيشها ,أنس مفقود و نور محجوب و أمل ضائع اليوم وعبر هذه الصحيفة التي آمل عن طريقها إيجاد الجواب الشافي لسؤال طالما احتار عن إجابته الفلاسفة العقلاء والعباقرة النجباء. هذا سؤالي فاحتملوا فضاضته من أجل أطفال يعيشون غربتنا و يذوقون معنا شر المرارات ؛ إلى كل مهتم وإلى كل مسؤول , احتملني قليلا وجد لحيرتي مخرجا ولعلتي دواءً , إليك السؤال :-ما أسباب حرمان التوحديين من حقوقهم , ولماذا لا يساوون ببقية فئات المجتمع ؟.

لقد عملت حكومة المملكة منذ تأسيسها على يد الملك /عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه ,على توفير جميع الخدمات لمواطنيها ومقيميها وقد تنوعت الخدمات من صحية وسكنية ودوائر حكومية أخرى يجد المواطن بها ضالته , وقد صرفت من أجل توفيرها المليارات ليعيش عيشة آمنة و كريمة , وقد نجحت بفضل من الله عز وجل في توفير ما يلزم لهم من خدمات , ولو نظرنا إلى جميع ما يحتاجه المواطن لوجدناها مشرعة الأبواب تنتظر منه الإقدام لإنهاء ما يريد وان عراها بعض القصور من بعض المقصرين .

فبالرغم من كبر مساحة المملكة إلا أنها استطاعت توفير سبل الراحة للمواطن والمقيم فلا تكاد تخلو منطقة إلا و بها مستشفا حكومي ومدارس حكومية لجميع المراحل, وجامعات تعليمية , وأندية رياضية وترفيهية . فبعد كل هذه الإنجازات أجد نفسي أمام جانبين متناقضين الأول , جانب مضيء , ومنه يستطيع الكثير من فئات المجتمع مواطنين ومقيمين وزائرين ,الاستفادة من جميع هذه الخدمات المتاحة في بلدنا وبالمجان .و الجانب الآخر ؛ الجانب المظلم الذي تعيش فيه فئة التوحد بلا حقوق رغم تزايد عدد المصابين والذي قد يصل إلى (322.459) مصابا في المملكة , فهم بلا مراكز تأهيلية , ولا مستشفيات حكومية , ولا ملاعب ترفيهية , هم منذ عام 1994 م فئة منسية .

و رغم إصدار الأوامر لوزارة الصحة بإنشاء المراكز الخاصة بهم منذ أكثر من أحد عشر عاما , وأعني هنا مراكز حكومية تكون خير معين لفقراء أذلتهم تلك المراكز المنتشرة في الرياض وجدة والدمام وفي الدول المجاورة والتي لا يهما سوى نهب وأخذ ما تستطيع من مال بشتى الوسائل ولا فائدة ترجى بعد هذا الذل وتلك الخسائر , إلا أنها ما زالت غائبة عن النور وما زال الآباء والأمهات يناشدون بألم وحسرة وأمل في استرجاع أمل قد فقد , حقا حقوقهم لم تخلق بعد في بلد قاعدته الشرعية هي المساواة بين أفراد المجتمع , وفي بلد يحكم بالدين والقران وبسنة محمد صلى الله عليه وسلم .

وطني الغالي : أليسوا أبناءك , ألا يعيشون فوق ثراك , ألست من حضن آباءهم وأمهاتهم قبل إيجادهم , إذاً فلمَ تحرمهم من حقهم ومن خيراتك ؟.

1

 6  0  1279
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-27-2013 12:22 صباحًا ابوضي :
    بارك الله فيك اخي ابا لمااااار فانت اروع واصدق واكثر من يمثلنافي هذه المطالب مقال في غاية الروعة وانا اتسال معك هل من مجيب هل انتم لهم فاعلون وطني اليس من حق اولئك ان تحتضن الالامهم؟
  • #2
    04-27-2013 01:04 صباحًا ابوخلف حكمي :
    شكرا لك اولا على الطرح مثل هذا ...
    نحمد الله كثيرا على النعمه وعلى النعمة التى طرحها الله لهذا البلد ولكن البلاء الذي يسير من البطانه المخوله بتلبية الطلبات لكل مواطن لكل فرد في هذا البلد لكن الاموال والتوصيات الموجهه من زعماء الدوله تصل الى مختلعين الاوامر وقائمين على انهاء المهمه باوراق مزيفه الى زعماء الدوله ويقومون باخبارهم بان لا حاجة لي فرد والامور على اطيب ماتتصور طال عمركم وهو في الواقع غير حقيقي واذا قامو بتنفيذه قامو المسئولين الذين يحملونهم الدوله بتنفيذ كرتوني فالاعلام قام بكثير من كشف الفضائح .... ومانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ....
  • #3
    04-27-2013 03:10 صباحًا بريق الماس :
    بوركت ياأسناذ هادي على الجهد والطرح من عنوان رائع وايجاد الحلولل الايجابيه

    وتبقى الاجابه اعتقد أنهاالصمت الاختياري فمن المسؤال عن الحرمان فقال ياكثر الخير وقال ياكثر الحسد وفي السماء رزقكم وماتوعدون
    فلك الحمد يارب على كل شيء فلكل محاسب عن الحرمان فحسبي الله ونعم الوكيل ,,,
  • #4
    04-27-2013 02:03 مساءً البراء الحكمي :
    مقال مهم جدا ..
    ان شاءالله سيصل الى من يهمه الامر ..
    الله يعينهم ويمحي آلامهم ..

    لماذا هم محرومون !!؟ "سؤال يفتقد الاجابه"
    • #4 - 1
      04-29-2013 08:07 مساءً م :
      لا عدمنا قلمك
      اخي الحبيب
  • #5
    04-30-2013 08:01 صباحًا أبو زكريا :
    مقال مهم لفئة يبدو لنا أن الاهتمام بها ضعيف ..
    على المسؤولين الاهتمام بمثل هذه الأمور فهم طريقنا لتحقيق مبتغانا بعد توفيق الله ..
    فعلا الوضع لمن لديه توحدي المعاناة والله الواحد المعين ..
    والله إني أعرف ناس لديهم حالة توحدية ولم يستطع اكمال الدراسة في المدارس العادية ولم
    يجدو له مكان لعدم توفر المكان المناسب لفئة تحتاج الاهتمام ليس فقط من والديه ولكن من تقديم الخدمات
    المناسبة لهم والرعاية الخاصة التي تحتاج لخبرات على كيفية التعامل معهم ..

    وفقك الله أستاذ هادي لما فيه الخير ..
  • #6
    05-08-2013 11:29 صباحًا قناص القلوب :
    اسأل الله لهم بالشفاء العاجل
    اين الجواب أيها المسؤلين!!!!!!!!!!