• ×

01:06 مساءً , الجمعة 18 سبتمبر 2020

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

انتبهوا أيها الا باء ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من منا لا يحب أبناءه ..من منا لا يخاف على ابنائه فلذات اكبادنا , فالخوف دائما يتملك الكثير بالفطرة والغريزة , التى تجعلنا فى حالة من الرغبة الدائمة للسيطرة على افكارهم وتحركاتهم فى كل خطواتهم منذ ولادتهم وإلى أخر مدى , لدرجة أن الامر يستمر معنا بدون وعي ويتحول من اهتمام وحب الى كبت وسيطرة بأساليب وسلوكيات خاطئه نتعامل مع ابنائنا من خلالها .

صدقا اقولها الكثير منا يقع فريسه للخوف فالخوف دائما امام اعيننا نحن البشر خوف من المجهول ؛خوف من المسستقبل , خوف من الاخرين فكثير من الآباء يقع فريسة بخضم دائرة من الخوف فيغرس بتلك السلوكيات وبالتالي تصبح بذرة ملازمة للأبناء فى قلوب الابناء وخاصة البنات منهم , وهو يعتقد أنه يعمل لصالحهم فيظهر الخوف عندهم من خلال سلوكيات خاطئه يتبعوها فى تعاملهم مع الابناء من مراقبه واضحه وتعقبهم بصوره واضحه والحرص الدائم لابعاد الابناء عن المجتمع المحيط بهم , والتعامل مع الاخرين , وتكرار بعض العبارات الخاطئه التي نسمعها كثيرا فى مجتمعنا مثل ( البعد عن الناس غنيمة ) و ( الاختلاط بيجيب المشاكل ) مما يجعل الأبناء في حاله دائمه من التذبذب النفسي والارهاب الاجتماعي ويصبحوا فى حاله من الضعف في شخصياتهم وعدم الثقة بذاتهم مما يقلل هامش الثقة بالنفسة أو يفقدهم الثقة بالنفس بالمطلق .

لذلك يصبح امام البعض منهم منهج الاعتماد على الاباء فى كل امورهم فى الحياه بسبب الخوف من الاختلاط بالمجتمع , وعدم ثقتهم باتخاذ اى قرار صائب والبعض الاخر يتخذ قرار التمرد والانسياق للاخرين دون تفكير ودون وعي من اجل التمرد والرفض والخروج من عباءة الآباء , وبالتالي يقع الكثير منهم فريسه لافكار الاخرين التي تعود بالضرر عليهم وعلي من حولهم , ومن هنا يجب على الآباء أن يسلكوا فى تربيتهم للأبناء المنهجية الصحيحة , فالحزم واجب , وليس بالعنف والخوف اللذين ينعكسان سلبيا على سلوكيات الابناء .

وعلينا مصاحبة ابنائنا واعطائهم الفرصه للتعامل مع الاخرين بثقه ونفس قويه لكي يكونوا قادرين على مواجهة صعوبات الحياه وان الاعتدال فى التعامل مع الأبناء هو الحل الامثل للتربيه الصحيحه فالتدليل المفرط والشدة الزائدة وجهان لعملة واحدة , ومن المعروف أن كثيرا من الآباء للأسف ينتهجون أساليب خاطئة فى تربية الابناء ؛ ومن هنا أوجه للآباء ندائي هذا " انتبهو أيها الآباء في ما تنتهجون من طرق خاطئة في تربية الابناء فيما تعتقدون أنها نافعة "

1

 14  0  1660
التعليقات ( 14 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-26-2013 01:33 مساءً يحيى النعمي :
    مبدعه أختي نجلاء ..
    ما تطرق اليه مقالك يوضح الواقع الذي نمارسه دون وعي ( اسرياً و تربوياً )
    وما يكون من عأخطاء ممكن أن يترتب عليها ضياع كثير من الأبناء ،
    التربية بالواقع و المواكبة هي الحل الأمثل ولم تعد الأسرة وحدها من تربي بل امتدت التربية الى المدرسة و الشارع و الاصدقاء و حتى التكنولوجيا ...
    اذا علينا كأولياء أمور أن نطور من التربية في حياتنا ولا نظل متمسكين بالعادات و التقاليد و المقولات التي لا يمكن أن تحقق الأهداف التربوية المنشودة
  • #2
    04-26-2013 04:20 مساءً رندا :
    احسنتي اختي العزيزه
  • #3
    04-26-2013 04:59 مساءً احمد الناصر الأحمد :
    مقال جميل يوجه بوصلته تجاه مشكلة تعاني منها جل الأسر
    يشخص الداء بإختصار ويصف الدواء
    شكرا للأستاذة نجلاء
    شكر لصحيفة جازان نيوز
  • #4
    04-26-2013 05:01 مساءً محمود :
    مقاله مفيده وكاتبه جميله
  • #5
    04-26-2013 05:14 مساءً ريم :
    عن جد مقاله فوق الممتازه اختي
  • #6
    04-26-2013 05:50 مساءً جوده المنشاوي :
    فعلا ان شدة الحلاص والخوف من الاباء علي ابنائهم يجعل الابناء قليلو الخبره في كثير من شئون الحياه ولكن الرقابه واجبه مع الحريه المقننه لاكتساب الخبرات الذاتيه من الحياه العمليه مع بعض من الرشد والانصاح ان امكن ولبعض حل المشاكل من المفروض اشاركهم فيها وسماع ارائهم والاخذ بها فانت من يصنع ابنك او بنتك وشخصيته ان كانت قويه وثابته او ضعيفة مهتزه .... فعلي كافة الاباء توخي الحرص والحذر في معاملاتهم مع الاجيال الجديده لانهم امل تلك الامه ولابد من اتاحة الفرصه لكم والسماع لارائهم وتوجيههم التوجيه الصحيح دون الهيمنه المطلقه ومبدء الراي الواحد التى يكون غالبا من الاباء سواء ان صح او كان عكس ذالك هذا وبالله التوفيق
  • #7
    04-26-2013 07:39 مساءً محمد يسرى :
    أحسنت سيدتى وسلمت يداك فقد اوضحت بمنتهى البساطة الأسس العلمية السليمة لضمان تربية سوية لأبنائنا
  • #8
    04-27-2013 01:07 صباحًا رجل الصمت :
    تحياتي لمولدكاتبه رائعه
  • #9
    04-27-2013 10:09 صباحًا nasr :
    ]تتعاقب الأجيال و تتغيرالسلوكيات والثقافات من جيل الى جيل وعليه ينشاء الأبناء فى محيط متغير فى المدرسه فى الجامعه فى وسائل الأنتقال فى الجيران فى كل شيىء الا خوف الأباء على اولادهن وحرصهم عليهم وعدم ثقتهم فى كل ما يترددون عليه من مدرسه جامعه اصدقاء وعليه ينتهج الأباء الطرق الخاطئه فى التعامل مع ابنائهن **** مقاله رائعه تستحق الأهتمام
  • #10
    04-27-2013 10:36 صباحًا محمد حسن أبوشرخ :
    اختي الكاتبة نجلاء عيسى
    فعلا مقالك يوضح الواقع الذي نمارسه دون وعي، شكرا لتنبيهك ولاثارة موضوع كهذا.
    الى الامام وبارك الله فيكي، نهنيئ صحيفة جازان على مقالاتك وكتاباتك الجميلة.
    image
  • #11
    04-27-2013 05:04 مساءً حليمه جابر :
    كلنا خوفا على الابناء احسنتي
  • #12
    04-29-2013 02:22 مساءً مى :
    مقاله تربويه مفيده
  • #13
    04-29-2013 07:27 مساءً صلاح سلطان :
    كلام صحيح فمن الضرورى جدا ان نوجه وليس ان نسيطر فالابناء فى الغالب يتمرد على اوامر ابويه

    لانه يرى انه ذو رائى صائب ولو ان الاب او الام جلست واستمعت جيدا سوف ترى ان اعتقادهم فى الغالب

    خطاء واذا استمروا فى هذه الامور سنجد اننا ننتج مجتمعا ليس له مقومات النجاح والتفوق بل التخاذل

    سلمت يداك سيدتى
  • #14
    06-15-2013 06:19 مساءً م بشير :
    ربنا يوفق كل مجتهد
    انا من الان مهتم بكل مقالاتك
    مع الاحترام والتقدير
    م / بشير