• ×

01:20 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

دماء تعشق سورية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الجامع العمري

حنانيك يا حطين أشتاقك ترجعي
عددت الليالي
لعقدَي زمانٍ
مُعسرٍ
حقّ يضيعُ ,
فتدمعي
وللملتقى نمضي ,
حنانيكِ ,
روّعي
في الشآم بشارٌ طغى
وبلادنا كعكازة مهزوزةٍ
فاسترجعي
نفيراً
فنون الكرّ والفرّ
وأسرعي
إلى بلدٍ يُهدمْ
كتبتكِ فاسمعي
ولائك للمسجدْ
وأنت تموضُعي

الردّة والإنقضاض

حكم الخطيئة مستمرٌّ , وحالنا
كالأمّة الثكلى ,
تُسوّي وضعها
بعض الرّعية غفوات
ليلٌ يقلّبها طويلاً
جرّها
لعهدِ عادْ
فأفضّ أوردتي لسيلٍ من دمي
صوب الحدود
وأفكّ أسرار الطّريد
من أمةٍ ثكلى , تحبّ بلادها
تلدُ الشهيدْ

شهداء

إلى المتوضئين دماً , سلامي
يشير الناس قاطبة
عظامي
تردّني من دفاترهمو , وأمي
تغنّي للقضية السرّ جهراً
دمارٌ جاء من شرقٍ
حطامي
مددت دمي لأهلهمو الكرام
فتأخذه السيولُ
دمي يغنّي
هنا قبري
وموعظة الإمامٍ

 0  0  673
التعليقات ( 0 )