• ×

02:52 صباحًا , الأحد 25 أكتوبر 2020

هادي عبدالله سلطان حكمي
هادي عبدالله سلطان حكمي

واقعٌ مؤلمْ و مستقبلٌ مبهمْ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قبل عام ونصف من اﻵن, قدمت اﻷميرة/ سميرة الفيصل المتطوعة في جمعية أسر التوحد الخيرية الى منطقة جازان لتلقي محاضرة تثقيفية وتوعويّة عن التوحد وأعراضه ، فمنطقة جازان تفتقر ﻷبسط حقوقها , لا مراكز مختصة تخفف عن اﻷطفال اﻷوجاع وعن اﻵباء معاناة الترحال وأتعابه , ففي بداية المحاضرة فوجئت بالكم الهائل من الأطفال التوحديين والأمهات الحاضرات وحزنت كثيرا حين سمعت عن حالات كانت بسيطة جدا وكانت بحاجة الى إعادة تأهيل لسنة واحدة فقط ولكن مع انعدام المراكز والفقر والحاجة وعدم المعرفة حالت دون ذلك ,وأدت الى اهمال الحالة فازداد السوء سوء , فهلت اﻷفراح المنطقة واستبشرت خيرا بعد الوعود و الكلمات الحسنة الرنانة في أسماع أمهات التوحديين ، فوعدت بجلب المستثمرين للمنطقة وإنشاء مراكز تختص بهذه الفئة الغالية على قلوبنا وبذل المستحيل من أجلهم. وقد صدقت في مبتغاها ولكن الواقع له رأي آخر فقد نحر أمنياتها على شفا حفرة من نار.

وها نحن الآن نستقبل الشقاء مرة اخرى ويرتحل عنا اﻷمل ويعود اﻷنين للنفوس الصغيرة ويستمر الداء ، فاجعة أخرى يصاب بها آباء وأمهات التوحديين , واقع مرير وأمل مفقود وأحلام مطعونة . بالأمس قرأت مقالاً مضمونه رغبة الأميرة في مغادرة الجمعية بسبب قلة الدعم واصطدام آمالها بالواقع !!
سيدتي الأميرة , شكرا ان حملت الهم عنا و أوصلت الصوت الى أسماع الكثير ممن أغرتهم الدنيا وحبها ,ووضعوا على الأسماع الحواجز كي لا يسمعوا تمتمات الأطفال وصرخاتهم , وشكرا ان ذكرت حال منطقة جازان مع التوحد وحاجتها الى عدة مراكز لعلاج الربع منهم , وأخبرك بأننا إجتمعنا ببعض التجار مع الأخوة الفضلاء أباء التوحديين و والله نحن نلفظ الألم , وهم يلفظون المال , نحن نبكي دما, وهم يلهثون خلف الثراء . لا يهمهم عناء الأبناء , ولا أنين المرضى , كلمة شكر تستحقينها بجدارة , ولكن هناك سؤال يحير فكري , فنحن ما استطعنا عمل شيء وأنتي القريبة وذي السلطان تفكرين في الرحيل وترك الجمل بما حمل , فمن يا ترى يستطيع أن يحمل الهم و يوصل الصوت الى المسؤولين الذين بتنا نتمنى إصابة أحد أبنائهم كي يعيشوا واقعنا ويفكروا في إيجاد ما يخفف عنا من ألم ؟

1

 6  0  1195
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-12-2013 09:40 مساءً ابو زكريا :
    فعلا واقع مؤلم فهذه الفئة تحتاج للعناية والاهتمام والعم السخي
    اللهم اعن الآباء والأمهات .....
  • #2
    04-13-2013 12:27 صباحًا محمد غالب الهجري :
    اخي اولا قلت فابدعت لانك تتكلم باحاسيسك وليس لسانك
    وهذا يحهله الكثيرين!!
    ثانيا تاكد بان ربك لا ينسى احد وتكفل بعباده عند خلقهم ولو يعجزه جل وتنزه ماخلقهم
    ثالثا لمست منك نبرة فقد الامل - لا - لا- تاكد بانك ستجد الف باب فقط ابق على الامل
    في داخلك والسعي وباخلاص(فالله لا يضيع اجر من احسن عملا)واخير العباد الساعي في قضاءحوائجهم

    ___________
    (( اخر سطر بمقالك ما كان ينبغي فاستغفر ربك وقل اللهم اشف مرضى المسلمين فقط))

    لك حبي وتحياتي ودعواتي بالتوفيق
  • #3
    04-15-2013 03:50 صباحًا محمد ابوبكر الحكمي :
    هذه الفئه من ابناءنا يستحقون بذل المزيد لهم فنسأل الله اولاً لهم الشفاء ثم نناشد المسؤولين بالاهتمام اكثر فكل مبذول هو واجب وكل واجب دون الكفاية تقصير وليس من مبرر للتقصير في ضل الامكانات التي توفرها الدولة الكريمه حفظها الله وزاد عليها خيراتها وامنها
    كل تقديري للكاتب الذي عرفنا عن قلمه الانصاف والمحاكاه وتقديم الواجب الوطني والانساني بالتوفيق دوما
  • #4
    04-16-2013 09:27 مساءً هادي عبدالله سلطان حكمي :
    اللهم امين اخي ابو زكريا وشكرا لشعورك النبيل.
  • #5
    04-17-2013 06:03 صباحًا هادي عبدالله سلطان حكمي :
    حياك الله أخي محمد,,
    أولا . شكرا على جميل إطرائك ,
    ثانيا , الله لن ينسا كل ذي حاجة ولكن الاف الحاجات في هذا الزمان علقت برقاب التجار وكل ذي سلطان!!
    ثالثا , لم افقد الأمل فما زال هناك بصيص للأمل وبه سأحيا.
    ـــــــــــــــــــــــ
    السطر الأخير ,,,,,
    هي آآهات ألم من محروم لحقوق سبب حرمانه جور وظلم.
    ...
    لك حبي وتقديري واحترامي
  • #6
    04-17-2013 06:08 صباحًا هادي عبدالله سلطان حكمي :
    آآمين أخي أبو حسن
    ووفقك الله لكل خير وصلاح وأثابك الله, فهذه الفئة تحتاج الى الدعاء بالعون أولا ثم الى تظافر الجهود من الجميع ليجدوا حقوقهم الضائعة , خادم الحرمين وهب الكثير ونحن لا نريد سوى القليل .