• ×

08:38 مساءً , السبت 26 سبتمبر 2020

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

من هو الطرف الثالث؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من له المصلحة في ما يحدث بمصر الآن , سؤال يراود الكثير من ا لمصريين , فعندما نجلس أمام التليفزيون , او نسمع الإذاعة ونشاهد الكثيرمن الاخبار والاحداث التي تحدث في الشارع المصري من تدمير وخراب وبلطجة وانتشار الفوضى وكم من البرامج التي تزيد من نار الفتنه سواء من برامج خاصة بالسلطة الحاكمة , أو بالمعارضة, ومن بعض الإعلاميين المأجورين لزيادة الانقسام في صفوف الشعب المصري.

من هو صاحب المصلحة في يكل ذلك الخراب والانقسام من هو الحقود الذى يهمه انقسام الشارع المصري من مسلمين ومسيحين بين شباب , شيوخ , موظفين مرؤوسين, ورؤساء ,رجالاً ونساءً , من هو صاحب المصلحة في توسيع رقعة الاختلاف في وجهات النظر بين أحزاب كانت لها اليد في قيام الثورة المصرية المجيدة التي حكى عنها العالم كله .

بين حشود شعب قامت من أجل حياه أفضل من له المصلحة في إشعال الفتنه بين الشرطة والشعب الذى كان ينعم بالأمن في رحابها فعندما نتذكر ايام الثورة نجد أمامنا صورا حية من التضحية والشرف والشهامة والنخوة من أبنا ذلك الشعب الذين كانوا يسهرون الليالي لحماية الميادين والشوارع والاماكن العامة , وحماية النساء والاطفال فكنا نجد الأمن في كل بيت من بيوتنا في كل شارع , في الكنائس في المساجد من شباب من كل الأعمار والفئات يقف يقفون يداً بيد لحماية الوطن ونصرة الثورة.
أين نحن الأن من كل هذه الممارسات والأفعال التي يندى لها الجبين من خطف وسرقات ؛فانقلب كل شيء لضده وأصبح الوئام عداوة , وأصبح الأمن تخريب وفوضى , أصبح الثوار يشار اليهم بالبلطجية في كل شيء يحدث في البلاد , وبكل مكان اعتصام , وفى كل حيٍّ , شارع , وزقاق , ارتباك و ازدحام مروري . في كل مكان تخريب وحرق وقتل .

وأصبحت مصر التي كانت بأمن وأمان لأهلها , ولضيوفها , وزائريها , صار شعبها لا يشعر بالأمان , ولكن مع كل هذا نحن ابناء الشعب الأصيل , نتمنى في ان تكون هذه الاحداث سحابه صيف وغيمة تمر بسماء الوطن , ونتمنى بأن تسير بسرعة البرق عن أُمِّ لا تستحق من أبنائها تلك الاحداث المريرة التي يستغلها ذلك الطرف الثالث الحاقد على أمن مصر بلد الأمن والأمان.
1

 6  0  1116
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-09-2013 11:08 مساءً محمود قطامش :
    مقاله رصد بعين خبيره تقرا الواقع
  • #2
    04-09-2013 11:11 مساءً صلاح سلطان :
    الطرف الثالث هو الشعب نفسه الذى ظل طويلا تحت احتلال حاكم لا يعرف الا الارهاب البوليسى
    فخرج الشعب من قمقم كان بداخله ثلاث عقود من ذل وقهر ومرار الفقر وكبت للحريات فخرج
    فى ابشع صور الحريه بشكل قوى وفاضح ولكنى عندى الامل فى شعبنا العظيم الشعب الذى عبر
    خط برليف وعبر النكسه من قبله الشعب الذى يعرف معنى التضحيه لا يمكن له ان يستمر فى فوضى
    للابد
    هي فتره وفتر قصيره ان شاء الله ولكن احذر الرئاسه من التهاون مهما كان واحذرها بالبعث فى
    الشده والتهاون مع البلطجيه
    رعى الله مصر وأمنها من كل سوء آمين
  • #3
    04-10-2013 06:57 صباحًا نور المهندي :
    مقاله رائعه
  • #4
    04-10-2013 01:42 مساءً ام مريم :
    احسنتي اختي
  • #5
    04-10-2013 07:49 مساءً جوده المنشاوي :
    الوضع في مصر يزداد تردي يوما بعد يوم والحاله الامنيه في غاية الخطوره والانفلات الامنى اخذ طابع فريد وكنت اتمنى من السيد رئيس الجمهوريه ان يعيد الشرعيه للشرطه ووزارة الداخليه ويعطيها كافة الصلاحيات لاعادة الامن الي ربوع المحروسه . ولكن الوضع مع مر الايام يزداد سؤا اسفا ولكنه الحقيقه المره وكلما ظننا ان تلك الجهه هي المسئوله عما يحدث في اليوم التالي يتحول الاحساس الي ثالث باتت الامور في غاية الصعوبه ومن المستفيد لانعرف ولكن الشيء الوحيد ان هناك كثيرا من لهم مقاصد في عدم استقرار مصر اولا والمنطقه باكملها ثانيا والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين .
  • #6
    04-12-2013 08:31 مساءً حليمه جابر :
    احسنتي اختيundefinedاحسنتي اختي