• ×

03:03 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

غرس حب الوطن في نفوس أبنائنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هو المنزل الذي يمثل موطن الإنسان ومحله، ووطن المكان وأوطن أقام متخذاً إياه محلاً وسكناً يقيم فيه. والقرآن الكريم أثبت هذا مبدأ حب الوطن من خلال معادلة بين الوطن والحياة في قوله تعالى:« ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً».



وحب الوطن فطرة رفع من شأنها الإسلام، لذلك اتفق الفقهاء على أن العدو إذا دخل دار الإسلام يكون قتاله فرض عين على كل مسلم، ويؤكد ذلك التقدير والتعظيم حنين الرسول صلى الله عليه وسلم عندما خرج من مكة المكرمة مكرهاً فقال بعد أن التفت إليها: «والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله ولولا أني أخرجت منك ما خرجت».

إن مبدأ حب الوطن لا ينكره عقل ولا يرفضه لبيب، إنه انتماء فريد وإحساس راقي وتضحية شريفة ووفاء كريم، وليس فقط لباساً أو لهجة أو جنسية أو قانوناً أو أصباغاً على الوجه، إنه أسمى! إنه حبٌ سامي يمكن غرس معانيه في نفوس أبنائنا من خلال المقترحات التالية:

ربط أبناء الوطن بدينهم، وتنشئتهم على التمسك بالقيم الإسلامية، والربط بينها وبين هويتهم الوطنية، وتوعيتهم بالمخزون الإسلامي في ثقافة الوطن باعتباره مكوناً أساسياً له.

تأصيل حب الوطن والانتماء له في نفوسهم في وقت مبكر، وذلك بتعزيز الشعور بشرف الانتماء للوطن، والعمل من أجل رقيه وتقدمه، وإعداد النفس للعمل من أجل خدمته ودفع الضرر عنه، والحفاظ على مكتسباته.

تعميق مفهوم السمع والطاعة لولاة الأمر في نفوسهم، والبعد عن كل ما يثير الاختلاف والفتنة انطلاقاً من قوله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم».

ربطهم بعلماء البلد الثقات العدول، يقول الشاطبي -رحمه الله-:\\\" إن أول الابتداع والاختلاف المذموم في الدين المؤدي إلى تفرق الأمة شيعاً، وجعل بأسها بينها شديداً أن يعتقد الإنسان من نفسه أنه من أهل العلم والاجتهاد في الدين، وهو لم يبلغ تلك الدرجة فيعمل على ذلك ويعد رأيه رأيا وخلافه خلافاً\\\".

تعويدهم على الطهارة الأخلاقية وصيانة النفس والأهل والوطن من كل الأمراض الاجتماعية والأخلاقية الذميمة، وحثهم على التحلي بأخلاقيات المسلم الواعي بأمور دينه ودنياه.

تعزيز الثقافة الوطنية بنقل المفاهيم الوطنية لهم، وبث الوعي فيهم بتاريخ وطنهم وإنجازاته، وتثقيفهم بالأهمية الجغرافية والاقتصادية للوطن.

تعويدهم على احترام الأنظمة التي تنظم شئون الوطن وتحافظ على حقوق المواطنين وتسير شؤونهم، وتنشئهم على حب التقيد بالنظام والعمل به.

تهذيب سلوكهم وأخلاقهم، وتربيتهم على حب الآخرين والإحسان لهم، وحب السعي من أجل قضاء حاجات المواطنين لوجه الله تعالى والعمل من أجل متابعة مصالحهم وحل مشاكلهم ما أمكن ذلك.

تعويدهم على حب العمل المشترك، وحب الإنفاق على المحتاجين، وحب التفاهم والتعاون والتكافل والألفة بين كافة المستويات الاقتصادية في الوطن.

تعزيز حب الوحدة الوطنية في نفوسهم، والابتعاد عن كل الإفرازات الفئوية والعرقية والطائفية الممقوتة، مع التأكيد على الفرق بين الاختلاف المذهبي والتعصب الطائفي.

نشر حب المناسبات الوطنية الهادفة والمشاركة فيها والتفاعل معها، والمشاركة في نشاطات المؤسسات الأهلية وإسهاماتها في خدمة المجتمع بالمشاركة في الأسابيع التي تدل على تعاون المجتمع.

تعزيز حب التعاون مع أجهزة الدولة على الخير والصلاح، مع التأكيد على الابتعاد عن كل ما يخالف الأنظمة من سلوكيات غير وطنية، ومفاسد إدارية ومالية ومقارعتها والسعي للقضاء عليها.

أخيراً: نغفل كثيراً عن مفهوم حب الوطن ذلك المفهوم العملي الواقعي الذي يتعدى الشعارات البراقة والأناشيد الحماسية، إن أعظم هدية نقدمها للوطن في يومه هو ذلك الانتماء الذي يتعدى حدود الذات ومصالحها ومباهجها إلى تلك التضحية بكل دقيقة وبكل حواسنا ومشاعرنا في سبيل بناء ذلك الوطن.

علي محمدالغزواني

بواسطة : صورة للكتاب
 3  0  4197
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-08-2010 04:00 صباحًا غريب في الوطن :
    لا اعتقد ان للوطن اهميه كبيره في نفوس الكثير كما كان في الماضي وذالك بسبب الاخطاء التي يقع فيها كل مسؤول تخلى عن الامانه مما تؤدي الي فقدان الثقه في الوطن
    اضف الي ذالك حاله الغربه في الوطن والتي نشعر بها كثيرا
    ومما يخترق الوطن هو التعصب المذهبي والقبلي والمناطقي والحزبي والطائفي والعرقي كلها عوامل نجد انها تخترق الوطن وتؤدى الي قتل الشعور الوطني
    في الصميم
    والقادم سوف يكون اسوء اذا استمر الوضع على ماهو عليه
    والله خير الحافظين
  • #2
    01-08-2010 06:37 مساءً فرج فودة :
    جميلا حب الوطن اذا وجد الوطن

    عزيزي علي :

    قبل ان نقول لابنئنا ان يحبوا وطنهم لابد ان نعرفهم على هذا الوطن

    ومن الصعب على المعلم والاب ان يفتح قلب الطفل او الابن ويسكب فيه حب الوطن ثم

    يعود ويغلقه ثانيه وياتي بالذي بعده ويكرر نفس العملية

    حب الوطن ليس بتعليق الشعارات على صدور الطلاب والابناء ( انا احبك ياوطني) واذا

    خرج من سور المدرسة وجد الامر مختلف تماما يجد اهل الشمال يسبون اهل الجنوب

    واهل الجنوب ساخطون على الشمال والوسطى تعير الغربية والشرقية كذا وطن يسب

    شماله جنوبه وغربه شرقه( جازان نيوز) فلنتحدث بواقعية هذا هو الحال الذي ينبغي

    ان لا ينكره تعصبا قبلية وحمية كحمية الجاهلية الاولى

    كان من المفترض لمنهج الوطنية ان يحل هذه النقطة قبل اكل شيى كان من المفترض

    ان يضع ضمن دروسه للمرحلة الابتدائية درسا عن كل منطقة بحيث يتفنن المدرس في

    مدح تلك المنطقة فإذا اخذنا جازان على سبيل المثال كونها المطقة الاكثر مهاجمتا من

    قبل المناطق الاخرى ويبدى الدرس في مدح جازان واهل جازان وعادات جازان

    فيدرسها الطفل في الشمال والغرب والشرق ونزرع حب جازان فيه وهو صغير ثم

    نأخذ منطقة اخرى ونفس الطريقة حتى نمر على جميع مناطق المملكة فإذا حب جميع

    المناطق فقد (حب الوطن ) وهذا هو الغرض المطلوب

    ولكن للاسف منهج الوطنية مهمش الطالب وهو صغير يسمع المعلم يقول ان الوطنية

    لافيها نجاح ولارسوب مش مهمه اهم شيئ ذاكر رياضيات ويبغاه يحب الوطن هذا

    الواقع صدقوني وفي بعض المدارس التربية الوطنية في الحصة السابعة واكثر الايام

    مافيه سابعه

    (فل نصنع وطنا قبل ان ندعوا الى حبه)


    جازان نيوز ارجوا تنزيل تعليقاتي فهناك تعليق على مقال صالح القيسي لم اشاهده
    حتى نكون معكم
  • #3
    01-08-2010 06:56 مساءً تنبيه :
    هذا المقال منقول وليس للكاتب الحالي

    صحيفة بوابة المملكة الإلكترونية»
    اليوم الأحد 18 / ذو القعدة / 1429 هـ الموافق 16 / 11 / 2008م
    حمد بن عبدالله القميزي