• ×

08:58 صباحًا , الجمعة 27 نوفمبر 2020

عبدالله متعب
عبدالله متعب

الهوية الشخصية وشخصية الهوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الهوية ليست إلا وسيلة إثبات شخصية ولم تكن يوماً دليل انتماءٍ حقيقي , إلا أن بعض الجهات الرسمية لا زالت تصر على التعامل بتلك الجرعات الإجرائية المعقدة مع طالبي الجنسية أو الزواج من أجنبية خوفاً من شلل الانتماء وبحثاً عما يضمن ( الولاء والوطنية ) في وقتٍ نجد فيه أن الكثير من رموز الخيانة والعمالة هم من ( عيال الحمايل ) الأمر الذي يؤكد سطحيتنا ويدعونا في نفس الوقت لإعادة النظر في تلك الخصوصية والتعامل مع مثل هذه المطالب بسلاسة حذرة وحيطة مرنة بعيداً عن تلك الإجراءات الحريصة التي دفعت بالكثيرين للتلاعب والتزوير من أجل الحصول على الهوية أو الزواج من أجنبية دون تصاريح رسمية .

هذه التجاوزات التي يراها النظام غير قانونية تعتبر في عيون المضطرين ضرورة والضرورة تبيح المحرمات الشرعية فما بالكم بالوضعية , فأي إجراءات هذه التي ستحقق الولاء وتضمن الوطنيةً وهي لا تلقي بالاً لتفاوت المستويات المعيشية ولا تراعي تلك الحاجات الإنسانية , الوطنية أكبر من أن تصنعها تلك الكتب الدراسية وأعظم من أن يفرضها ذلك الحرص و تلك العقد الإجرائية التي لولاها ما وصلنا لدرجة ( بيع الهوية ) وولادة الأجنبيات بأسماءٍ سعودية وغيرها من الكوارث التي لن يتم الكشف عنها إلا باعتماد الفحوصات ( الحمضية ) عند إصدار الهوية والتجديدات الدورية لتحديد الفرق بين الهوية الشخصية و( شخصية الهوية ) هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

1

بواسطة : عبدالله متعب
 0  0  852
التعليقات ( 0 )