• ×

12:48 صباحًا , الخميس 24 سبتمبر 2020

عبدالله أحمد زقيلي
عبدالله أحمد زقيلي

نماذج من الإبداع الإداري المدرسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

انضممت حديثاً إلى مجلس ضم عدداً من التربويين في المنطقة ، فكانت شجون التربية والتعليم حاضرة في مجلسنا ، فتساءل أحدهم : ما سر تميز مدرسة الركوبة الابتدائية ، ورد ثان وما السر في تميز مدرسة رمادة خلب الابتدائية ، وقال ثالث : وما السر في تميز مدرسة الجعدية المتوسطة ، ومن الموافقات الجميلة العرضية أن اسم المدير الأول : علي عواجي مدخلي ، والثاني : علي عواجي دغريري (المدير السابق)، والثالث : محمد عواجي عطيف ، ولعل الاسم المشترك (عواجي) هو السر في هذا التميز اللافت للمدارس الثلاثة .

هؤلاء الثلاثة المتميزون (وغيرهم بحمد الله كثر) أبدعوا فأبدعت مدارسهم ، وتفننوا في القيادة التربوية ، فتفنن كل من تحت قيادتهم ، وكان لجهودهم المتواصلة الأثر الواضح ، والدور البارز في الرقي بالمسيرة التربوية، وكانوا أمثلة تحتذى في الإخلاص والتفاني ، والصبر والمثابرة ، ولم تصل مدارسهم الطموحة لهذه المكانة المرموقة إلا بجهود مشكورة ، وعمل دؤوب ، وعطاء مستمر ، وصولاً إلى تحقيق الأهداف السامية للعملية التعليمية والتربوية ، وقبل ذلك فريق عمل شق الطريق إلى التميز بروح الفريق ، فأعطوا فأجزلوا بعطائهم ، وبذلوا فتسامى بذلهم .

إن قائد المدرسة هو السر في نجاح أي مدرسة أو إخفاقها (لا قدر الله) ، وكم نحن والله- بحاجة إلى مثل هؤلاء القادة الذين لم يحبطهم أخصائيو التثبيط والتخذيل ، بل نهضوا بمدارسهم ، وضحوا بوقتهم وصحتهم ومالهم إيماناً منهم بواجبهم تجاه رسالتهم الخالدة ، وتجاه جيل حُملنا أمانة تربيته وتعليمه ، وحكوا قصة نجاح لمدرسة متعلمة في بيئة جاذبة محفزة للإبداع والتميز ، وسيجدون ثمرة جهودهم وتضحياتهم بالغالي والثمين ، إذ لا يذهب العرف بين الله والناس ، وحق للتربية كل التربية- أن تقدم لهم أسمى آيات الشكر والثناء ، مقرونة بخالص الرجاء والدعاء بأن يجزيهم الله خير الجزاء ، وأن يثيبهم ويجزل لهم العطاء .

عبدالله أحمد زقيلي مشرف التخطيط والتطوير

1

 0  0  1151
التعليقات ( 0 )