• ×

10:04 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

نجلاء محمد عيسى
نجلاء محمد عيسى

العنف جمره تحرق مجتمعنا العربى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نسمع هذه الأيام عن استخدام العنف بطرق قد تسبب دماراً للبشر نتيجة لزعزعة الامن فى المجتمع , فالعنف وليد شلل للعقل البشرى وبالتالى عجزه عن التكفير مما يجعل الأنسان يسلك سلوكيات معارضه لسلوكيات المجتمع الذى يعيش فيه , من عنف وسب وتدمير واساءة نتيجة لاتصاف هذا الانسان بصفة المريض الذى يعانى من ضعف النفس واتصافه بعدم إدراك نتائج سلوكياته اللادراكيه نتيجة لشلل العقل فيصبح فريسة لمن يشجعه لهذا السلوك , ومن هنا يمكنني القول ان العنف صفه مكتسبة وليست موروثة ولاتأتى مقترنة بميلاد الانسان , مما يجعلنا نتساءل عن أسباب هذا السلوك ومن هو المسرول عن غرسها فى نفوس اطفالنا ثم شبابنا لأجيال قادمة .

ولو نظرنا الى الطفل فى نشأته سنجد أن بعض الآباء والأمهات للأسف يشكلون أحد الاسباب عندما يستخدمون الضرب والشدة كوسيلة للتربية في مرحلة الطفولة المبكرة ,يضاف لذلك الشده من عض المعلمين فى المدرسة كوسيلة للتعليم , مما يولد عند الطفل منذ الصغر نوعا من الشعور بالظلم ويتولد لديه الغضب والضيم , وينمو لديه الميل للإنقام , فيتعطل العقل عن التفكير وتنطلق الجوارح الى العنف ويبدأ عدم التمييز بين الصواب والخطأ وما يصلح وما يفسد, ونأتى لسبب اخر من لأسباب وأبرزها , الاعلام وتوجهاته التي تلعب دورا كبيرا فى نفوس أبنائنا واكتسابهم طرقا مستحدثة للتعامل بالعنف من خلال افلام (الاكشن) , والبرامج التى تتلاعب بالعواطف والمشاعر والتي تثير الطفل وتدفعه إلى العنف بطريقه غير مباشره لتحقيق غرض مبطَّن من جهات لها أهداف تبتغيها من وراء توجيهها بأن العنف يساعدهم بحل مشاكلهم , مما يزرع بنفوس ابنائنا الذي سيشكلون أجيالا قادمة مجتمع يعتمد على العنف وسيلة وغاية .

ومن اسباب العنف التعصب لمبدأ او فكر معين والاصرار على الرأى دون تفكير فى العواقب الناجمة عنه , ونتيجة لكل هذة الاسباب يتحول التعصب والعنف إلى مرض ينتشر فى نفوس ابنائنا وبالتالى شعوبنا فى مجتمعتنا العربيه ويظهر سلبياته فى صور سلوكيات غير حضارية , ونجد اننا اصبحنا نتراجع الى الوراء لعصور قديمة كانت تطغى عليها القوى السبعية والقوى البهيمية(وهى استخدام الشده والغلظه والقوى الجسميه فى التعامل مع الاخرين فى المجتمع )وبذالك نصبح تحت رحمة قوى غير عقلانيه وتصبح لغة
للحوار فى مجتمعنا العربى ونتناسى القوى العقلانية التى أنعم الله سبحانه وتعالى بها علينا ؛ فيحذر أبناء العروبه من جمرة قد تحرقنا وتحرق مجتمعنا بما فيه من اخضر ويابس

1

 12  0  1829
التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-23-2013 06:41 مساءً اللواء احمد كمال محيى الدين --قطاع السجون :
    مقال رائع وفكر جديد يستحق الدراسة وطرحه للمناقشة واستنباط اساليب جديدة تكون اسسا للتربية الحديثة--احيي الكاتبة
  • #2
    03-23-2013 07:43 مساءً محمود محمد :
    اختيار موفق لموضوع هام
  • #3
    03-23-2013 07:58 مساءً ريم ابو صالح :
    موضوع نحتاجه فى هالايام
  • #4
    03-24-2013 01:14 صباحًا خالد صلاح :
    مقال اكثر من رائع كم نحتاج الى هذه العقول لكى تشرح للناس الحقيقه بدلا من العقول المزيفه التى تملاء عقول الناس بالاكاذيب
    تحياتى لكاتبه المقال
  • #5
    03-24-2013 01:23 صباحًا halema :
    الله يكرمك انجزتى الموضوع
  • #6
    03-24-2013 01:42 مساءً عمرو الجمال :
    المقال رائع و يعبر بدقة عن اسباب العنف الذي طال المجتمع من جميع الاتجاهات ففعلا التعامل بقسوة مع الطفل يؤدي الي عنف سلوكه المستقبلي و كذلك رؤيته لافلام الاكشن و الكارتون الغير هادف الملئ بالعنف يؤدي الي ترسيب العنف بداخله و يخرجه عند اول تعامل له سواء مع اصدقاءه او مع اقرانه بالمدرسة لذلك يجب ان يكون معلمي الاطفال بالمدارس لديهم من الشهادات التربوية و دراسة علم نفس الطفل ما يؤهلهم للتدريس للاطفال بطريقة ليس فيها عنف او اهانة لنفسية الطفل لينشأ سوي النفس محب للحياة لا كاره لها
    مقال رائع و محترم اهنئ كاتبته الصديقة العزيزة و ارجو لها التقدم الدائم و النجاح الباهر
  • #7
    03-24-2013 06:01 مساءً latifa :
    مقال اكثر من رائع الله يوفيق يارب
  • #8
    03-24-2013 10:26 مساءً waheed :
    مقالة طيبة وتتناسب مع مايحدث على الساحة العربية فى معظم بلدان الربيع العربى ... تحية للكاتبة على عبارة "فالعنف وليد شلل للعقل البشرى " .. لانها أصابت كبدالحقيقة وباليت قومى يعلمون
  • #9
    03-25-2013 09:50 صباحًا نور المهدي :
    جزاكم الله خيرا
  • #10
    03-25-2013 11:17 مساءً المؤرخ :
    اعتقد سبب العنف يكمن في المفهوم الخاطئ للتربيةاو تمسكها
    بالمفهوم التقليدي الخاطئ اين الود والتفاهم و الانسجام بين البيت والمدرسة والمجتمع
    هناك تعارض بين الاهداف والاساليب اكيد رايح ينتج عنه العنف وبعض الانحرافات في بعض
    الدول المتقدمة في التعليم نجدهم يعطون من يحل الواجب يعطوه مكا فأة وخاصة الايتام
    نحن عندنا اليتيم يشاهد زميله يخرج فئة 50 ريال ويشتري ماتقع عليه عينه كيف يكون حال
    هذا اليتيم. لابد ان تكون الاسرة والمدرسة والمجتمع يسودهم المحبة منسجم مع بعض كذا يكون اعداد
    جيل خالي من العنف اما نحن الله يعطينا طول العمر والعافية
  • #11
    03-26-2013 08:33 صباحًا صمت الوطن :
    لم يكن للعنف مكان
    حتى جاء ربيع الخوارج
    لابارك الله فيه من ربيع
    بل هو هم وفتنه وبلاء
  • #12
    03-26-2013 08:11 مساءً محمود :
    المقاله جميله