• ×

06:03 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

علي حسن جعفر
علي حسن جعفر

قصيدة { مرجانة العشق}

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أسير وفـي الهوى قاتلي
فأكفكف دمع فاض سائلِ
* * *
أراوح بين مطارح ظلها
لعلي أظفر ما كان حائلِ
* * *
وأغدوا كالمتيم في هواهـ
أطارد ذاك الظبي العذالِ
* * *
كأني كوكب يشع ضيائها
من عالي البرج كم ذاهلِ
* * *
ريحانة كم تجذب أزهارها
عليل الهوى للأكفان عاجلِ
* * *
كأنها درة الحسن المذاب
يطيب المذاق بشهدِ هاطلِ
* * *
هـي مرجانه لحسنها زٌف
موج البحر من يمٍ لساحلِ
* * *
يمربي طائف من وجدها
فإذا الخلود في ربيع وائلِ
* * *
أوما يذهل منام أن رأيتها
كالوردة المهداة لحلم آئلِ
* * *
سنن الحياة عُبـر ومـا لها
غيرالتبصر أن جاد شاغلِ
* * *
بسطت روحي وما لي بها
فما أدري كيف رد السائلِ
* * *
يا من رأى لب الفؤاد بكى
من فرط إحساس على كاهلِ
* * *
أترى العشق فـي ملهمة لي
أم هيام فتى ضحى بالموئلِ
* * *
كيف يسلو لحاذر أن غوى
نسمة حب دوت من زاجلِ
* * *
يدب مرالحنين بين جوانحي
فما وهنت مني عزيمة راحلِ
* * *
وأني إذ بسطت كفي نحوها
أجهش من حر بكاء السائلِ
* * *
أعلل النفس من حسنها درة
يا سعد كيف؟تٌقبل إلى ناحلِ
* * *
لم يبق مني في عشقها سوى
ذكرى الوجد ما غرد زاجلِ
* * *
فلا تلوموا مني الهوى عشقي
فأني المغرم فـي رحلة راحلِ
* * *
أطيـب تحياتـي
أبـو عـادل
3/5/1434 هــ

بواسطة : علي حسن جعفر
 0  0  1203
التعليقات ( 0 )