• ×

01:35 صباحًا , الأحد 29 نوفمبر 2020

خيرات الأمير
خيرات الأمير

جازان ومستقبل الوطن!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في إنكشاف واضح لكل مايعانيه أهالي منطقة جازان، بسبب وجود بعض المسؤولين ممن لا يعملون بالإخلاص المفترض لأداء الواجب نحو المنطقة وأهلها، متجاهلين توجيهات خادم الحرمين الشريفين و سمو أمير المنطقة، , وتجاهل أصوات مواطني جازان ، يستخدمون إسلوب التشويش المبطن من اجل إعطاء صورة لعكس الحقيقة عن اهل جازان، كي يحققون أهدافهم وأهداف من حولهم، دون حساب حقيقي للنتائج التي قد تنتج عن ذلك، وهو الدليل على انهم ليسوا أكفاء لتلك المناصب، لأنهم فاقدون للرؤية الحقيقة لمستقبل الوطن.

مثل هذه الفئة من المسؤولين هم أرباب الممانعة، حيث لا زالوا يتقمصون ثوب المسؤول المخلص، الذي يحاول التقرب بوجه مغاير لوجهه الحقيقي، كي يعطي صورة لسمو أمير المنطقة بأنهم هم الأقدر من سواهم اولو غادروا لمكان فستفقد تلك الإدارات الكثير، مع أن بقاءهم يعني الإيخحء بواقع مرير لكل من الوطن والمواطن، حيث تعتبر هذه الفئة مجرد وليست قائمة بناء لكيان هذا الوطن، ويسهمون في صنع الحواجز بين الوطن المواطن.

يجب حماية المواطنين من هؤلاء المسؤولين، وخاصة من لهم المبدأ الذي يعمل به الكثير منهم، لأن مبدأ إحتكار الخطا والإستمرار عليه ، دون التفكير في مبدأ الصواب، سيخلق فجوة في عمق الوطنية، فيجب الإسراع في تدارك الأمر، قبل لجوء المواطن إلى إستخدام عشرات الأساليب والطرق ، للمطالبة في حماية حقوقه والمطالبة بكاملها وليس مجرد إستبعاد السيء من المسؤولين , بل ومحاسبته وفقا للشريعة وما ينص عليه نظام حقوق الإنسان وأنظمة الدولة لحماية حقوق مواطنيها.

ومن أبرز مايعانيه المواطن في جازان هي مشكلة عدم تملك الأراضي، وسوء الخدمات المقدمة بكثير من الادارات الخدمية ، وعدم توفر الدعم للمنشآت الرياضية والإجتماعية والثقافية، وغير ذلك، ولا أعتقد بأن الإهتمام بتوفير ذلك لهم يعد خارج الدائرة التي تنص عليها حقوق المواطن، لإلزام كل مسؤول بالعمل على ذلك كل وفق مسؤولياته، ويجب عليهم إزالة كافة المعوقات التي تقف حائلا دون ما يحقق للمواطن حقوقه وفقا لأنظمة الدولة ، فتوجيهات خادم الحرمين واضحة، حين أعلنها امام الملأ، بانه نقل امانة خدمة الوطن والمواطن إلى أعناق كل مسؤول في الدولة، وأن العقاب سيشمل كل فاسد ومقصر دون إستثناء.

1

بواسطة : خيرات الأمير
 3  1  1352
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-15-2013 10:07 صباحًا Yazeed :
    أكثر ناس يتغنون بحب منطقتهم هم أهل جيزان وللأسف في الواقع هم أكثر ناس لايخدمونها ويشوهون سمعتها وهذا تناقض غريب ... عندما يتولى شخص من خارج المنطقه منصب فيها يحاربون وجوده مهما كان هذا الشخص أمين أو غير أمين أما ابن جيزان عندما يتولى منصب خلاص يثقون فيه ثقه عمياء وهذا الي ضيع المنطقه هو التعصب لابن المنطقه.للاسف أبناء جيزان من أطباء ومهندسين وكتاب وموظفين داخل وخارج المنطقه لم يقدموا شئ لها إلا عدد قليل منهم وبالتالي الخلل في أهل المنطقه وما انتقال الايدز إلى رهام إلا دليل مادي وواضح لنا على أن حب المنطقه ليس بالحميه والتعصب لها ولكن بخدمتها وتحسين سمعتها ولنا للأسف نماذج كثير داخل وخارج المنطقه قد وضعت سمعة المنطقه في موضع لا نستطيع حتى كتابته
    • #1 - 1
      03-17-2013 07:44 صباحًا الحاج حسين :
      صدقت البلاء فينا نحن ابناء المنطقة وبالتالي ينعكس على اي مسؤول يأتي من خارج المنطقة
      فعندنا الحسد يأكل الاخضر واليابس وكذلك ابناء المنطقة يخدمون من هم من خارج المنطقة ويقدروهم اكثر
      من ابناء المنطقة وهذا مايجعلنا صغاراً في اعينهم في احوال ابوعريش كنا متزاحمين على نوافذ الموظفين
      وجاء احدهم من خارج المنطقة اول ماسمعو الموظفين كلامه وعرفو انه من خارج المنطقة تركو اوراقنا وقدموه
      مع انه لايعرف احد وليس السبب كونه ضيف للمنطقة بل من خوفهم ان يكون مسؤول وكلامي ليس بقصد العنصرية فكلنا ابناء وطن واحد ولكن لماذا هذا الجبن الذي جعلنا كالعبيد في نظر ابناء المناطق الاخرى
  • #2
    03-18-2013 03:08 صباحًا سعود شراحيلي :
    انت مسوي اعلامي بالقوة
    • #2 - 1
      03-21-2013 01:20 صباحًا غالب شراحيلي :
      الى من اسمى نفسه سعود شراحيلي
      أولا لا تنتسب لقبيلة غير قبيلتك وتندرج تحت مظلتها للإساءة إلى رجل مثل خيرات الأمير
      ثانيا خيرات الأمير ظهر في وقت لم يظهروا فيه اشكالك
      ثالثاً نحن بني شراحيلي نتبرأ من هم مثلك اذا كنت فعلا شراحيلي
      وتاكد بان جازان كلها وليس الحرث فقط تفتخر بـ خيرات الأمير
      وأعتقد الأسباب واضحة وخيرات غني عن التعريف وهو أكثر من ان يطلق عليه اعلامي
  • #3
    03-21-2013 01:23 صباحًا احمد مجرشي :
    شكرا على المقال الجميل استاذ خيرات الأمير

    وأما سعود شراحيلي فقد ظهر هنا مثل الذي يعض اليد التي إمتد لمساعدته وهو عارف من اقصد في التشبيه