• ×

05:31 مساءً , الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

علي أبو شملة الحكمي
علي أبو شملة الحكمي

أعلى ما في خيلك اركبه أيها المواطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كارثة نقل فيروس الإيدز للطفلة رهام خطأ قاتل ليس هو الأول ولن يكون الأخير .. ربما قد نتقبل كل شيء بسبب الفساد لكن أن يصل للصحة العامة وأغلى ما يملكه الإنسان فإنه يجب أن نبحث عن الحلول بهدوء فالعقاب وحده للمقصرين والمستهترين ليس حلا جذريا .. فما سبب المشكلة ؟

في وطننا للأسف لا يوجد الكثير من الأهمية بالإنسان وحقوقه - بسبب ثقافة تتجذر يوميا وليس هنا مكان الحديث عنها - فالمريض يلهث في ظل استهتار وعدم الشعور بالمسؤولية والاهتمام من قبل المستشفيات بدءا من أكبر مسؤول حتى آخر مسؤول وحتى المواعيد في أغلبها يموت المريض قبل أن يحين موعد لقائه بالطبيب ولا يعني هذا عدم وجود موظفين مخلصين وإن كانوا قلة هي نفسها ليست راضية عن البرنامج الذي يقدم للمريض .

هناك ضعف مخزٍ على كل المستويات في الكادر الطبي والإداري فالتمريض لدينا هو وظيفة من لا وظيفة له فلا تطوير ولا تدريب ولا متابعة ولابدلات ولا أجهزة وإن وجدت فهي قليلة جدا بدون صيانة وتتعطل دائما .

شباب صغار السن يعملون في مهنة لا يفقهون أبجدياتها وعندما ينزلون الميدان الطبي بعد التخرج ينصدمون بجهل فادح واستهتار ممن هم قبلهم من الموظفين الذين أمضوا في وظائفهم نصف أعمارهم يعملون بصفة بدائية وباستهتار بأبسط مبادئ المهنة فيسيرون على نهجهم في ظل غياب الوزارة تماما عنهم .

أطباء من النوع الرخيص من الهند وبنغلاديش وبعض الدول العربية تسترخصهم الوزارة والله أعلم هل هؤلاء أطباء فعلا أم شيء آخر ؟ ولعلنا ننسى كل مرة عندما يتم اكتشاف طبيب يعمل في السعودية وهو بدون شهادات ولا يعرف عن الطب شيئا .

في مستشفى جيزان العام بالذات يتسكع الموظفون في الأسياب يعانون من الفراغ في ظل زحمة المرضى ويتهربون من مسؤولياتهم وكل يوكل زميله ليبقى فارغا بسبب أو بدون سبب لا تكاد تجد موظفا على مكتبه أو في غرفته .

يتبادلون القيل والقال والأخبار الشخصية وأخبار الجوالات وكل شيء ما عدا أعمالهم ومهنتهم التي لا يعون أهميتها بسبب ثقافة سائدة تتفشى كل يوم حتى بتنا نتحسر على الخدمات الطبية في غابر الأزمان مع أن العالم ينمو ويتقدم يوميا في المجال الطبي .

لا تلوموا ممرضا جاهلا بالمهنة في ظل تجاهل وعدم اهتمام ومتابعة من الوزارة فهو نتاج وثمرة للوزارة نفسها المصدر الرئيس للكوارث في الوطن .

تفتقد المستشفيات الحكومية عامة لأجواء العمل ومنهجية التطوير والتدريب فلا نستغرب أن يعمل الجميع حسب قاعدة : كل من يده له .

عندما يتعالج الوزراء والمقتدرون في المستشفيات الخاصة أو بالسفر لإحدى الدول المتقدمة للفحص والعلاج حتى في أبسط الأمراض فإننا نتفهم أسباب الاستهتار والضياع في المستشفيات الحكومية لأنها للفقراء ولعامة الشعب ولن يهتم أحد بهم كذا لله في سبيل الله .

في الدول الأخرى تجد الوزير وغيره يذهب إلى نفس المستشفى الذي يذهب إليه المواطن ويركب نفس الباص ويتناول نفس الطعام ويمشي معه في نفس الشارع ويتنفس معه نفس الهواء .. غير ذلك لن نجد حلا لأي شيء وستبقى الكوارث كما هي وستسوء الأمور يوما بعد يوم لسبب بسيط : أن لا أحد مهتم ولماذا يهتم أصلا ؟ وأعلى ما في خيلك اركبه أيها المواطن الغلبان .
1

 4  0  1250
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-23-2013 02:31 صباحًا ابوسيرين شوك :
    للاسف المواطن ليس غلبان بل جبان نعم نحن وصلنا الي مرحلت الجبن اصبحنا نستسلم لكل شئ نبداء نطالب

    بحقوقنا ياتينا تهديد بسيط ننسحب من مطالبت حقوقنا ماذا نسميه نسميه غلبان ام جبان علي مستواء حقوقنا

    في البلديات من حقنا ان نتمتع بنظافه في شورعنا وفي متنزهتنا وفي كل مكان ولكن لا نستطيع ان نطالب

    لماذا اخاف من البلديه تهدم عليه ولا تسبب لي في هدم ولا تعرقل طلب عداد كهرباء ماذا يسمي جبن ام غلبه

    نحن شعب غني بكل المقايس ولكن لو عمنا عمليه مقارنه مع الشعوب و جدنااننا افقرشعب في الدول الاخري

    احب دائره لديهم هي البلديه لها احترام مرموق لكن لدينا ابغض شي علي الشخص هي البلديه لماذا

    انا اقول لماذا لان البلديه لدينا تزرع في قلوب ابنائنا الخوف من المستقبل هدم استولاء علي الارضي

    اي طلب معقد ويمضي الشهور وهو لم ينجز اصبحنالا نحب وطنا بسبب تصرفات مسؤل في بلدية اوموضف

    اليس من حق اي موطن ان يعطي عداد كهرباء اليس من حق اي موطن ان ينظف امام منزله وووووو ولكن اين هي

    اليس من حق اي موطن ان يكشف في ااي مستشفي علي صحته في اي وقت شاء مثل الدول الاخري نحن ليس مستعدون

    ان يعالجوا المرضئ لبد ان يكون هناك رقابه شديده علي كل الدوائر الحكوميه من قبل اناس

    يخافون الله ولا تاخذهم في الحق لومت لائم لن نركب مافي خيلنا لننا مازنا نبحث عن السرج ولبد من ربيع

    قادم
  • #2
    02-23-2013 05:19 مساءً حمد العتين :
    في الدول الأخرى تجد الوزير وغيره يذهب إلى نفس المستشفى الذي يذهب إليه المواطن ويركب نفس الباص ويتناول نفس الطعام ويمشي معه في نفس الشارع ويتنفس معه نفس الهواء .. غير ذلك لن نجد حلا لأي شيء وستبقى الكوارث كما هي وستسوء الأمور يوما بعد يوم لسبب بسيط : أن لا أحد مهتم ولماذا يهتم أصلا ؟ وأعلى ما في خيلك اركبه أيها المواطن الغلبان نعم اركبه وان لم تركبه ركبناك واتهمناك في ولائك وانتماءك وكذبناك ولن يسمع لصيحاتك ولا لائنين الامك احد نعم نحن المفسدون المصدقون وانتم ايها المتلون الصادقون المكذبون نعم مكذبون فانتم ماذا تملكون غير صحتكم وكرامتكم ايهاالمهمشون لاتزعجونا بكثر تشكيكم وتشغلونا بانتقاداتكم لانكم لو نديتم حيا لاسمعتم ولكن لا حياة لمن تنادي فاحسن لكم تصمتو لانكم لا تملكون شيئا غير الكلام نحن معشر المفسدين نملك زمام الامور نحن في الواجهة نحن قولنا هو القول المسموع لاننا نملك كل مقوماته الوجاهة والواسطة والبرستيج والابهة والكبر والتعالي والغطرسة فلا تشغلونا بتفاهاتكم ايها المهمشون من المرضي والفقراء والغلابا والمنكسرون الستم مرضي اصلا فلم تبغون العلاج وانتم لاتستحقونه الستم فقراء فلم تزعجوننا وانتم اهل الفقر وخاصته الستم غلابا فلم تبحثون عن العز وانتم لستم من اهله اننا نحن المفسدون المتنطعون الغالون يجب علينا نهش لحومكم واكل الخيرات من دونكم لذلك اصبرو فان لكم الاجر في الاخرة مع القهر في الدنيا ولنا الشهرة والرفاهة في الدنيا والوزر والقهر في الاخرة فلماذا انتم مستعجلون ايها الغلابا لماذا انتم قلقون ايها الفقراء لماذ انتم تتالمون ايها المرضي دعو عنكم كل هذا وتعالو امدحونا نعطكم فتات وطبلو لنا نعطيكم وعود وزمرو لنا نعطيم وهم وهكذا انتم تزدادون فقرا ونحن نزداد غنا وانتم تزدادون مرضا ونحن نزداد صحة وانتم تزدادون غبنا وقهرا ونحن نزداد رفاهة وسعادة وكهذا نتبادل المصالح لكم ما يضر ولنا ما ينفع لاننا نحن الطبقة المختارة وانتم الطبقة المهمشة فلا تضطرونا لان نضركم اكثر ولا تتدخلو في شؤننا نحن نفسد نحن ننهب نحن نسرق ما هذه اخلاق الكرام في هذا الزمان فلماذ تصفوننا بلام اليست السرقة رجالة والنهب شطارة والطش خبرة ومهارة واكل كل ماتطوله اليد من اخلاق الذيابة السنا قد ورثنا لكم من اعمالنا هذه قصصا تسليكم في مجالسكم ايها الفقراء الغلابا المرضى والموجوعون هنا نحن نعطيكم قصصا بدون مقابل لكي تتسلو الا يكفكيم هذا تتندرون وتتسلون بقصص المفسدين بالمجان ام تريدون ان نفرض عليكم رسوم تدفعونها مقابل كل قصة تقراؤنهامن قصصنا نحن النرجسيون اهل الفساد والوجاهة واهل العلو والوقاحة فتعالو نعقد اتفاق ليس فيه اختلاق تتركو لنا الفساد ننهب به خيرات البلاد وندعكم تتفكهون بالقصص والامجاد وتشحنو انفسكم بكل قهر وغلب واكتئاب وهلوسة واضطراب اتفقنا ايها الاصحاب اذا تمتعو بهذه القصص ونحن في ازدياد نحن نعدكم بذلك كل ماقل الرقيب وضعف الحساب فهنيئا لنا ولكم هذا الاتفاق هي بحرارة صفقو على هذا الانجاز .
  • #3
    02-26-2013 07:19 مساءً الحاج حسين :
    للاسف ضاع العدل في بلادي فصار يكافئ المفسد ويسجن الصالح حسبنا الله ونعم الوكيل
  • #4
    02-27-2013 12:33 صباحًا ابو فهد سعودي من جده :
    هناك خلل في نظام الوزارات يتسبب دائما في عدم اعطاء المواطن حقه في التعليم والصحه والخدمات الاخرى رغم ارتفاع ميزانيتها وعلينا البحث عنه وعلاجه تدريجيا حتى ولو كلفنا سنوات طويله المهم السير الى الامام والنظر الى المستقبل وما هذه الدول المتقدمه التي لم تكن كذلك لو مراجعتها لنفسها وبحثها عن اخطائها حتى اصبحت انموذجا نتمنى الوصول اليه