• ×

05:37 صباحًا , السبت 28 نوفمبر 2020

أحمد علي القاضي
أحمد علي القاضي

أنقذوا الشباب من مرض العصر ( الاكتئاب )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في الغرف الهادئة .. والليالي المظلمة .. كم من حالة تعاني ماهو أشد مرارة من العلقم .. إنه مرض الاكتئاب !!فالاكتئاب ياسادة .. حالة نفسية تتدرج من البسيطة إلى الحادة الشديدة تصل بصاحبها إلى اليأس من الحياة فهو مرض وجداني .. يتسبب في أمراض عضوية احياناً بسبب الوهم .. وقد يصل الأمر إلى قتل النفس , كانت الحياة في الماضي تسير على نمط بسيط غير مضطرب تصفو فيه الحياة رغم صعوبتها ؛ فلم تكن النفوس تعاني كما تعاني الأجساد ؛ أما في وقتنا الحاضر فعلى الرغم من راحة الأجساد وتوفر أسباب الراحة ؛ إلا أن عناء النفوس يزداد مع كل لحظة يعيشها الإنسان .

ولعل من أهم أسباب الاكتئاب هو البعد عن الله ,وعدم التمسك بتعاليم الدين الحنيف , ويكفينا قول الله عز وجل ( إلا بذكر الله تطمئن القلوب ) , والعرض الرئيسي للاكتئاب عموماً هو الشعور بالحزن . وإن كان الحزن بذاته لايعد اكتئاباً لأنه جزء من الحياة الطبيعية للفرد يستطيع تجاوزها بعد وقت قصير ؛ بينما الاكتئاب شعور غير مبرر أحياناً بالحزن والكآبة والاحساس باليأس من الحياة وهو ما يجعل المريض بالاكتئاب يسعى للانتحار للراحة من هذا الشعور , وبالإضافة إلى الحزن .

فالمريض بالاكتئاب يشعر بكثير من الأعراض التي تزهده في الحياة وتقلل في نظره بهجة الحياة وجمالها , فهو لايتذوق الطعم الحقيقي لما يأكله من طعام , ولا يستطيع النوم براحة وهدوء ,ويشعر بالكسل والخمول ؛ ويفشل في عمله ودراسته , تجده كثير الشرود و السرحان , يشعر بتأنيب الضمير والمسؤولية عن كل الأخطاء التي تقع حوله , كثير الألم والأمراض , لايشعر بالرغبة في الممارسة الجنسية حتىوغن كان متزوجا , لايرى لنفسه أي أهمية أو وجود في الحياة بالإضافة إلى الشعور ببعض الوساوس الغريبة والأفكار غير المنطقية ؛ تلك بعض أعراض هذا المرض الخبيث .

فأي حياة يعيشها الشاب المصاب بتلك الأعراض وأي إنجاز سيحققه في الحياة لنفسه ومجتمعه ووطنه وأمته ؛ قد يظن البعض أن هذا المرض مقتصر على فئات قليلة من شرائح المجتمع شأنه كشأن بقية الأمراض .. ولكن الحقيقة أن الاكتئاب ينتشر انتشاراً مخيفاً بين الشباب خاصة والبشر عامة مدعوماً بما يعانيه المجتمع من بطالة وإدمان وفقر وفشل في الحصول على أهم مقومات الحياة ؛ و من المهم أن تعرف أن الاكتئاب مرض يسبب أمراضاً فهو مسبب خطير لأمراض القلب , ويسبب أحياناً مرض السرطان , ويسبب السمنة بمضاعفاتها الخطيرة , ويسبب الصداع المزمن , وقد يصل الحال بمريض الاكتئاب إلى الجنون .. وفي أخطر الحالات ، قد يصل هذا المرض بصاحبه إلى الانتحار .

أخيراً .. على أي مجتمع يطمح إلى الصعود .. وقبل أن يستورد أدوات التطوير عليه أولاً تحصين الشباب ضد هذا المرض الخطير حتى يشعر الشاب بهدفه وبأهميته في الحياة ويكون قادراً على العطاء .
1

 2  0  997
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-25-2013 09:34 صباحًا ابو عبدالرحمن :
    لقد صدقت في كل كلمه قلتها من ناحية هذا المرض فقد اصبح من امراض العصر وبالتوفيق استاذ احمد والي الامام
  • #2
    02-25-2013 10:23 صباحًا عبدالرحمن عتين :
    شكراً لك استاذ أحمد على طرحك لهاكذا مقال فكم من البيوت التي تعاني من هذه الأمراض الخفية التى لا نرى إلا نتائجها من انتحار لا قدر الله أو قتل نفس بريئة فنسأل الله للجميع السلامة .