• ×

08:40 صباحًا , الإثنين 28 سبتمبر 2020

ممدوح العضيباوي
ممدوح العضيباوي

جبر الله مصابك يا رهام !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مع الأسف أصبح الفساد والنفاق والجريمة أخلاق من تحيته السلام في وقتنا هذا ونيته إثارت الفتنة وطمس الحق فوطننا أبتلي بفساد الذي ضر بالعباد و البلاد بما أنعم الله عليها من ثروات وخيرات عظيمة, فساد لم يجلِ الغُمه عن عيون المسئوولين. فنحن لم نُنصَف بعد ولن ننصف من ظُلم ما دام هذا ديدننا بالأخطاء الطبية ذلك الإستهتار بأرواح البشر.
ولم نرمم بعد الفساد الذي ينخر في وزارة الصحة وماكشفته هيئة الفساد بعدد من المستشفيات !! بات المواطن يرتعش بدنه خوفاً منها عندما يحتاجها حين ينتابه مرضا!!
إن ما أصابنا من هذه الوزارة لم تلتئم منه جراحنا بعد حتى تفاجئنا بـ طفلة الثانية عشرة عاماً ( رهام حكمي ) وبكل برود بأنه تم نقل دم ملوث بمرض الإيدز للطفلة وكأنه خبر عادي وليست جريمة!!

إن هذه الأخطاء رغم بشاعتها قديماً وحديثاً مازالت شهية هؤلاء المسؤولين بدءاً من أعلى السلم الهرمي بالوزارة للمزيد من إزهاق أرواح بريئة تحت مظلة خطأ طبي هذه الشماعة التي يلجأ إليها المسؤولين عند حدوث الكارثة , فما أن يتناسى المسؤول هذه الجريمة دون ان تحل المشاكل او الأسباب التي أدت بسببها تلك الأخطاء بل ازدادت أكثر تعقيداً إلا وأضيفت إليها أخطاء جديدة سنعاني منها طويلاً , إن الموقف المتشنج والتصريح غير المقنع للحدث فالكل يطرح حججه ومنطقه وما يؤمن به ويسعى لفرضه يؤذِن بحدوث تطورات لا تحمد عقباهاو, وفي كل حدث نشهد مزيداً من العناد مما يجعل المعركة معركة اثبات وجود والحفاظ على المركز والمنصب.

ودعوات مكافحة الفساد تراجعت كثيراً ففي الظروف الحالية المتوترة والأخطاء الطبية المستمرة , والسياسات الخاطئة وتراكم الظلم ليشمل الجميع تقريباً بشتى أشكاله جعل لكل مريض معاناة لا يفكر بسواها , فإذا كان مستقبل الصحة بوطننا بهذه السوداوية التي نلمسها بين الحين والآخر , فلابد من قرار وخطوة شجاعة في هذا الإتجاه ,ويفترض من معالي وزير الصحة مع إحترامي وتقديري لشخصه الكريم , أن يكون أول ضحايا هذه الخطوة الشجاعة فقد أظهرت وزارته قصورا بيِّنا في حالات مشابهة مردها خلل في إدارة هذه الوزارة الضخمة المحملة بأوجاع اًكثيرة.
1

mamdouh220@

 0  0  1164
التعليقات ( 0 )