• ×

05:32 صباحًا , السبت 28 نوفمبر 2020

المدير
المدير

حوارنا وعقولنا المسروقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما تكتب نصاً وتنثر حروفك عبر أي وسيلة أو تأتي بفكرة جديدة كفكرة جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية أو تقدم رأياً كذلك الرأي الفقهي الذي قدمه الغامدي ـ رئيس هيئة مكة المكرمة ـ فإنك ستتفاجأ عندما نقرأ ردود الأفعال المتشنجة حتى لو لم تمس شيئاً من الثوابت المسلّم بها . ومن المعروف أن كمية الثوابت تساوي كمية المتغيرات وبالتالي فإنه من الممكن أن نتحكم بالقيم المتغيرة بما يتناسب مع تنظيمات العصر وتطوراته ولكن مفاجأةً من العيار الثقيل ستكون بانتظارك .
بحور من التصنيف الفكري نطلقها جزافاً يمنة ويسرة في ظل حراك اجتماعي يدير كنتروله مجموعة من المعارضين لكل ما هو جديد .
وعندئذ سنختلف كثيراً ونتفق قليلاً في ظل التعصب الأعمى والتبعية البغيضة والمندرجة تحت بنود الأحزاب غير المعلنة والتي تمارس تحقيق أهدافها بضمائر مستترة جوازاً ليس في علم النحو ولكنها في أرض الواقع مستغلة تلك العاطفة الدينية لدى عامة المجتمع ومطبقة مبدأ الوصاية عليهم .
مشكلة الكاتب أو المثقف أو حتى المفكر في دول العالم الثالث أنه يتعرض للمحاكمة فوراً قبل طرح فكرته مما قد يقوده إلى مستويات دنيا تبعده عن الطرح والنقاش الهادف . وإن ما نعانيه من أزمة فكرية هو نتيجة للرأي الواحد الذي تشربناه منذ نعومة أظفارنا وبالتالي أصبحنا أسرى لأسلوب الوصاية الذي يطبقه البعض على البعض الآخر وإن لم تكن معي فأنت ضدي .
عندما نُكوّن قاعدة قوية للحوار الفكري فإننا سنسلك الطريق السليم للوصول إلى بر الأمان بهذا المجتمع .
يبدأ هذا الحوار من البيت بإعطاء مساحة من الحرية للطفل بالتعبير عن رأيه في بعض الأمور ويمتد إلى المدرسة ذات الأسلوب العقيم في مبدأ الحوار ليعم المجتمع بعد ذلك .
لا نريد أن نقول بأن حراكنا الفكري والثقافي قد أصبح شيئاً من الموروث مرصوفاً على أرفف المكتبات فهذا ما لا نريده البتة وإنما نريد حراكاً ينتقل بنا من الظل إلى النور ومن الاستتار إلى الظهور بارزاً كل الإمكانيات نحو مستقبل مشرق لوطن مليء بالمبدعين .

بقلم : صالح بن إسماعيل القيسي ـ الرياض
salehalgissy@maktoob.com

بواسطة : المدير
 5  0  1048
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-02-2010 11:39 صباحًا مواطن :
    - حنا كذا يا صالح , متعودين نأكل أي شيء قبل نذوقه , ونسرطه بدون مضغ في معظم الأحيان .. عصر السرعة و ( من سبق شرق ) .
  • #2
    01-02-2010 04:46 مساءً sasa :
    المشكلة ان هناك فجوة داخل المجتمع


    نيجة لغياب الدور التعليمي الذي يهدف غلى تنمية القدرات العقلية


    للانسان


    دمت رائعا استاذ صالح مميز في حضورك
  • #3
    01-02-2010 05:02 مساءً ابو ثامر العشيري :
    دائما تتطرق لمواضيع رائعة وحساسة
    لذلك اقول دائما انت نبض الشارع
    مقال رائع يدل على ثقافة واسعة
    وفهم شامل لمعنى الحوار
    اتمنى لك التوفيق
  • #4
    01-02-2010 09:41 مساءً ابوحسن :

    اخي صالح

    انت رائع بروعة ماسطرت من افكار كتبت بماء الذهب
    في نظري انك طرحت قضية نعاني منها وقد أوجدت حلها بين سطورك حينما قلت ( عندما نُكوّن قاعدة قوية للحوار الفكري فإننا سنسلك الطريق السليم للوصول إلى بر الأمان بهذا المجتمع )
    شكري لمداد حروفك المنسكب هنا




    اخوك : علي مدبش
  • #5
    01-06-2010 07:03 مساءً حبيب أمه :
    اخوي صالح انا من المعجبين بقلمك

    في انتظار جديدك