• ×

03:59 مساءً , السبت 31 أكتوبر 2020

عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

الطريق الطويل في مشوار أحمد جبريل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مع اندلاع الإنتفاضة الفلسطينية الأولى استفاق الفلسطينيون على مشروعين , المقاومة بزعامة حركة المقاومة الإسلامية حماس والتسوية بزعامة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح , وكل منهما له فريقه . وكان لفصائل جبهة الإنقاذ الوطني الفلسطينية موقفاً متشدداً من فريق التسوية وهي الفصائل التي كانت تضم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة - بزعامة أحمد جبريل , الذي صرح حينئذ أنه على يقين بأن فلسطين لن تتحرر لا بالنهج الماركسي ولا بالقومي أيضاً , وفقط ستتحرر بالخط والنهج الإسلاميين . ولم أكن أعي أنه يؤيد بذلك ولاية الفقيه .

تشكلت جبهة الإنقاذ الفلسطينية عام 1984 من ستة فصائل هي ألصاعقة , الجبهة الشعبية القيادة العامة ,الحزب الشيوعي الثوري , وفتح الانتفاضة , جبهة النضال الشعبي وجبهة التحرير الفلسطينية . واستطاع عرفات شقّ الفصيلين الأخيرين لإيجاد بديل لكل منهما يؤيد مساره ويضعف خصمه . وهكذا كانت القيادة العامة هي أقوى هذه الفصائل الست وما زالت رغم أنها جميعاً لا تملك شارعاً فلسطينياً واحداً . وها نحن نرى التمويل الإيراني ينصبّ على أحمد جبريل ومن خلاله يتم التوزيع على بقية الفصائل التي تبخرت إلا من أفراد فقط . وحسب جهد كل منها في تصفية سكان المخيمات الفلسطينية في سوريا الثائرة لأن تهديدات العميل جبريل لم تردعهم عن دعم الثورة .

أما الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين بزعامة نايف حواتمة ( كانت الفصيل الثالث في م . ت . ف ) بعد الجبهة الشعبية لترير فلسطين بزعامة عبدالرحيم ملوح ( يجري الحديث عنه في صفوف قواعد وكوادر الجبهة أنه رجل سلطة ويخالف خط من سبقوه في قيادتها : جورج حبش وأبوعلي مصطفى وأحمد سعدات ) فقد تعرضت لأكبر هزّة في تاريخها , وأصبح منتسبو الجبهة الديموقراطية من سكان المخيمات يناضلون إلى جانب الثوار السوريين . وكي لا تتعرض قيادة الجبهة للإغتيال والتصفية على يد شبيحة النظام سارعت إلى عقد اجتماع مركزي تقرر فيه فصل كل من ينضم للثورة وصوّت لصالح القرار فهد سليمان وعبدالغني هللو ومعتصم حمادة ضاربين بعرض الحائط موقف الأمين العام حواتمة المتريث في قرار الفصل . وهو الأمر الذي يجعلنا نتفهم أكثر تسرّعه في العودة إلى الضفة الغربية للتخلص من ضغوطات العلويين عليه . وهنا نستقريء بوضوح أن ما سيجري على الأرض السورية , سيلقي بظلاله على المخيمات هناك . وقد سبق للنظام السوري , أن نكّل بالفلسطينيين في لبنان ودمر مخيماتهم وقام بتصفية قادتهم لقلقه على مصيره الطائفي .

روسيا الأرثوذكسية . أمرت عطالله حنّا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس لاتخاذ اللازم في أراضي السلطة الفلسطينية لتجييش تأييدٍ كبير لنظام العلويين . وجاءت بيوحنا العاشر اليازجي بطريركاً جديداً للأرثوذكس في دمشق ليتبنى تأييدها المطلق لبشار ونظامه وفعل اللازم أيضاً للحفاظ على بقائه . وهكذا , تلتقي ولاية الفقيه مع النخب الأرثوذكسية الموسكووِيّة في هدف إبقاء السلطة لطائفة العلويين وباستخدام الفصائل أو الشراذم الفلسطينية التي يسيرها العميل ... أحمد جبريل .

1

 0  0  1012
التعليقات ( 0 )