• ×

04:49 مساءً , السبت 28 نوفمبر 2020

سلطان آل قحطان
سلطان آل قحطان

القنبلة الموقوتة .. «البدون»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أشرت في مقال سابق عن وضع البدون وضرورة النظر في أوضاعهم بحكم أنهم سعوديو المنشأ والإقامة والولاء، وقد اختلفت وجهات النظر حول ما كتبت ما بين مؤيدين على الإطلاق ورافضين يعدونهم مشكلة يجب التخلص منها.

وفي نفس فترة نشر المقال تداول المتوترون هاشتاق يناقش أوضاع البدون والحلول الممكنة، وقد لاحظت أن الكثير يخوض النقاش إما بالعاطفة أو كردة فعل لموقف خاص مع أحد البدون أو موقف لقريب أو صديق، ومن المعلوم بأن العاطفة وردود الأفعال الفردية ليست مقياسا للقضايا العامة ولايمكن توظيفها في حل المشاكل.

وما يجب مراعاته في حالة البدون هو أوضاعهم الاقتصادية المتردية وصعوبة استفادتهم من الخدمات العامة والتوظيف والعلاج والسفر .. الخ، مع العلم بأن الكثير من السعوديين كاملي الأهلية يعانون من نفس المشكلة فكيف بالمعلقين لاهم سعوديين ولا مقيمين!!.

المملكة مرت وماتزال تمر بمراحل سياسية واقتصادية وثقافية متتابعة أثرت على الحياة ومجرياتها ومنها التجنيس والأعمال الحرة التي كانوا يعملون بها، وبالتالي ظلوا مذبذبين لم يتم البت في تجنسهم ليتمكنوا من العيش كمواطنين ولم ترجعهم لبلادهم، ولاهم وجدو لأنفسهم حلول مثل قرار العودة لبلادهم الأصلية أو الهجرة للدول التي تمنح الجنسية بشروط مرنة نوعا ما , ولم يتم مراعاة تزايد ظاهرة الهجرة إلا بعد أن اكتملت أركان الدولة ، قبل تلك الفترة أُهمل النازحون والمتخلفون من موسمي الحج والعمرة حتى كونوا أقليات يصعب المطالبة برحيلهم بعد هذه السنين.

والخلاصة أنهم «قنبلة موقوتة» يجب التعامل معها بحذر دون إبطاء كما حدث طوال السنين الماضية، ومحاولة إعادتهم لأوطانهم ضرب من الخيال فعلى سبيل المثال البرماويون لايمكن ارجاعهم لبورما التي تقوم بقتل المسلمين هناك رغبة منها في تهجيرهم والقضاء على الباقين، وكذلك يعيش معنا جزء من قبيلة معروفة من البدون يعانون من نفس المشكلة في دولة الكويت، فلو فكرنا في ترحيلهم فمن يقبل بهم، ومع ذلك فبقائهم دون حل جذري ينذر بقرب الانفجار.

لا أعتقد أن أحداً منا يتخيل نفسه من البدون أو حتى يقبل بمنام يحلم فيه بأنه منهم .. فلماذا نترك إخواننا البدون المسلمين والموالين للدولة الذين ليس لهم وطن غير المملكة بدون حل جذري , بينما نستقدم غير السعودي المسلم وغير المسلم للعمل في السعودية معززا مكرما بإقامة نظامية مع عدم وجود الولاء وهو على أحر من الجمر لتعبئة الرصيد وحزم الحقائب.

1

 2  0  2916
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-24-2013 01:41 مساءً احمد :
    اسأل الله الفرج القريب وهو على كل شيء قدير
  • #2
    10-02-2013 02:25 صباحًا سعودي بدون هويه :
    اناشد خادم الحرمين الملك عبدالله اطال الله في عمره وكدالك وزير الداخليه الامير محمدبن نايف النظرفي اوضاعنا واعطائنا الهوية الوطنية اولادنا بدون تعليم وآبائنا وامهاتنا يعانون من الامراض المزمنة بدون علاج اصبح الاجنبي يعيش في بلادنا احسن منا ونحن ابناء هذا الوطن الى متى هذا الحال فوالله ضاقت بنا الدنيا