• ×

07:35 صباحًا , السبت 28 نوفمبر 2020

خالد مجرشي
خالد مجرشي

على لسان النازحين دم ممزوج بعسل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

منذ أن بدأت هذه الحرب, والتركيز منصب على راحة النازحين و أخص بالذكر هنا مخيمات الإيواء. فلن تصدق عندما يسر إليك صديقك الذي أتى للتو من مخيم أحد المسارحة بأن الوضع هناك ليس بالجيد من نواحي كثيرة سأتطرق إليها لاحقا. بينما يزال الإعلام الذي يعد أحد المساهمين مع الدفاع المدني ووزارة المالية في تدني المستوى المعيشي الإنساني في مخيم الخمسة نجوم الذي يظهره إعلامنا المرئي والمسموع والمقروء وهو في الحقيقة بلا نجمة غذاء.



لا ننكر الجهود التي أقيمت وتقام ولكن لماذا الإعلام لا يقول الحقيقة. فهناك أسر تعاني بشكل يتفطر له القلب؟فمن المسئول ؟؟ الله أعلم !!! فخادم الحرمين الشريفين حفظه الله قد وفى وكفى ولكنه الفساد الإداري في الوزارات المعنية. إلى متى سنبقى تحت أسطح الإعلام المتستر. فهل هناك قضية يجب التركيز عليها في هذا الوقت غير قضية الحرب و النازحين المفارقين للديار. فهذا نداء لكل وسائل الإعلام ومنها هذه الصحيفة التي نجحت ومازالت تواصل السير في خطى ثابته بأن يوصلوا إلى خادم الحرمين الشريفين ما يعاني منه النازحين. فيا وسائل الإعلام أكشفوا المستور قبل ان يحدث كما حدث في جدة!!!


ما زالت الكهرباء في المخيم تواصل الإنقطاعات في عز الظهيرة ولك أن تتصور أخي القارئ كم وكيف ستكون هول المعاناه في خيمه مليئة بالأطفال في ظل إنقطاعات الكهرباء المستمرة. فيا كهرباء صامطة إتقوا الله وأصلحوا الخلل!!!


الكارثة كما أحبب احدهم تسميتها هي تأخر شيكات الصرف من وزارة المالية, يقول نفس الشخص نحن لا نطالب بأن تكون هناك زيادات في المنح المقدمة التي في الحقيقة لا تكفي ولكننا نطالب بسرعة صرفها فهل يعقل ألفان ريال في ثمانية أسابيع. فمن المسئول ياوزارة المالية؟؟؟


على لسان كل النازحين دم ممزوج بعسل فالدم هو مايعانون منه النازحون والعسل هو الشكر والدعاء لخادم الحرمين الذي أمر بتوفير كل مايحتاجونه هؤلاء النازحين من غذاء وكساء ومنزل وإيواء ولكن المستور أعظم.. فمن المسئول يا محافظ الحرث يامن تشرف على رعيتك هناك؟؟؟


فالبرغم من الحالات النفسية التي يعاني منها النازحون من البعد عن الديار ومفارقة وسائل المعيشة الزراعية فهم يواجهون مشاكل ومصاعب قد تزيد من حدة الضغوطات النفسية التي قد تسبب مشاكل صحية لا سمح الله . فالأولى والأجدر بالمعنيين أن يتنبهوا لذلك وأن يحاولوا تخفيف الضغط المعيشي على النازحين. كثير من النازحين ممن يعاني من مشاكل صحية كالقلب والسكري والسكر قد يتأثرون بهذه الضغوطات. فأين أنتم أيها الأطباء النفسيون؟؟؟؟


على لسان أطفال النازحين قد تقرأ الواقع المرير وتفهم الخفايا من براءة وجوههم. فقد سمعنا وقراءنا أن هناك نشاطات ترفيهية للاطفال لتقليل المعاناه والحفاظ على تفكيرهم الإيجابي الذي قد يتولد منه نظره ايجابية عن العمل التطوعي. ففي الحقيقة ما هي إلا نشاطات هامشية ليس لها تخطيط ولا تدبير ولا توقع بالنتائج المستقبلية. أين أنتم ياوزارة التربية والتعليم من الرحلات والنزهات؟؟؟؟


وعلى لسان الخبراء هل هناك وعي صحي من العاملين لتقديم الوجبات, أين التنوع الغذائي و أين مستوى الألياف التي تقد يحتاجها الجسم نتيجة للضغوطات والأجواء الحارة, أين النظافة في تقديم الأطعمة ؟؟؟؟ فأين أنتم يا وزارة الصحة من نشر الوعي الصحي؟؟؟


يجب أن نتناول الموضوع بشكل من الجدية ويجب أن نستفيد من هذه التجربة إذا نحن فعلا لا نريد الاستفادة من تجارب الغير. فقد تكون هذه فرصة للتطبيق وزرع روح التعاون والعمل التطوعي وإعداد الأجيال. فلربما يحمل المستقبل مالا يتوقعه الجميع.


أخير وليس آخرا , على لسان النازحين أجدد النداء لكل الوزارات للقيام بعملها على أتم وجه كما يحبه الله ويرضاه ومن ثم تطبيقا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

بواسطة : خالد مجرشي
 13  0  2767
التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-02-2010 12:40 صباحًا فتى دهوان :
    الأخ خالد شكرا جزيلا على عرضك واهتمامك بمعاناة النازحين الذين يعانون ما يعانون في المخيمات وفي الشقق المفروشه وكما قلت دما وعسل واخاف ان يكون غدا دما ودم عندما توضع مكرمة الملك السكنية بعيدا عن الحرث وتكون بمثابة النفي والتغريب لهم .
  • #2
    01-02-2010 12:49 صباحًا عااااااااائدون :
    بذن الله تنفرج الكربه ويعود الغريب والمهجر الي دياره
  • #3
    01-02-2010 01:10 صباحًا سمو الذوق :
    لاخ خالد جزاك الله الف خير فوالله مانطقت الا درر فبارك الله فيك نعم ياناس هناك فساد اداري في كل القطاعات المشرفة علي المخيم فلمالية كما قلت لن تصرف الا شيك واحدا فقط والان ستبداء بصرف شيكان معا لشهر محرم فاين شيكات الشهر السابق ولا الشباب في المالية توزعوها بجد هناك فساد وخاصة في المالي ياكلون حق النازحين عينكعينك
  • #4
    01-02-2010 12:26 مساءً مواطن :
    - لم نعد نميز بين الصالح والطالح , فهذا ينهب وذاك يستغيث , والمُستهدف مُستضعف ليُستهلك , فإن أعطي المغلوب على أمره نقدًا , وجدت التاجر يحوم حوله كذباب على قطعة حلوى في يد طفل , وإن أعطي عينا فهي قسمة بين الجالب من الظاهر والحلاَّب من الباطن , وأسوأ مافي الأمر ياصديقي أنهم أصبحوا يتناسلون أمام الملأ , تطبيقا لمبدأ الشفافية .


    بقلم مواطن
    لايسمع لايرى لايتكلم
  • #5
    01-02-2010 12:59 مساءً أبــــــــن الــمعطــن :
    أخي خالد زيلعي اشكرك جزيل الشكر على هذا المقال والى الاماااام داام قلمك للحق
  • #6
    01-02-2010 10:20 مساءً الكعبي :


    صح لسانك ولكن المثل يقول (لوناديت حيا لاسمعته ولكن لاحياة لمن تنادي لن اقول اكثر من هذا كفايه نداء وكفايه استعطاف من المسؤلين عن هذا الامر فهل فيه من يخاف من ربه ويحاسب نفسه اشك ان لديهم نفس لوامه كي تحفزهم لعمل الخير .ودمتـــــــــــــم
  • #7
    01-03-2010 12:01 مساءً خشلاوي :
    صح لسانك ولكن اين من يسمع لشكوانا إذا كان كل مايرفع من تقارير عن الوضع ان كل شيئ على مايرام وكله تمام
    والادهى والأمر ان بعض من هم في اللجان لايملكون اي مواصفات تؤهلهم للعمل في المخيم الا َ المحسوبيه والعلاقات الشخصيه ...
  • #8
    01-03-2010 11:10 مساءً ابو علي :
    اشكر العم خالد الزيلعي على وجة نظركم تجاة معانات النازحين
    واتمنا لك التوفيق.. والى الامام
  • #9
    01-04-2010 02:31 صباحًا موسى بن على الحارثي :

    للاسف الشديد قد طالبنا وعبر هذه الصحيفة وذكرنا معاناة النازحين الذين بالمخيم واللذين بالشقق المفروشة...


    ولكن يتم التأخير بحجة الفرز والذي اراة ليس مبرر للتقاعس عن صرف المعونات ...

    محافظ الخوبة ...ومشائخ الحرث عالة على ابناء المنطقة فوالله لو ان ماحدث في القصيم او في الشمال لرأيت حمية اهلها ومطالبتهم بحقوقهم ولذهبو الى المالية وهدمو مبناهها على رئيسها ..



    مانقول الى حسبنى الله ونعم الوكيل ...فكثر الكلام عن معاناتنا اشعرنا بأننا نشحذ من جيب رئيس المالية والا محافظ الخوبة
    • #9 - 1
      01-04-2010 07:24 مساءً هنا :
      نحن طيبون حد السذاجه وهادئون حد الصمت يا موسي
  • #10
    01-05-2010 01:28 صباحًا سيال بن دهوان :
    شكراً لك أخي الكاتب على تسليط الضوء على معنات النازحين . ولكن هذا كما قال الأخوة الذين سبقوني بالتعليق يعود الى للمسؤليين في المنطقة الذين هم من أبناء المنطقة والذين لا يحرصون إلا على راحتهم. أخي العزيز نحن كشعب في عموم الوطن لم نتعلم كيف أن من حب الوطن هو مساعدة الأخرين وخصوصاً وقت المحن ويظنون أن الوطنية هي مادة تدرس بعد الحصة السابعة. أخي الكريم لقد أتصلت أقاربي وهو شيخ او بالاصح عريفه يقول للأسف لقد اتصل به بعض أبناء قبيلته من هم يسكنون الرياض ولديهم من الخير الكثير أتصلوا به لكي يعطيهم مشاهد موقعه منه مايمكنهم من أخذ بعض ن المساعدات المخصصة للنازحين المتضررين.

    كل هذة الأمور سوف تكون درس لمن يتعلم من دروس المحن والنوايب.

    ولكن بودي أن أتسال عن تخوف الأخ فتى دهوان من أن هناك من يردد أن الوحدات السكنية سوف تكون خارج محافظة الحَرث أن هذا يعني أن يهجر الناس من موطنهم الأصليي.

    أقول لو صدق أو حصل هذا الأمر سوف يكون مصيبة أكبر من مصيبة الحرب نفسها
    وأكبر من معنات النازحين لأن هذا يعني أن تلغي عادات وتقاليد وموروث شعبي يعد وأحد من اهم الموروثات الشعبية في المنطقة والت نفخر بها نحن أبناء المحافظة كما يفخر بها أبناء المنطقة جميعاً.

    وقد تطرق أحد الكتاب هنا في هذة الصفحة لشي مثل هذا.
    فهل من الممكن أن يكون لك مقال أخي الكاتب في هذا الشان ؟
    • #10 - 1
      01-05-2010 02:50 مساءً المتفائل :
      تيسنا يحب العنز الغريبه
      المسؤولين من خارج المنطقه ولايعرفو مشاكلنا وهمهم الاول جمع المال واخر همهم هو المواطن في المنطقه فماذا نفعل
      وان كان من داخل المنطقه يتم تحطيمه وتهميشه او يكون مدعوم من شخص من خارج المنطقه متنفذ يسيره كما يريد
  • #11
    01-07-2010 12:26 صباحًا عسيري :
    الحل بسيط ياجماعه يعطى كل نازح تعويظ عن بيته ومزرعته ويدبر حاله ثم يغلق المخيم وهذا هو الحل الامثل من وجهة نظري
  • #12
    01-09-2010 09:41 صباحًا مخيم الإيواء :
    بعد أن نشرت صحيفة جازان نيوز مقالك اخي العزيز:

    قام 16 متطوعا ومتطوعة بتاريخ 23-1-1431
    من الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين بجولات تطوعية تفقدية داخل مخيم الإيواء بأحد المسارحة لبحث حالات النازحين ومناقشة القضايا النفسية والاجتماعية والصحية وتعبئة استمارات لكل أسرة تشمل عدد الأفراد والدخل الشهري والحالات المرضية والحالة الاجتماعية لنازحات مثل الأرامل والمطلقات وذوي الاحتياجات الخاصة.

    وتأتي هذه الخطوة بمتابعة من مدير الشئون الصحية بمنطقة جازان الدكتور \"محسن الطبيقي\" ومساعد المدير العام للشئون النفسية والاجتماعية بصحة جازان الدكتور \"علي الحكمي\" وبتعاون مع إدارة الدفاع المدني بمركز الإيواء ومدير العلاقات العامة والإعلام بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان محمد العامري