• ×

02:01 مساءً , الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

لنجعل ذواتنا مستقلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حين تريد أن تعلو بأحد عليك أن تعلو معه و أن تدرك أن العلو يحتاج إصراراً ومكابدة دون تذمر , فالتعامل المثمر يكون حيث القلوب التي تزرع الأمل ثم تحصده زهوراً تعبق وتُسرِج في الروح ضوءاً , هناك من البشر من لا يستلذ إلا بانتقاص الآخرين والانتقادات المحبطة وكأنه ممتهن لزراعة الأشواك في دروب الناجحين ليتألموا فقط وليزيدهم إحباطاً , وفي الجانب الآخر هناك انتقاد يجعلك أجمل كالمرآة التي تريك مواطن الضعف والشحوب فتصلحها ؛ فالمشكة ليست في التجريح بل في ذات الإنسان الذي يقبل أن يكون لقمة سائغة , وحين يدرك الإنسان قيمة ذاته سوف تهون عليه حتى الكلمات التي تدك العزيمة.

أحيانا تجبرك الظروف أن تنحني لريح كي تواصل المسير وهكذا هي العلاقات علينا أن نعرف متي نحتاج إلى أن نفك حصار ذواتنا لنقرر الابتعاد فذاك لا يعنيني حين اقتنع بما أفعل لا شيء لاحد عندي لانساق وفق عكس قناعاتي وهنالك من يهتم للناس , ولذلك من كانت وجهته الناس لن يكسب إلا الناس ومن كانت وجهته الله فبلا منازع أن يكسب من لا مكسب مثله , ولذلك إن أحسنت فسوف تحسن لذاتك ، لذا كن على سجيتك مبتعداً عن التكلف والتصنع الذي ما يلبث أن يزول ويذوي كما أصباغ الوجوه التي يغسلها مطر المواقف والأزمات , كثيراً أشعر حين التقي أحداً ويبهرني حضوره لا تعنيني فكرته عني بقدر ما يعنيني يقيني به ، وهنا المفارقة الوحيدة في تجاوز أي أحد وأي علاقة.
1

 0  0  971
التعليقات ( 0 )