• ×

09:29 صباحًا , الخميس 24 سبتمبر 2020

عبدالله زقيلي
عبدالله زقيلي

طالب الأمس وطالب اليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


إذا أردنا أن نعقد مقارنة بين الطالب الجديد والطالب القديم لوجدنا بوناً شاسعاً ، وفارقاً لا يستهان به ، وهوة نحتاج إلى ردمها ، فالطالب القديم لم تتسلط عليه وسائل الإعلام سلباً أو إيجابا كاليوم ، فوسائل الإعلام قديماً هي القناة الأولى ، وربما تلفزيون صنعاء ( حسب الأجواء ) على بساطة برامجها ، وقلة الموجه للطلاب فيها، أما الصحف والإذاعة فتستهوي القلة .

كان الطالب القديم يجد في المدرسة الجديد والمفيد والمسلي ، فيقضي صباحه بها ، أما فترة العصر فيقضيها في مساعدة والده في الحقل ( في الخبط والنصد والحزم ... )، أو بلعب كرة القدم أو غيرها من الألعاب الشعبية ( مثل : الساري ، المزقرة ، الطيرة ، الدسيس... ) كانت ألعاباً ممتعة مسلية وعفوية ، تعلم النشاط والحركة والحماسة والتركيز ، في جو من الألفة والبساطة ، ولا تحتاج لمئات الريالات ، أو بكاء طويل عريض على الأطلال كاليوم .
فالطالب القديم في نظري أشبه بصفحة بيضاء ناصعة البياض ، ينقش فيه المعلم الآداب والأخلاق نقشاً ، فتصادف قلباً خالياً فتتمكن .

أما الطالب الجديد فقد تكاثرت عليه وسائل الإعلام فوقف أمامها حائراً ، فيصبَّح عقله الغض ويمسَّى بصفحات لا نهائية من الشبكة العالمية (الانترنت) من : فيس بوك ويوتيوب ودردشة ومنتديات ومواقع لا تحصى ، وإن انقلب عنها فإلى قنوات فضائية للرياضة والفن والأطفال والتسلية وفي جميع المجالات والأهواء والأدواء وفي كل التخصصات واللغات ، وإن مل منها فإلى عالم سوني والبلايستيشن والآي بود حيث يلعب الساعات الطوال ، ودون الحاجة لمنافسة أخيه أو جاره ، فهو يلعب على الهواء مباشرة مع منافسين ومشاركين حول العالم جاهزون للعب معه وفي أي وقت من ليل أونهار ، وبمجرد أن يفتح المباشر ، وفي كل هذا يجد الإثارة والجاذبية والتشويق ويعيش عالم المغامرة ، ولا يقطع عليه متعته إلا الذهاب إلى المدرسة حيث لا مغامرة ولا تشويق ، ويدخل مدرسته متأبطاً أفكاره وسلوكياته الوافدة التي اكتسبها من عكوفه الطويل ومتابعته غير الواعية لوسائل الإعلام والترفيه ، ومن غير المعقول بل من غير المفهوم أن نستمر في تقديم التربية والتعليم لطلبتنا بالطريقة القديمة نفسها، وبالوسائل التقليدية ذاتها ، ثم ننتظر نتائج مختلفة .

وهنا يظهر التحدي الكبير الذي تواجهه مدارسنا ، فعلى المدرسة أن توعي الطالب الجديد ، وتعلمه أن يفرز بنفسه -وفي كل ما يراه ويسمعه - بين الغث والسمين ، ولا وصول لمرحلة الوعي هذه إلا بوسائل جاذبة ، وطرائق مقنعة ، تثير انتباه الطالب وتجذبه حتى يستجيب فيستمع ويقتنع ، ومن ثم التوظيف الأمثل لقدرات الطالب ، ومراعاة رغباته واهتماماته ، وإطلاق العنان لطاقاته الإبداعية والفكرية والرياضية ، وقديماً قال أهل الأخلاق والتربية : الإقناع مقدم على الترغيب ، والترغيب مقدم على الترهيب .
1

 0  0  1028
التعليقات ( 0 )