• ×

02:41 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

عبدالله زقيلي
عبدالله زقيلي

التعليم الإلكتروني ضرورة ...لا ترف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعد التعليم باستخدام الوسائل التقنية الحديثة حاجة ملحة ، فالتكنولوجيا لغة العصر ، ومن لا يعرفها أشبه بالأمي ، وتفعيل تقنيات التعليم أصبح ضرورة لا ترفاً ، والمدرسة التي تقدم تعليماً تقليدياً دون تفعيل للتقنيات الحديثة أشبة بمصرف لا يقدم لعملائه بطاقات الصراف(ATM) ، ووجه الشبه في كلا الحالتين : العزلة عن العالم ، والانفصام عن الواقع .

وأصبحت الفصول الذكية ( الإلكترونية ) المعتمدة على التقنية الحديثة ، والوسائط الإلكترونية المتعددة ؛ كالسبورة الذكية ، والكاميرا الوثائقية ، والبرمجيات الحاسوبية ، ووسائل العرض الجاذبة ... الخ أصبحت ضرورة ملحة في هذا العصر المتسارع ، لتطوير النظام التعليمي والتربوي ، وتنظيم وقيادة عمليات التعليم والتعلم ، كما أن الفصول الذكية تمثل حاضنة مناسبة للتعليم الإلكتروني ، وقاعدة أساسية يستطيع المعلم من خلالها تقديم مادته العلمية في جو من المتعة والجاذبية ، وبعيداً عن الرتابة والملل .

والعجب كل العجب من معلم لا يزال حتى هذه اللحظة متمسكاً بأدوات تدريسية قديمة ، ناسياً أو متناسياً أن الطالب القديم غير الطالب الجديد ، بل إن الجيل غير الجيل ، وربما تمر السنون والأحقاب على نوعية من المعلمين ولم يطرأ على ممارساتهم التدريسية من تغيير سوى السبورة التي كانوا يكتبون عليها حيث كانت خضراء فأصبحت بيضاء ، وكانوا يكتبون بالطباشير فتحولوا إلى الأقلام .

إننا في أمس الحاجة إلى أن نمارس الاحترافية في التعليم والتعلم ، من خلال تغيير النمط السائد المبني على تلقين الطالب كماً هائلا من المعلومات ، إلى نمط حديث جاذب يزيد من دافعية الطالب نحو التعلم ، وينمي التفكير الإبداعي لديه ، ويحوله إلى مشارك وباحث عن المعلومة ، ومحور أساسياً للعملية التعليمية ، إذا أردنا أن نفي باحتياجات الطلاب المعرفية والمهارية والوجدانية .

عبدالله أحمد زقيلي
Zoqali5@yahoo.com

 0  0  845
التعليقات ( 0 )