• ×

12:59 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

د . قيس عمر  العجارمة
د . قيس عمر العجارمة

العرب وسياسة اللا سياسة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من الثابت أن العرب لا يتقنون التعامل مع السياسة الدولية فهم دائما ضحاياها , وإذا استعرضنا التاريخ العربي للمائة سنة الفائتة، نجدهم فعلا ضحايا للسياسات الدولية، والسبب الرئيسي لهذا الواقع المحزن هو أنهم لا يتقنون التعامل مع اللعبة السياسية الدولية، على الرغم من امتلاكهم للكثير من الأوراق التي لو أنهم تخلّصوا من تناقضاتهم الشرسة، ونعرتهم الأشد كفراً وظلماً لبعضهم، وبأسهم الشديد فيما بينهم، لكانوا في وضع أفضل بكثير أو على الأقل أفضل من وضعهم الحالي، ولن ادخل في سرد تاريخي يرصد فشلهم وضياعهم طوال ما فات من السنين.

لكن مسار الأحداث والتخبط الأعمى في التعامل مع التداعيات التي أعقبت الربيع العربي، يُظهر بجلاء عدم تخلي العرب عن سياسة اللا سياسة أو السياسة الصبيانية في التعامل مع وجودهم وكيانهم ومصالحهم على المسرح الدولي، بل أنهم ساهموا من خلال نظرتهم الضيقة جدا في إكساب غيرهم مراكز سياسية لم يكونوا ليحلموا بها لو أن جيرانهم غير العرب؛ فمعطيات الانقسام العربي والانجرار وراء أحقاد شخصية وتصفية حسابات تغذيها نعرات الجاهلية الأولى، لطالما حكمت الكثير من الصراعات بين الأشقاء العرب؛ ودائما كان المستفيد من نتائج هذه الغوغاء هم غير العرب؛ فمثلا نتائج حرب الخليج الثانية أكسبت إيران مركزا متفوقا في السياسة الدولية واستطاعت أن تحقق نتائج كبيرة تصب في مصلحتها وبرزت كلاعب رئيسي على مسرح الشرق الأوسط لا يمكن تجاهله، كذلك فإن تجيير الصراع العربي الإسرائيلي لحساب هذه النزعات واستغلاله في سياق سباق الزعامة بين الدول العربية اكسب إيران أيضاً مكاسب جعلتها شريكا في القضية الفلسطينية، واستفادت من هذه الشراكة الكثير، في المقابل فإن إسرائيل أيضاً حققت مكاسب كثيرة نتيجة رداءة وصبيانية السياسة العربية في التعامل مع قضية فلسطين، واستطاعت أن تحقق ما لم تحققه الحرب في تمييع وتسويف قضية فلسطين.

واليوم وبعد أن شاهدنا كيفية تعاطي الكثير من الدول العربية مع الربيع العربي، وكيف حولته إلى لعبة سياسية قذرة؛ تستغلها انطلاقا من سياسية ومعطيات لم تختلف ولم تخرج عن إطار سياسة اللا سياسة التي تعوّد العرب على إتّباعها، ولن يزيد هذا النهج العنتري الجاهلي المصائب إلا مصائب اكبر ولن يُنتج إلا مزيداً من المكاسب التي سوف تصب في صالح طرفي دائرة الصراع الإقليمي وسباق الهيمنة وهما إيران وإسرائيل . كل عام والسياسة الدولية ونعرة العرب بألف خير.

1

 0  0  839
التعليقات ( 0 )