• ×

05:28 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

سر السلام الاجتماعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أن تكون حميما ذلك أفضل مايحبه بنو البشردون إستثناء في زمن ضاقت فيه مساحات الصدور وتوالت فيه الأزمات والهموم.وما أجمل أن تجد في هذا الوقت المرير كما يراه أو يصفه أغلب الناس روحا تمتص همك وقلب دافيء يهدأ من لوعة كبدك,إبتسامة ,نظرة,كلمة,لقاء أو حتى إتصال أو رسالة قصيرة من جوال تشعرك بأن لاتستوحش وأنا إلى جانبك ؛ لقد ذكرت الحميمية في الجانب العقائدي في حديث نبوي حين وصف الرسول صلى الله عليه وسلم حال المسلمين في أجواء التراحم والود كالجسد المتأثر بالمرض والذي تستنفر معه كل الأعضاء حمى وسهر ؛ أما من الجانب الفطري فالإنسان مدني بطبعه إجتماعي بننزعته ومن جانب علم نفس السلوك فإن الإنسان المنطوي المنعزل المتقوقع فإن هذة إشارة على أن هناك خللا في صحته النفسية وإن اختلفت نسبة هذا الخلل الم المسبب للعزلة.

فالحميمية نوع من التلاحم الدافئء في سياق العلاقة الإنسانية , ولاتقتصر على نوع معين من العلاقات ؛ تتواجد في الحياة المهنية , الاجتماعية الزوجية , الأسرية , وحتى على مستوى العلاقات الشخصية , وحين تصبح حميميا تتحول إلى مصدر طاقة في فصل الشتاء أو بر أمان في وقت الضياع أو صدرحنون في وقت الهموم وأن تتلمس روح نازفة بفن إنساني حتى تندمل وأن تضع يدك على قلب يئن , وعين تدمع وروح تعاني بهدوء وحنان وبتضحية وتفانٍ لايكلفك مجهود مادي أو محسوس,هو حسن إتصال جوارحي بالآخر وإستيعاب تكتله المعنوي ودوافعه ورغباته وتفكيره وسلوكه برضىً تام ودون ضجر,لأن التضجر هو أحد لصوص هذة الحيميمية في مثل هذة العلاقات , ولكي تصبح شخص احميميا فمن متطلبات الحميمية كصفة بارزة في شخصية الإنسان يجب أن يسبقها حلم وتورع ورضىً تام يصل إلى درجة الإرتياح وتقبل الأمور بصورة عقلانية وإدراكية , كما أن هذة الصفات قد تساعدك على استيعاب مخزون الطرف الآخر الهائل من الضغوطات النفسية بل أن هذة العملية الإنسانية تتحول مع مرور الوقت إلى مصدر للسعادة والإرتياح التعويضي كما نوه عنه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث(من فرج على كربه في الدنيا...)وماله من بالغ الإثر في إدخال الفرح والسرور على قلب المسلم ينعكس بصورة مباشرة على النفسية الإجتماعية بصفه عامة.

متى ما جعل الإنسان رضا ربه نصب عينيه وجعله أساس في معاملاته كان أكثر طاقه وأصدق إندفاعا , ولا يكن لهذة العلاقات الإنسانية إلا مغزى من ورائه مستفيد مقتننع بملامح الحميمية الوقتية لقضاء مصالح شخصية قصيرة أو بعيد المدى , وفي خضم ذلك كله لا نستطيع أن ننسى أن وجه الله هو مقصد كل تقي رحيم بار رقيق القلب فطابع ديننا أنه تراحمي , وتختلط نظرة الناس إلى الهدف الساعي خلفه هذا الشخص الحامل لواء الحميمية ,فلا يستطيعون التمييز بحكم المواقف المتشابهة التي تحدث أمامهم وفي يومياتهم من باب الحرص والتحرص والحراسة الشخصية فحسب , ولكن من حسن نياته هو أنه يستمر شاهرا لواء الحميمية حتى يقضي الله في أمره..فيسقط من قائمة المتهمين بالوصوليه ,لأنه لابد في لحظة يزهق فيها الباطل وينتصب الحق , فالحميمية مطلب ضروري في إستمرار السلام الإجتماعي وعلاج ناجع ومصل منيع لشرور النفس الإنسانية , وهي أساس دين ,خلق وعقل ناضج وقلب دافيء بالحب نابض بالحياة وهي طاقة مخزونه لدى كل إنسان نظر إلى العالم نظرة وئام.

1

 1  0  1071
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-03-2013 11:45 مساءً قلم فاخر :
    "فالحميمية نوع من التلاحم الدافئء في سياق العلاقة الإنسانية , ولاتقتصر على نوع معين من العلاقات ؛ تتواجد في الحياة المهنية , الاجتماعية الزوجية , الأسرية , وحتى على مستوى العلاقات الشخصية , وحين تصبح حميميا تتحول إلى مصدر طاقة في فصل الشتاء أو بر أمان في وقت الضياع أو صدرحنون في وقت الهموم وأن تتلمس روح نازفة بفن إنساني حتى تندمل وأن تضع يدك على قلب يئن"
    نعم وفي زمن طغت فيه الماديات ما احوجنا الى مثل هذه اللفتات المضيئة وتاصيل وتاكيد هذه القيم والمفاهيم في سياق علاقاتنا الانسيانية وعلى كافة الاصعدة والمستويات والتي اكدت عليها جميع التشريعات السماوية وثبتها الاسلام التي جعلها النبي صلى الله عليه وسلم من اولويات رسالته وبتايد الاهي اكده القران الكريم ( لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم )
    الكاتبة القديرة بمثل هذا فلتأتنا الاقلام لك فائق الشكر والتقدير
    • #1 - 1
      01-04-2013 05:47 صباحًا نجاة خيري :
      الأخ قلم فاخر..
      الماديات البحته تقتل الإنسانيةوتحولناإلى عالم الغاب,العالم الذي يتسلط فيه القادر على الضعيف,ومع الأسف ظهرت هذة الأعراض المؤلمة بين الناس ومن هذا المنطلق تفشى الجفاء الإنساني ونما العقوق الإجتماعي وتبلورت العزلة التي أكلت العلاقات العاطفية والقلبية الصادقة والنقية أكل السحت ,فتمخضت قلوب صلده,وضمائر متخشبة,محاجر جفت منها ينابيع العيون التي ترقق القلب عندما تغسله..سيدي مررت كالنور وأكثر