• ×

08:40 صباحًا , الجمعة 4 ديسمبر 2020

عبد الناصر النادي
عبد الناصر النادي

نجلاء العين وزينتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


قـدْ شاءَ المولي

وحَباني

أن يمنحَ بنتاً

تهواني

عينانِ يظـلِّلُ

سحـرَهُـما

كحـلٌ قد طاحَ

بوجداني

فتـشدّ القلبَ

لعينيها

ويطيب لأجـمل

شـــطـآنِ

فتصير الأرضُ

وما حولي

بسـتانا بيـن

الأكـوانِ

يتجمـع في نبـضـي

عرسـاً

مـا بيـنَ القلبِ

وشرياني

فـأغازل فيها

ضحـكـتَهـا

أبحـرُ في شـوقٍ

أغواني

فالريف يباركُ

زينتَها

ويـزفُّ الكحلَ

الرَّباني

فـالبنتُ بلادٌ

تــسـكنني

وتمد الـوصل

وترعاني

وسهامُ الخصر

تحاصرني

تستدعي الخــطو

الشيطاني

تشطـرني نجـلاءُ

الـعينِ

نصــفينِ : المجني

والجاني

فأخاف عليها

من شـطـطٍ

يجـتاح حدودي

وكياني

فدعــوت الله

يقوِّمنـي

يمنحني الرشْـدَ

الإنسـاني

يارب الـمانح

ســاندنـي

يـسـر لي أمـراً

يـنهاني

وتــزف البنت

إلى قلبي

والـزهر يعـانق

أغصاني.

1

 0  0  811
التعليقات ( 0 )