• ×

11:14 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

خالد مجرشي
خالد مجرشي

الحرث, تلك الفاتنة الغيوره, المتباهية بجميع ألوان الطيف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحرث, تلك الفاتنة الغيوره, المتباهية بجميع ألوان الطيف, فيمثل اللون الأخضر فيها لون الطبيعة والسلام وقلوب أهلها الطيبين, والأحمر خطوط حمراء لا يمكن لكائن من كان تجاوزها وباقي الألوان فهي تمثل كل ينابيع الحياة التي قد تنبثق من عيونها الحارة. لست هنا لأمتدح الحرث فحسب بل لأضع بصمة قد تكون مضيئة في حياتي المستقبلية بأني تشرفت وامتدحت هذه الأرض التي قد اطلق عليها وشاح الأرض, فعندما تنزل من أعالي جبال الدخان والدود يتلقاك وادي الحب اللدود خلب الجود. فما إن تذكر الخوبه حاضر الحرث والإ ينساق الى مخيلتك ذاك الشريان المتدفق بكرم أهلها ليسقي بمائه أرض قد اشتقات للقياه. وإذا واصلت السير على حافة هذا الوادي الجميل تستقبلك قرى القرن وسودانه والبحطيط وقوا التي قد تمايلت لتشم ذلك النسيم العليل من المياه المتدفقه من اعالي تلك الجبال الشاهقه. فإذا انتهى بك المسار عند ينابيع العين الحارة فيجب عليك أن تأخذ قسطا من الراحه بعد الإغتسال في أحضان تلك الفاتنه لتشعر بالإرتياح والبهجه التي لا يماثلها الإ أن تكون في أحضان أمك الدافئة. بعد أخذ قسط من الراحه فلن يروق لك بال إلا بأن تعرج على شريانه الثاني دهوان الشجاعه والقياده, مرورا بقرية صميل ومن ثم المحصاره والمروه على الخط العام المؤدي الى ذلك الوادي قد ترى طبيعة الوادي تستقبلك من خلال تلك الأشجار التي على حواف الطريق. وما إن تصل الى الوادي والإ سيرتابك شك هل انت على سطح القمر أم على ارض قد توارت بترابها الفضي الجميل الذي يحمل بكل ذرة من ترابها معاني الحرية والسلام. لكي تصل إلى الجابري الذي يقع على ضفاف الوادي فعليك أن تعرج على القرى الفضية كما أحببت أن أطلق عليها لأن معظم مبانيها من تربة هذا الوادي الفضي , المعطن ومن ثم ستجد الكربوس والسودي والمقطابه ومن ثم وصولا للقارشية والجابري ستجد هناك ملاحم الأبطال على مر الزمان لتحكي لك بطولات ازلية مستدحدثه في هذه الأيام. لن تبقى مكتوف اليدين وانت على ضفاف دهوان فيجب أن تأخذ حفنة من ترابه لتبقى معك الى الأبد. ليست الحفنه الأخيرة فليس الآن سينتهي بك المسير فمزال وادي النمور وادي الدحن الحد الشمالي المفترض للمحافظة ينادي ويقول هاهنا مرتع الضيوف, وهاهنا يحلو الكلام ويروق الحديث. الدحن وما ادراك مالدحن حاضن الخشل بكل حنان. فليس بغريب على وادي النمور ان يحضن النمور ففي الخشل من ضحى بحياته لتبقى الحرث باهية كما كانت وسنكون بإذن الله. لن أقول في النهاية أنه سيصيبكم الملل بل سأقول ليس هناك ملل فأنت في أرض لا تعرف الملل.


بواسطة : خالد مجرشي
 17  1  2739
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-09-2010 03:20 صباحًا أبو ناصر :
    إدارة الصحيفه الغراء سلامي عليكم ممزوج بالمحبه والشكر والعرفان
    وعتبي عليكم إذا كان هذا المنبرالإعلامي الرائع مفتوح لمثل هذا التعليق
    الجارح والغير منظبط ألا ترون الساعه وفتى دهوان وكيف يفلت لهم العنان
    فهل إذا وجهت لهم التهم يقدرو يثبوا بالبرهان أم يتملصوا كمالجرذان ياحيف
    عليكم علموا الناس أدب الرد والتعليق بما يفيد هذا عشمي فيكم ودمتم: