• ×

01:55 مساءً , الجمعة 4 ديسمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

المالكي يحمل السيستاني مسؤولية فشل الحكومة وفسادها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


نقرا ونسمع دائما عن سياسيين فشلوا في تحقيق مشاريعهم لشعوبهم فما كان منهم الا ان يعتذروا لشعوبهم ومنهم من يقدم استقالته وهو ابسط شيء يستطيع عمله بعد فشله في تحقيق طموحات الشعب الا في العراق ؟؟؟؟ !!!! فالسياسي يكون هو صاحب الفضل على الشعب العراقي وصاحب المنة لانه اصبح قائدا او وزيرا او رئيسا للوزراء فالذي ادهشني ما حصل هذه الايام وخصوصا بعد ان غرقت بغداد عاصمة العراق بعد هطول امطار استمرت ساعات قليلة حيث خرج السياسيون وكل واحد منهم مشمرا عن ذراعيه ليقول اني ليس لي علاقة وكأن المسؤولية ليست على عاتق الجميع وكأنهم عمال بالأجرة لعمل معين وليس انهم ابناء لهذا البلد ولا الومهم لانه واقعا اثبتوا انهم ليسوا ابناء البلد ثم يطل علينا كبيرهم ( رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية ووزير الدفاع ووووو.......) .

وحتى نتصور ماذا يقول وهل سوف يعتذر من الشعب العراقي وهل سوف يعطي تبريرات كلا بل انه قال انني اتحمل المسؤولية ؟؟ اي مسؤولية !!! مسؤولية الفشل الحكومي في تقديم الخدمات مسؤولية موت ابناء الشعب العراقي تحت سقوف بيوتهم بسبب الامطار مسؤولية المعتقلين الابرياء الذين يقبعون في السجون بدون عرضهم على المحاكم المختصة مسؤولية اغتصاب النساء في السجون مسؤولية ان العراق ثاني دول العالم بالفساد وتهريب الاموال وغسيلها نعم ان قلت يا حضرة الملك انك مسؤول ؟؟؟ لكن هل هناك ترتيب اثر على كلامك ام انه كلام اعلامي فقط فالذي يتحمل المسؤولية يقدم للقضاء ويقدم استقالته ويقدم اوراق ادانة المقصرين والمرتشين والقتلة وليس التستر عليهم والبقاء بالكرسي تحت مظلة المرجعية ورب سال يسال ما دخل المرجعية بالمالكي ؟ انا اعطيه الجواب حيث صرحت المرجعية نفسها بان لايأتمن غيرالمالكي على العراقيين ولا تصدق الا مع المالكي وتكذب على الاخرين .


وهنا نتوجه الى حضرة ومقام وقداسة السيستاني والمراجع الاربعة ونقول لهم ما هو ردكم على تصريحات المالكي ؟؟ فإذا كنت تدري فتلم مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم . فقد عرف السيستاني في دعمه للأحزاب الشيعية التي تبنت الفكر الطائفي والإجرامي ودعمهم بكل قوة المرجعية من اعلام وطلبة حوزة ولقاءات واليوم الرجل الاول للسيستاني وهو نوري المالكي اعلن ان الحكومة فاشلة وانه فاشل وهو من يتحمل كل ما جرى على العراقيين من ظلم وقتل وإرهاب وسرقة وفساد فاليوم تقع المسؤولية وكما قال المالكي برقبة السيستاني الداعم الاول للحكومة والمالكي والساند لهم في شدائدهم ومحنتهم فهل فهمنا الدرس وكما يقال (( ان البعرة تدل على البعير )) فمن البعرة ومن البعير في عراق اصبح فيه الفيل يطير وبغداد بلد الرشيد من مياه المجاري تستجير.
1

علي مازن: كاتب عراقي .

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  1071
التعليقات ( 0 )