• ×

10:29 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

لايوجد صورة
لايوجد صورة

و بالشكر..تزيد النعم!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

إن الله ـ تعالى ـ قد أنعم على عباده نعما كثيرة لا تعد ولا تحصى, و أعظمها نعمة الإسلام و الأمن و الإيمان و الهداية إلى طريق الحق و الرشاد , و التي حُرم منها الكثير من البشر على ظهر هذه البسيطة , فهم يتيهون ما بين تعدد المذاهب و الأديان و جور الضلالات و الطغيان , و التي سيطرت على عقولهم , و غيرت حياتهم , فساءت أحوالهم , و إن تطبيق المسلمين تعاليم الدين الإسلامي , و الحرص على نشر رسالة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها , والدعوة إلى الله , و نشر الخير و السلام في أرجاء المعمورة أمان لهم من المصائب و الشرور.

و ببركة هذا الدين حفظ الله بلادنا من الفاجعات و الخطوب, و أعطاها مكانة سامية في العالم فمنها شع نور الإسلام, و هي مهبط الوحي, وأنعم عليها خيرات وفيرة. يعجز اللسان عن وصفها, خيرات لم تتوفر لبلادنا في العهود الماضية, فقد كانت بسيطة الموارد في كثير من الميادين. وهذا الخير من دعوة إبراهيم عليه السلام لذريته بقوله: ( ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون ) 37/ إبراهيم. فالتمسك بالدين أمن و أمان للمسلمين من الفاجعات و الخطوب. لذلك ينبغي على المسلم أن يحمد الله , و يشكره على هذه النعم الجليلة , كانت خاصة أو عامة , و يحفظها بالشكر لكي تدوم , و تزيد قال تعالى : ( وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزينكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد )7, إبراهيم .

وينظر إلى حياة البؤس و الشقاء و الفقر و الحرمان التي يعيشها كثير من الشعوب , و يعتبر منها , و يدرأ بنفسه عن المعاصي و الآثام و التي قد تكون سببا في زوال هذه النعم من الأوطان أو الأبدان , وحلول المصائب و النقم و الأسقام ـ لا قدر الله ـ فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, فالشكر ثوابه عظيم , و سبب لحفظ النعم و زيادتها,ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه.

يقول الشاعر :


إذا كنت في نعمة فارعها =فإن المعاصي تزيل النعم
وداوم عليها بشكر الإلـه = فإن الإله سريــع النقم
1

بواسطة : لايوجد صورة
 2  0  1816
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-13-2012 01:18 مساءً ابو فايز :
    نعم صحيح ويجب على المسؤلين والخطباء والمعلمين ولمن كان بيده مقابلة الجمهور ان يذكرو الناس بالحمد والشكر لله واخذ العضه لان الله سبحانه وتعالى جعل في كل شيئ اية وكل شيئ بقدر حتى الانسان يتفكر في نفسه وفي جسمه وكيف الله سهل اخراج الاذى من جسم الانسان ونعمة البصر ونعمة السمع ونعمة الحركه ونعمة الادراك وكل صغيرة وكبيره في هذا الكائن الذي كرمه الله سبحانه وتصور اخي المسلم لو تتوقف حاسه واحده من حواسك كيف تكون حالتك فيجب التبصر والتفكر فيما حولنا
  • #2
    01-02-2013 12:02 مساءً عبدالعزيزالسلامة ـ أوثال :
    ,,, شكرا ـ أخي الفاضل ـ على تلك الكلمات النّيرة , لكن الإنسان لا يحس يتلك النعمة العظيمة في الولد والمال أو البدن, و غيرها في شؤون الحياة إلا إذا فقدها, و الله جلّ جلاله عدْل خلق الناس , و لم يظلمْهم , و لكن الناس أنفسهم يظلمون.