• ×

05:04 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

أيها الإعلام : "كفاك عنفاً بأطفالنا "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قتل وتهميش وتحرش وانتهاك ... دم يراق ..وأجساد تتمزق هذه كلها ؛ مشاهد تكاد تكون لصيقة بالطفل في عالم مليئ بالعنف جراء الصراعات والنزاعات المسلحة واحداث الربيع العربي التي تساقطت فيها ارواح الطفولة كتساقط اوراق شجر الخريف

هذه المشاهد وغيرها تعرض على اطفالنا صبحة وعشية .. يراها في الاعلام التقليدي والاعلام الحديث ..يتبادلون مقاطع القتل ومشاهد المجازر..نسمح لهم باقتناء وسائلها من نت وبلاك بيري ويوتيوب وفيس بوك وغيره وغيره ومشاهدة مايعرض دون رقيب أو حسيب ..فإذا ماكبر هذا الصغير وغدا منحرفااً ومجرماً صحنا بالويل والثبور وتوعدنا المتسبب بعظائم الأمور ..ونسينا أو جهلنا أننا نحن من يتسبب فيها .ليس بإحداثها فقط كمجتمعات بل بالسماح للطفل أن يكون جزءاً منها ... صحيح أن طفل السعودية بمأمن من تلك الأحداث المروعة ولكنه يعيش الحدث كما لو حدث معه طالما هو يتفاعل بحواسه كلها من سمع ونظر ويرى تقاعس المجتمع الدولي عن نصرة أقرانه ..!

ولو تساءلنا هل يعني هذا أن نحرم الطفل من التفاعل مع تقنيات الإتصال ووسائلة ...ونعود بطفلنا إلى عصر قرأ وكتب واللوح والقلم ..حتما لن يكون الجواب نعم ..!ولكن نقول ياإعلام إرحم وتذكر أن من ضمن من يراك طفلا ...!. ونقول يامربي فكر كيف تبرر لطفلك مايحدث حوله من عنف تبريراً يتناسب وقدرته على الإستيعاب....! ونقول ياأيها الوالدين وفرا لأبنائكما البديل واجعلوهم يعيشون ترف جمال الطفولة وطفولة آمنة سعيدة.

وأعتقد أن من حق أطفال العالم أن يكون لهم (يوم عالمي للطفل السعيد )؛ تقوم فعالياته على ابعاده عن هذا الزخم الهائل من مشاهد العنف والاجرا م .

1
* أديبة واعلامية .


 1  0  979
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-28-2012 06:49 صباحًا علي مباركي :
    كم أنت رائعة.