• ×

04:32 مساءً , الأحد 25 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

بقوة الحق ..انتهى زمن الخوف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حكام إسرائيل أكثر قلقا وخوفا , نّفسهُم قصير , لن يحتملوا حربا تزيد عن أسبوعين , والسبب أن الشعب الصهيوني , يعلم وحكامه يعلمون بقرارة أنفسهم مع ما لديهم من قوة أنهم استلبوا أرضا ليست أرضهم , وسماءً ليست سماءهم , وبحرا ليس بحرهم , وهواء يستنشقونه ليس هواءهم , وثروات طبيعية ليست من حقهم , وتراثا ليس تراثهم , لو استمرت حربا لشهرين أو ثلاثة فأول من يغادر إسرائيل جنودهم , و أثرياؤهم , لأن ارتباطهم ليس بأرض ((ميعاد كما يقولون)) بل لأن الغرب والشرق لفظهم , كي يتخلصوا من دسائسهم ز

ضعيف النفس الذي لا يملك قوة حق ولا برهان , من الطبيعي أن يكون جبانا , فيلجأ للخداع والكذب والدسائس كي يعوض بها عن عناصر القوة الطبيعية وهي امتلاك الحق , الصدق , الإيثار , الحميِّة , والوفاء بالعهد ... فمتى بارت بضاعتهم التكتيكية فمهما دعمها الغرب وأميركا بعناصر قوة لن يستطيعوا أن يثقوا بكل ما يملكون من قوة , لماذا ؟ لأنهم لا يملكون اليقين الانساني بأنهم يدافعون عن حق أصيل لهم , بل اغتصبوه , وحقائق التاريخ تقول : مهما طال الباطل .. إلا أنه بالأخير سينهار ويسقط , يعلم المغتصب أن الأرض تقشعر إن لامست جذوره باطنها .

باعتقادي أن وقف اطلاق النار يعتبر منحة لإسرائيل ؛ تخشى إن طالت ستؤدي إلى هجرة عكسية , ونموها السكاني ونسبة المواليد لديهم هو الأدنى في العالم , العلاقات خارج نطاق الزوجية وما ينتج عنها من مواليد أكثر من المواليد من خلال نطاق الزوجية ضمن أسرة , لذلك ينشأ الطفل ويترعرع بحضن عصابة كي تجنده يدافع عنها وعن شهواتها , ولذلك من الطبيعي من لم يعش بنطاق أسرة وأقارب و بأرض ليست له لا يفتأ أن يهجر دولة وأرض إلى المكان الذي لا يهمه أن يجد فيه على رباط اجتماعي أسري , لأنه لم يعتد العيش في جو أسرة من قبل .

أعود للتأكيد أن حالة قلق ورعب حكام إسرائيل بأن تبدا الهجرة العكسية , يضاف إليها تزايد أعداد السكان العرب في أراضي 48 والذين يحملون الهويات الاسرائيلية , ولذلك يتبنّى نتنياهو تسويق يهودية الدولة أي ألا يبقى بكيانهم إلا اليهود , فيردد حلُم يهودية الدولة , لأن العربي الفلسطيني(صوت : إسرائيلي ) بالانتخابات , ومن الجائز أن يأتي يوم , يترشح عربي ويفوز حزبه بالأغلبية بالكنيست بأغلبية عربيَّة , وبالتالي التصويت على قرار بتغيير اسم الدولة ...هذا تفكيرهم ومصدر هواجسهم , ولذلك يفتعلون الحروب الخاطفة , ليفرضوا شروطهم ,ولكنهم فشلوا وسيفشلون , ولن يتحقق

انسحاب من قِبَلِهِم هكذا مجانا , عبر ما يسمى مفاوضات إلا بأن يحققوا أمرين يعتبران مصدر خوفهما من السلام أمرين اثنين أولهما حرصها على الغاء حق العودة و يهودية الدولة , والبند الثاني يعني ترجيل للعرب وسحب جنسياتهم , وهذا من سابع المستحيلات الفلسطينية العربية والاسلامية ؛ وبالتالي , المستوطنون قلقون مع تنامي القوة الصاروخية , وعاجلا أم آجلا سيتركون مستوطناتهم ويعودون من حيث جاءوا , فإسرائيل كما زرعت بسرعة ستنهار بسرعة , ولكن من المؤكد ليس بالمستقبل القريب .

برأيي الشخصي أنه آن الأوان لاستراتيجية عربية ثابتة , تنطلق من التوافق العربي الحالي الذي فرضته (غزَّة) , ومواقف القيادة المصرية الجديدة ممثلة بقرارات الرئيس مرسي , خاصة وأميركا ليس بوسعها إلا مواكبة توجهات الرئيس المصري ومباركتها , تلك السياسة وما برز من خلالها تغيير بطريقة التفكير من دول عربية أخرى غير التي جاء بها الربيع العربي , أصبحت تتبنى الخط السياسي الجديد , وأن أميركا بدأت تأخذ هذا التوجه السياسي أو السلوك السياسي العربي بعين الاعتبار , ودليل ذلك ابلاغ كلينتون لنتنياهو أن الوضع والقرار السياسي المصري مختلف فلا تنتظر العودة للوراء وأفهمته أن يعي ذلك أن توجها سياسيا عربيا بدأ من أسبوع.

ومن الضرورة بمكان أن تلتئم قمة عربية عاجلة خاصة بعد الرضا الشعبي العربي والفلسطيني بصورة لم تكن قبل سنتين وما قبلها ,,ولتصدر قرارا أن المبادرة العربية قائمة بضمان حق العودة , لأن الطرف الآخر لم يقبلها , ثم تمديدها لعام واحد , وعلى إسرائيل البدء بتطبيقه من الآن وبعد عام يبحث العرب اكتمال تنفيذها , وإيقاف كافة المفاوضات من أي طرف عربي معها , فالمبادرة واضحة وتطبيقها الحقيقي وفقا لتراتبية بنودها يبدأ من إسرائيل , حلم هل سيتحقق , ولوكان من ثمار الربيع العربي إلا هذه المواكبة العربية وتوجهها السياسي الجديد وزيارة وزراء خارجيتها غزة تحت القصف الاسرائيلي , فهي بداية تبشر بخير , ونجاح دفعت ثمنه شعوب دماء وفاقة , مصريا أعتقد أن وضع الأمن بسيناء أنه أصبح من الماضي .

ومن المؤكد أن حماس تحررت من الضغوط السورية , ووجدت في مصر البديل الأفضل والدائم , والجار , وبوابتها إلى العالم , هل سينجح الثنائي , غزة , والرئيس مرسي , برسم سياسة عربية تواجه بها التعنت الاسرائيلي , وتبشر بفجر عربي , ينهي الغطرسة الاسرائيلية؛ وهل يستمر هذا التوجه و يتنامى , وينتهي زمن الخوف.... ننتظر لنرى.

.


 2  0  1545
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-23-2012 01:47 مساءً حسين الطميحي :
    صح لسانك
  • #2
    11-26-2012 07:44 مساءً عبد الرحمن يونس :
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الموضوع /طلب المساعدة والنشر

    الى حضرة/الشيخ محمد المنصور رئيس التحرير / حفظكم الله ورعاكم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . وبعد .
    فيطيب لنا نحن أسرة { جمعية الداعيات الاسلامية } في منطقة أشانتي جمهورية { غانا }أن نرفع الى رسالتنا ولأول مرة ، والتي نسأل الله ان ثجدكم وأنتم رافلون في أتم الصحة والعافية .

    علما أيها الكرام /
    يسعدنا أن نقدم لكم خالص الشكر على ما لمسناه من قبلكم من بذل جهدكم الفعّالة ولأجل نشر راية الاسلام في أنحاء العالم ، وبناء على هذا الجهد تشرفنا أن نضع بين أيديكم نبذة عن الجمعية أعلاها ، إنها جمعية خيرية ومشهورة لدى الشعب الدولة وخارجها ، فلقد أسست الجمعية سنة { 1986} على أيدي الدعاة والدعيات حتى الى عصرنا الحاضر
    ** * ومن أهمّ أهداف الجمعية التي تسعى عليها ما يلي ;****
    1 ـ إقامة المحاضرات .
    2ـ إفتاح الحلقات القرآنية .
    3 ـ إفتاح المعاهد الاسلامية.
    4ـ كفالة الايتام والارامل .
    5 ـ توزيع الافطارات والأضاحي

    *** من أهم إنجازات الجمعية سنة {2011 /2012} مايلي ;*****
    لقد تمّ بمشيئة الله تعالى بتوزيع عدد كبير من {المصاحف الشريفة } على كافة طلاب الحلقات القرآنية ، وبعض المدارس التي لها علاقة بالجمعية ، وكذالك تمّ توزيع { الملابس والجلباب والحجاب الشرعي } على معظم المحتاجين ذكورا وإناثا كبارا وصغارا . وكذالك تمّ توزيع { الافطارات الرمضانية }على كافة أهل { البوادي والقرويات }حيث كانوا في أمسّ الحاجة عليها .
    فأولا نقدم كل الشكر لله تعالى ومن ثمّ نشكر إخواننا وأخواتنا المحسنين والمحسنات في دولة { قطر } وكذالك { المملكة العربية السعودية } وكذالك دولة { الكويت } وغيرها .سائلا المولى أن يجعل في موازين حسناتهم يوم لاينفع مالُ ولا بنون الا من أتى الله بقلب سلييييييم .
    ****** مشاريع المستقبلية ;*******
    إلى كل من يهمه الأمر ; نكون شاكرين عاجلا غير عاجل بأن يتم عندنا هذه المشاريع الآتية حسب الحاجة إليها ;
    ١ـ مشروع الأضاحي
    ٢ـ مشروع حفر {٢٠} آبارا للامكن الجافة وبالأخص الذكر { القرويات والبوادي } وسعر كل بئر واحد ب ; {800} دولارا أمريكي .
    ٣ـ مشروع بناء مسجد وست فصول في إحدى من القرى .
    ٤ ـ مساعدة المصاحف الشريفة مترجمة الى { الانجليزية } وغير مترجمة .
    وختاما نأل من معاليكم نشر هذه الرسالة في جريدتكم الغرّاء ليطّلع عليها أصحاب قلوب البيضاء النقية . والدّال على الخير كفاعله، والله الموفق .
    وجزيتم عنا وعن الاسلام خير الجزاء.
    وللإستقسار الانضمام على مايلي .
    السيدة / نظيفة سعد علي
    مديرة الجمعية قسم { النساء}
    مدير المشاريع / الشيخ / أبو حبيب الله عبد الرحمن .
    رقم التلفون المكتب ;00233268080009
    الايميل ;jameeyatdaeyat201@yahoo.com
    p.o.box as 287 asawasi kumasi ghana