• ×

11:38 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

د . قيس عمر  العجارمة
د . قيس عمر العجارمة

حسين المجالي.إذا كان ما ينووه فعلاً مضارعاً..جعلته ماضيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كغيري من أبناء الأردن ممن ساءهم وآلمهم ما جرى من أحداث عقب قرار رفع الدعم..الذي شكّل ذريعة رخيصة تذرّع بها كل صاحب نفس أمّارة بالسوء، وكل جاهل مجرم ينتظر فرصة مظلمة، لكي يثأر بها من رجال الأمن والعدالة، ويغذي بذور الشر المتأصلة في كبده والمتجذّرة في عقله الباطن النتن، لينبت أشواكاً هزيلة تجرح وتؤذي أيادي الخير والعطاء، والذين يسهرون الليل لكي يحموه وأمثاله حتى من نفسه وأذاها، ولم يكن هذا القرار فرصة للمجرمين الجنائيين فقط بل انه أيضاً شكّل مطيّة يمتطيها مجرمو السياسة؛ الذين فاتهم قطار الصدق والثقة الشعبية وكَشَف شغفهم الأعمى الأصم بالسلطة؛ سوء نواياهم فبان فجورهم وتعروا من أسمال تقواهم، أولئك النماريد بل أن النمرود بهته الحق وهم لم يبهتهم!!!!!! فمن قميص الإصلاح الذي حملوه (كما حمل أبناء يعقوب قميص يوسف) فابتذلوه حتى تقطّع ثم ذاب!!! إلى بسوس رفع الدعم التي أرادوها حرباً لا تبقي ولا تذر!!!!!!

لقد خسروا في رهان الشارع والشعبية؛ حينما حفروا قبر الزحف!!! ليُدفنوا فيه بجنازة لم تتجاوز عشرة الآلف، فمكثوا يتحينون الفرص حتى جاءتهم فرصة رفع الدعم ...والحمد لله أنها فاتت وانقضت بأسرع مما تخيلوا!!!!!!!
وفي خضم هذا الليل المظلم البارد، الذي كاد ظلامه أن يطمس نور الثقة والطمأنينة العامة!! ولامس برده دفء مشاعر الأمان في النفوس؛ تشرق شمس الحقيقة ودفء الأمان بمؤتمر صحفي عقده "سيف الدولة" حسين هزاع المجالي؛ الذي تجسدت فيه الهيبة والوقار، والحكمة والاقتدار، ليصدق فيه مدح المتنبي بسيف الدولة الحمداني حينما قال :
"عَـلَى قَـدْرِ أَهـلِ العَـزمِ تَأتِي العَزائِمُ ... وتَــأتِي عَـلَى قَـدْرِ الكِـرامِ المَكـارِمُ
وتَعظُـمُ فـي عَيـنِ الصّغِـيرِ صِغارُها... وتَصغُـر فـي عَيـنِ العَظِيـمِ العَظـائِمُ "

انك تستحق كل معنى في هذه الأبيات كيف لا وأنت ابن هزاع وتجري في عروقك دماء حابس...بل صدق فيك من هو اصدق من المتنبي حينما جمعت بين القوة والأمانة... يقول تعالى (إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِين) صدق الله العظيم، ولا ازكي على الله أحداً إنما ازكي الصفات التي زكاها جل في علاه. والله تعالى من وراء القصد.

1

 0  0  958
التعليقات ( 0 )