• ×

10:00 صباحًا , السبت 7 ديسمبر 2019

عباس عواد موسى
عباس عواد موسى

إنهم يذبحون أهلنا خرافا يا دكتورعثمان وبتضحي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image


الدكتور عثمان نافذ يونس من سكان دمشق فلسطيني الجنسية, له مشفى خاصا بريف دمشق وتحديداً في منطقة الحجر الأسود المحاذية لمخيم اليرموك . إتصل بي بالهاتف النقال كي يطمئن على وضعي وأحوالي . وأخبرني بأن شبيحة بشار الأسد أحرقوا المشفى الذي يملكه , بعد أن سرقوا كل محتوياته . وقال لي بالحرف الواحد إن عناصر من المخابرات أتوا إلى المشفى قبل حرقه بعدة أيام وسألوني : أين نجد صديقك مفيد عثمان شرف ؟ قال لهم أي لعصبة المخابرات نعم الشاعر مفيد شرف صديقي ولا أعلم أين هو الآن , واذا بتعرفوا عنوانوا خبروني انا مشتقلوا .

طبعاً الذنب الذي اقترفه الدكتور عثمان إنه كان يسعف ويساعد الجرحى والمصابين دون أي مقابل وقد ورث النخوة والشهامة والأخلاق من والده الدكتور نافذ يونس . سألت الدكتور عثمان هل أنت نادم على مساعدة الجرحى قال لي لا والله ماني نادم وأنا مقصر كتير وشو ما قدمت ما بيسوا نقطة دم من شهيد لا لا أنا مقصر .قلت له بس حرقولك المشفى قلّي طز طز كل هاد ما بيسوا نقطة دم يازلمة .

هذه القصة البطولية يرويها على مدار الزمن شاعر الثوار مفيد شرف صديق الدكتور عثمان نافذ يونس الذي يواظب على الإتصال معه والإطمئنان عليه .
حدثني الشاعر عن صديقه الطبيب منذ الأشهر الأولى لاندلاع الثورة الشعبية السلمية في سوريا الأبية , وموقفه الإنساني النادر , وخلقه الحميدة النبيلة .
آثرت عدم النشر عنه , ولكن شاعر الثوار ظلّ يلومني ويلحّ علي , لأن الشعب الفلسطيني يتيم وما ثاروا إلا لأجله وبهدف تحرير أرضه .


1


 0  0  924
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:00 صباحًا السبت 7 ديسمبر 2019.