• ×

07:49 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

صورة للكاتبات
صورة للكاتبات

ماذا قدمنا للمعلم في عام المعلم؟!!‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما نعرفه دائما أن الأهمية دائما للأهم,ومن أهم من معلم الأجيال وباني المستقبل ومنير طريق العتمة !

المعلم صاحب الرسالة المقدسة مثل الشجرة التي هي جزء من نظام بيئي كبير,وبقاءها يؤثر ويتأثر ببقاء وحيوية كائنات حية أخرى تحيط بها,هذه الحقيقة البيئية تتضح بجلاء في بقاء المعلم داخل منظومة أجيال صاعدة وواعدة لمستقبل مشرق يتأثرون ويؤثرون في العملية التكاملية من المعلم وتلاميذه الذين هم امانة ومسؤولية

حين نلفظ كلمة (معلم)فإننا نرددها بصوت خفي صامت ,مبحوح...!!! رغم ذلك فهي كلمة فاضلة مؤثره لها بريق النجم في حلكة الظلام وجمال البحر واتساع السماء .صاحب القلب الكبير ,معطاء المشاعر وناشر الفضائل ومكارم الأخلاق .

هذا هو معلم البشرية ومربي الأجيال .السؤال هنا يطرح نفسه ,ماذا قدمنا للمعلم في يوم المعلم ,وعام المعلم...هي شعارات نرددها وننسى تطبيقها وتفعيلها في واقع مربي الأجيال,ماذا قدمنا له طوال سنوات خدمته ؟أين الحوافز وأين التقدير إذا ماكانت في ورقات ـ تسكيتية ـ فقط لا تقدم ولا تؤخر توضع في ملفه وتذبل بذبول سنوات عمره..!.ماذا قدم المجلس الاستشاريالتعليمي؟ الذي أول من فرح به المعلم ,وكأن الفرج أتى والشموع اضاءت له طريق السعد ؟!مسكين أيها المعلم ,!مسكين..!تتقاعد بعد ذلك كله وما زال الأمل ترسمه خطاك وتنتظر من يذكرك ومن يمجد اعمالك ويذكر محاسنك!!

أنا هنا لا أحطم ولكن أطالب بالنظر للمعلم بعين الاجلال والتقدير في عام المعلم ! ونرى بعينه التي يرى فيها أثره في جيل المستقبل نسمع بصوته المبحوح على طول الزمن,ونشعر بمشاعره التي احتوت أبناءنا وتلمست متاعب المجتمع من خلالهم.وكأننا نسمعه يقول:

ولسوف ابقى مبحرا في زورقي مهما علا الموج الصخوب لمطلبي.


1

 3  0  987
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-09-2012 12:18 مساءً دموع جيزان :
    اللةيعطيك لعافية يااخت خديجة ومؤيد لكلامك الجميل بس اللي يستاهلو اتكريم المعلمين القداما فهم يعلمون بكل ضمير حي فلهم كل تحية وتقديرامامعلمون الجيل الحالي فهم بكل اسف معلمون بلوتوث والوتساب وايبادويميلات وشاهتهم باام عيني
  • #2
    10-10-2012 11:19 مساءً حسن بن عبدالله مشهور :
    يقول الواقع أن حقه قد هضم وقيمته في المجتمع تلاشت حتى أصبح يهمش من التقدير والإحترام والتوقير إلا ما رحم ربي.
    يوم عالمي سخر لإبراز دور أصحاب هذه المهنة الشاقة .
    رسالة الانبياء والرسل.
    ولكن فرق شاسع الواقع والأمل.
    كل عام والمعلم بصحة وعافية