• ×

08:04 مساءً , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

صورة للكتاب
صورة للكتاب

اشهر سفاحي الربيع العربي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

خاضت البشرية منذ نشأتها و إلى يومنا هذا معارك وحروباً بدوافع معروفة و أسباب معلومة, بعضها لم يدم طويلاً , و أخرى استمرت لسنوات طويلة, أزهقت خلالها أنفسا عزيزة غالية, رمّلت نساء و يتّمت أطفالا كثيرة , و أهدرت خلالها أموالا طائلة و كل هذا وذاك من أجل أن يخرج هذا الفريق منتصراً أو ذاك, وربما انتهت الحرب الضروس على قاعدة لاغالب ولا مغلوب, و نقشت ذكراها فى الأذهان على مر العصور و الأجيال, و لكن الحرب التي نحن بصدد ذكرها, و تسطير رموزها و أبطالها, تختلف اختلافاً جذرياً ونوعياً عن كل تلك الحروب والمعارك.

فهذه المعركة اندلعت بدوافع غير معروفة, ولأسباب غير معلومة, فجيّش أحد أطرافها جيوشاً جرّارة, تتقدمها دروعٌ و تحرسه طائراتُ للرصد و المتابعة, استنفرت خلالها بارجاتُ البحر العملاقة, بينما كان الطرف الثانى يداعب صغاره, وهو يتناول إفطاره, ولم يفطن لجلاّدٍ قد شاعت أخباره, وانتشرت فى الكون أضراره, فسارت جيوشُ الظلم نحو قلاعه و أهواره, فرمى كل صنف من الجيش ناره, و أحكم قبضته و أسواره, و أجمع أمره و قراره, على ألاينجو من ذلك الجمع أحد, فتُقتل جميع أفراده, بصغاره وكباره, كي تُطمس أنواره, و تضيع أخباره, و لم ينجُ من ذلك الجمع إلا حمار, ولّى على أدباره هارباً, ليحكي للعالم بأسره, بشاعة جلاّده و جزّاره, فعقد مؤتمراً صحفياً مباشراً , ودعا وسائل الإعلام المختلفة, و نفى الاتهامات الموجهة له و لجمعه, بأنهم سبب المجزرة المروعة, وصاح بأعلى صوته: يا بني آدم قد جاوز ظلمكم حد المذبحة, إنما نحن قطيعُ حميرٍ كنا نرعى فى أرضنا, و تحت سمائنا, ولم نعبر حدود المنطقة, أفهكذا نُقتل ونُباد و تدّعون أن هذا هو حكم عقولكم وضمائركم المبدعة.
!

1

بواسطة : صورة للكتاب
 0  0  652
التعليقات ( 0 )