• ×

10:56 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

أسعد الجابري
أسعد الجابري

قصيدة بمناسبة اليوم الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يا نخلة الخير دومي ساقطي الرّطَبَا =وأورفي الظل وأوي كل من طَلَبَا
من غير هز أنلتي كل سائلةٍ =ومن تطاول أخلفتيه ما حَسَبَا
طاب الغراس فطاب المُجتنى وربى= في العين والكف حتى جاوز السُّحُبَا
تبارك الله منشيها وواهبها =لكفئها خُلُقاً ديناً نهىً حَسَبَا
عبدِ العزيز الذي طابت أرومته = وذاع صيتاً إلى أن جاوز الشُّهبا
أنارها بمصابيحٍ تُزينها = حفظا لها ولما فيها لنا وَهَبَا
طالتْ على باسقاتٍ واستوت عجباً = فطالتْ العزَّ والتمكين و الغَلَبَا
فكلٌ عينٍ بها للحسنٍ شاخصةَ= وكل فكرٍ إلى إحسانها ذَهَبَا
وحول منبتها السيفان لامعةً = للسلم سلماً وللعادي بها حَرَبَا
تذب عنها العدى طول المدى أبدا = تحمي حماها دما روحا ومُكْتَسَبَا
في يوم ذكرى الغِرَاس الطيب استَبَقَتْ = لها القلوبُ وكلٌ ودَّها خَطَبَا
في يوم موطنها هبَّتْ مفاتِنُها = فجائني الشعرُ مختالاً لها طَرِبَا
فجئتُ أُهدي إليها بعضَ ما وَهَبَتْ = لعلَّ شعري يوفي بعض ما وَجَبَا
يقول في منتهاها مثل أولها = وينسُجُ الحرفَ في أنغامها ذَهَبَا
يا نخلة طاب واديها وغارسُها = دومي لنا وامنحينا الظلَّ والرُّطَبَا

1

بواسطة : أسعد الجابري
 0  0  902
التعليقات ( 0 )