• ×

12:36 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

الفيلم المسيء للرسول - يواجه باستراتيجيات لا مجرد ردود أفعال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إ
إلى متى نظل بلا استراتيجيات نمتهن ردود الأفعال , مع الفيلم المسيء لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم , جاءت دعوات بنشر مكثف للتعريف به عليه الصلاة والسلام , وجميل ذلك , والأجمل أن نكون مبادرين نعرَّف به على مدار 24 ساعة بمختلف لغات العالم , وبعقر دارهم , عوضا عن المهاترات المذهبية التي لا عائدَ منها إلا نشر الغسيل وتبادل السباب والشتائم , ممن يعلمون أن ذلك لن يفلح بردم الهوة التي تتفشى بين المسلمين حتى من مقلدي المذهب الواحد فرقا ومسميات شغلت الأمة عن الأهم.

منذ الرسام الدنماركي , تبارى الكتاب والمثقفون , والمشايخ والمحدثون , ما بين معنَف , ومقاطع لكل ما هو دنماركي , وبعد فترة قصيرة طوى النسيان تلك الواقعة الشنيعة , وجاءت الجرأة على الرسول صلى الله عليه وسلم ممن يدينون بالإسلام وبالقرب من مهبط الوحي , واستمرت الأحاديث والإدانات , إلى أن نال عقابه وانتهى الأمر على ذلك , فسياساتنا ردود أفعال , كم نسينا المسجد الأقصى وغطرسة الصهاينة حتى تم إحراقه في التاسع والعشرين من أغسطس 1969م , تناسيناه , بل لم يعد أحدٌ يأتي على ذكره , ويذكَّر به , لو سألت طالباً من السادس الابتدائية وما فوق لقال لك : " لم أسمع بذلك .

أتذكر أن ضبطت مصاحف قادمة من لبنان بميناء بور سودان بطريقها للمملكة , وبكل مصحف خبئ حشيش, كان ذلك قبل أن يشيد مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف , كما فخَّخ الارهابيون المصاحف بشراك خداعية كي تنفجر بمن يلمسها وتم اكتشافها بإحدى المداهمات الأمنية , وقبلها اكتشف بأحد مصانع السجائر بمصر ورق من المصحف تم إعادة تدويرها ليلف فيها التبغ ولكن الله كشف كيدهم , جونز الدعي قام بالإساءة للقرآن الكريم وسرت زوبعة ضده , وانتهت , فالعرب عاطفيون يغضبون سريعا وينسون سريعا وهذا ما جعل من أولئك الذي يريدون أن يغيضوا المسلمين بأفضل الخلق يتمادون لأنهم درسونا جيداً.

ماذا عمل المسلمون والعرب بصفة خاصة هل عقدوا مؤتمرات وأسسوا لاستراتيجيات تمنع ظهور تلك الاساءات التي تمس أشرف الخلق عليه الصلاة والسلام , وكتاب الله الكريم , أم اكتفوا ببرامج وحلقات ومنشورات وكتابات إلى أجل مسمىً ,وغطوا في سبات عميق , بانتظار إساءة أخرى , ليقوم الغيورون من الشباب ببعض الدول بردود أفعال تلقائية لا يلامون عليها , لكن لو تفاعل على أقل تقدير الحكام , والعلماء , وأصحاب القرار بل نجدهم لا يتنادون لمؤتمرات استثنائية وبقرارات جريئة وصادعة بالحق تصل لحد التهديد بقطع العلاقات مع تلك الدول التي بدعوى حرية الرأي تتعسف بحق رسولنا الكريم , وقرآننا العظيم , بل للأسف تجدهم تابعين يُقادون من نبض الشارع .

ومما يؤسف له أن أصحاب السلطة يتأخرون كثيراً ولا يتنبهون إلا حين يحتج عامة الناس ويجب أن يُشكر أولئك الشباب , ويلام أصحاب القرار من حكام وعلماء وكتاب الذين لم يتعظوا ويقوموا بنشر الفكر الاسلامي ويعرَّفون غير المسلمين بلغاتهم وبعقر دارهم , لاتزال الدعوة الاسلامية متقوقعة بالداخل وتتخذ مسمى مواعظ وخطب عندما تلقى على المسلمين , لكن الدعوة بمفهومها الحقيقي توجه لغير المسلمين ولكن هكذا نظل نصرخ ونولول كلما استجد حادث وتكرر وتعود حليمة لعادتها القديمة.


 0  0  1370
التعليقات ( 0 )