• ×

04:24 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

حسين محة
حسين محة

مفكرونا والانفصام عن عامة الناس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مشكلتنا أن كثيرا من المفكرين بعيدون كل البعد عن المجتمع وإن إقتربوا منهم جعلوا أُطروحاتهم الفكريه (صعبه جدا) من أن يفهمها عامة الناس , يخلطون مفردات غربية كالديكارتية والبرواغماتيه والصيروره الثقافيه وينشروها للناس عبر وسائل الإعلام المختلفه , فأصبح الفكر معقدا بمثل هذه المفردات وبالتالي أصبح قاصرا وموجها فقط للنخبه أو فيما بينهم فقط وبينما الشعب أو عامة الناس ليسوا بحاجة لتلك المفردات ناهيك عن أنهم لا تسعفهم ثقافتهم بفهم تلك المصطلحات كونهم يتوفرون على ثقافة للفكر بسيطة لاتسعفهم لفهم ما يكتبه أولئك النخبويون .

وبالتالي جعلوها حاجزاً بينهم وبين الشباب مع العلم أن اللغه العربيه فيها من المرونه والثراء لتوصيل كل الأفكار دون اللجوء لمثل هذه التعقيدات وقد وصف أحدهم أن المفكر هو الذي يقول كلاما لايفهمه كل الناس , وبرأيي أن هذا التعريف خاطئ وطبعا لأن الفكر من الأفضل ممكن أن يبسط باستخدام ماعني تلك المصطلحات التي أشرت إليها بمايقابلها باللغة العربية , فالديكاراتية مثلا تعني الجدل والبروغماتيه تعني العملية .

وهكذا وبالتالي عامة الناس يصعب عليهم فهم هذه المفردات التي يسمعوها من المفكرين لكن لو وجدوا بمثل هذا الطرح وبأسلوب مبسط لتماشت رؤى المفكرين فيما يطمحون إليه من أوطانهم وشعوبهم وإن جاء عكس ذلك فقد يأتي ماحدث للمغول عندما احتلوا العالم الإسلامي قبل عدة قرون مع العلم أن المغول كان لديهم قوه عسكريه هائله وكانوا هم المنتصرين فيما قبل معركة عين جالوت وبالتالي سيطروا على الشام والعراق وبلاد فارس وغيرها فأصبحت جميعا بيد المغول ولكن الفاجعة
التي حدثت للمغول أنهم وخلال بعد أقل من 100 سنة اعتنقوا الاسلام , وكان تأخرهم بدخول الاسلام أن المفكرين حينها كانوا قد عزلوا أنفسهم عن عامة الناس أو أنهم استخدموا في تعاملاتهم معهم مفردات صعبه لايفهمها عامة الناس وبالتالي حدث عكس مايرده النخبه من عامة الناس. فتحولوا المغول من أعداء للإسلام إلى مدافعين عن الإسلام وبالذات في شبه القارة الهندية عندما صنعوا لهم إمبراطوريات إسلاميه عظيمة جدا . ونستنتج من ذلك أن الحضارة ليست قوة عسكريه ولو كانت قوة عسكريه لانتصر المغول ولكن الحضاره هي فكر قبل أن تكون الحضارة مرادفة للصناعة , وتشييد المباني والطرق بينما تلك تسمى مدنية ومتى بنيت المدنية على فكر تسمى حضارة فالذي يبني الحضارات في كل الأمم هو الفكر السليم الواعي الذي يني ولايهدم .


وأكبر خطر على ديمومة وتطور الحضارات هو إنحطاط الأخلاق والظلم كما حدث للفرس والروم والأسبان وغيرهم, فالمفكرون مقدمون على على كافة شرائح المجتمع ,والمفكر يعتبر من بناة الحضارة البشريه , فالأنبياء والرسل منذ القدم هم من قادوا واسسوا الحضارة البشرية وكذلك المفكرين منذ أرسطو وأفلاطون , وفي كل زمان ومكان وأكثر من هذا أن الإسلام جعل للمفكرين مكانه عالية جدا لقول إبن مسعود رضي الله عنه .عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليلني منكم أولي الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يولونهم وهكذا . يعني خلف الإمام مباشرة هم المفكرون والعلماء وهكذا حتى إلى أقل الناس نصيبا من العلم و هذه سنة لكن قد فارقها الكثيرون .

أخلص من ذلك للقول أنكم كلما اقتربتم إلى عامة الناس كلما تحققت الطموحات والآمال التي تُبتَغَى لمملكتنا الحبيبه , وكلما إبتعدتم عن الساحه وعامة الناس كلما اصبح الوطن إلى غير ماتريدون وتطمحون له , فالمطلوب من أصحاب الفكر الوسطي المعتدل الذي لا إفراط ولا تفريط فيه , هذا بإختصار شديد مع العلم أني لم آتي على تعريف كلمة "مفكر" ومسارات الفكر وتطبيقاته والمقومات التي يمكن بها أن نطلق على فلان من الناس مفكراً , لاشك فكتابنا خاصة من النخبة ليسوا بحاجة لنقول لهم مواصفات المفكر الذي يصح لنا أن نطلق عليه مفكراً.


1

بواسطة : حسين محة
 2  0  1260
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-01-2012 09:40 صباحًا هدهد الفكر :
    []هكذا بعض المفكرين عندما يريد ان يرتفع عن أقرانه ارتفاعا غير محبوب يأتي بفجوه فكريه غريبه ومصطلحات تشكك انك عربي بظنه انها هي البوتقه للشهره واالايضاح وقد يجهل بعض المفكرين هذه الفجوه بينهم وبين العامه وهنا تكمن المشكله حقا نريد مفكرين يقدرون الوسط الفكري بعمق ويتأقلمون مع بني جنسيهم ومجتمعاتهم بعمق ايضا ...شكرا لك استاذ حين على المقال الرائع والاضاءه المتميزه دمت فخرا وقلمايرتقي من أجل النهضه >>
  • #2
    09-01-2012 10:32 صباحًا ماجد مباركي :
    كلام سليم وخير ما يوافق كلامك , مقولة : خير الكلام ماقل ودل