• ×

07:27 صباحًا , الأحد 25 أكتوبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

من أجلها تخفق القلوب وتباح "المحرمات"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جاءت قرارات الرئيس المصري بإعفاء المشير طنطاوي ورئيس هيئة الأركان ومدير المخابرات على خلفية قرارات بغلق الأنفاق بين رفح المصرية وقطاع غزة , بعد أن اثبت للأمريكان ليس مبارك ونظامه فقط قادرين على حماية أمن إسرائيل الذي يمثل قمة أولويات الإدارة الأميركية , ولسان حاله :"سترون ماذا أنا فاعل , سأقود معركة حماية أمن إسرائيل".

لذلك عندما سئلت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية عن موقف الادارة الأميركية من حركة مرسي التصحيحية بإقالة طنطاوي ونائبه رئيس هيئة الأركان ومدير المخابرات , فأجابت لم نفاجأ بالقرارات كونها بحثت مع السيدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية خلال زيارتها الأخيرة للقاهرة واجتماعاتها مع الرئيس المصري ورئيس المحلس العسكري السابق وبأنها كانت على علم بما سيتم قبل أقل من ثلاثة أيام قال الرئيس أوباما أن على المحلس العسكري عدم الانغماس بالسياسة ليستطيع الرئيس مرسي استعادة صلاحياته .

موقف مرسي من النظام السابق وما وعد به من عدم انتهاج سياسة الخنوع والاستسلام لإرادة أي جهة وسيصون القرار المصري من أي تأثيرات خارجية , إنها دعاية انتخابية حسنا تقال من ليبرالي ليس متدينا أما رجل متدين ينتمي لمؤسسة دينية " جماعة الإخوان " ورئيس حزب عقائدي , "الحرية والعدالة " الذي أعلن تخليه عن الحزب , "ليكون رئيسا لكل المصريين بالفعل, ولكن ل ايمكن أن تنتفي لديه ميوله الإخوانية بل وانتمائه لها التي لولاها لما تقدم للانتخابات وصوت له الملايين , ولكنها السلطة التي تنصهر أمامها المبادئ وتهتز معها القيم وتضمحل عند عتباتها تراكمات 40 عاما من التعبئة الفجة للتيار الاسلامي المصري , بأنه وصوله للحكم سينهج نهجا لا تُسترضي معه الأجانب ليبقى , ولا ينصاع إلا لله ثم لنبض الشعب وثوار 25 يناير ,

ولولا الغطاء الأميركي لما عادت له صلاحياته ومتى بعد زيارة كلينتون , التي اجتمعت لوزير الدفاع السابق محمد حسين طنطاوي , ومع أركان مجلسه العسكري , كما تلقت تطمينات قوية ووعود جازمة من الرئيس المصري محمد مرسي بعد المس بالاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل , وسيدافع بقوة ضد أي انتهاك للحدود مع إسرائيل .

جاءت الفرصة سانحة مع اعتداء مسلحين على مركز حدودي مصري برفح , ولعل ذلك كانت وراءه مشروع اختبار لرد فعل مرسي صنعته مخابرات تغلغلت بين بدو سيناء لتضرب 3 عصافير بحجر :

أولا : إعادة قفل معبر رفح وتنفيذ خطة أميركية إسرائيلية أوروبية بعدم السماح بوصول أسلحة لغزة عقب حرب اسرائيل لغزة ووقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل .

ثانياً: تسمح هذه العملية بإظهار عجز المخابرات المصرية ومخابرات الجيش المصري وقياداته عن تأمين منطقة حساسة واستراتيجية .

ثالثا: تُضعَف المجلس العسكري وتحرجه أمام رئيس الجمهورية , الذي صوره المجلس العسكري أنه عديم الخبرة بالشؤون العسكرية والسياسة الخارجية والأمن الداخلي .

وبناء عليه ومع اعتراف مدير المخابرات المصرية السابق أنه تلقى اخبارية من مخابرات دولة مجاورة "إسرائيل " وأوصلها لقيادة الجيش ولكنها تباطأت , وتشير التقارير أن الجيش بالفعل لما يتحرك إلا بعد تنفيذ الهجوم على المركز الحدودي المصري , وكان على مدير المخابرات أن يبلغ رئيس الجمهورية وهو من يحيل البلاغ , ولكن كون الرئيس ليس القائد العام للقوات المسلحة بحسب الاعلان الدستوري المكمل تم الابلاغ لرئيس المجلس السابق محمد حسين طنطاوي , بذلك افتقد طنطاوي ومجلسه العسكري لأي تبريرات وكانت إزاحته ورئيس أركانه ومدير المخابرات كمن يحرك قطعة شطرنج , وكان من اللائق أن يتم إحالتهم للمعاش لإخلالهم بأمن الوطن وسيادة أراضيه , فكان حجم القوات بالمنطقة ضئيلاً والاستعدادات تفتقد إلى الجاهزية وسرعة التحرك .

لذلك كله تم التمهيد لاستعادة الرئيس صلاحياته كاملة وورث السلطة التشريعية التي ورثها قبله المجلس العسكري بعد حله لمجلس الشعب عشية فوز مرسي بالانتخابات الرئاسية ويبقى المجلس العسكري يضطلع بتنفيذ حكم المحكمة الدستورية العليا بعدم شرعية انتخابات مجلس الشعب , لو تأخر قرار مرسي السابق بعودة أعضاء مجلس الشعب الذي نقضته محكمة النقض باعتباره ليس من صلاحياته الغاء حكم المحكمة الدستورية العليا وبالتالي ألغى قراره وامتثل لحكم محكمة النقض وأعلن موعدا لانتخابات تشريعية , فلو أتخذ القرار بعد حادث المركز الحدودي الذي قتل فيه 19 من أفراد حرس الحدود , لكان له أيضا إصدار مرسوم جمهوري بفتح مجلس الشعب , ولم تكن المحكمة الدستورية بذلك الظرف الاستثنائي أن تعترض وتصف القرار بأنه ليس دستوريا بل ستجد لها ألف منفذ قانوني يتم تكييفة.
السؤال من المتسبب بأحداث رفح ؟, من البديهيات أن نبحث عن المستفيد , فإن كان ما قاله البعض أن تهميش منطقة سيناء وعدم تعميرها جعل من مواطنيها يمتهنون تجارة التهريب والتي تحتاج لوجود مسلحين وأسلحة يستطيعون معها ممارسة مخالفاتهم القانونية , لكان تم ذلك بخضم الفوضى العارمة في الأمن التي سادت إبان توهج شعلة ثورة 25 يناير 2011م , التي سرح فيها الشبيحة ومرحوا في مصر لاقتياد معارضين واعدامهم واختطاف عناصر أخرى إلى سوريا .

حادثة الهجوم من يقل أنها جاءت ضربة حظ لتخدم الرئيس مرسي ليستعيد صلاحياته , بل قد تكون بعض التنظيمات السرية التابعة للإخوان المسلمين أحد اضلاع المعادلة الأميركية الاسرائيلية لإنهاء الرهان عى الأحزاب العلمانية والليبرالية لأنها ليس لها امتدادات شعبية كما هو حال المنظمات الاسلامية وبالتالي لن تجد أميركا وإسرائيل أية عراقيل شعبية واحتجاجات وتعبئة يقوم من خلالها متشددون إسلاميون بعمليات "إرهابية" استشهادية أو انتحارية , تعيد العالم لعقيدة القاعدة الجهادية ومن ثم تتأزم الأمور وتخرج عن السيطرة , فتم التعجيل بذهاب مبارك , وقبلها عقدت لقاءات سرية وعلنية بين قيادات إخوانية مصرية وأميركية لترتيب الأوضاع وتسهيل وصولهم إلى الحكم كونهم طامحين للحكم ووعدوا بل اقسموا بأغلظ الأيمان ألا تمس اتفاقيات كامب ديفيد ومعاهدة السلام مع إسرائيل , والا تعدل فقرة واحدة الا بحضور أميركي وموافقة الطرفين , وأن السياح الاسرائيليين لن يمس بهم وسيدخلون سيناء لقضاء إجازاتهم .

وبالفعل زار عشرة آلاف إسرائيلي المناطق السياحية في سيناء بإجازة عيد الفطر , وقد أكد ذلك مسؤول إسرائيلي بان عشرة آلاف إسرائيلي من المسلمين من عرب "إسرائيل" , دخلوا سيناء سياحاً ,كان ذلك بعد العملية العسكرية التي شنتها القوات المصرية على المسلحين بسيناء, حيث أعلن أن من بينهم فلسطينيين ومصريين وجنسيات اخرى تمارس التهريب والاعتداءات على مراكز أمنية وحدودية مصرية .

بينما بالعهد المباركي كان هنالك حالة توجس وريبة تكتنف السياح الاسرائيليين , حيث كانت تقع عدة عمليات لقتل سياح إسرائيليين ؛ يؤشر ذلك أن أميركا وإسرائيل وليس من الآن بل من عدة سنيين يقومون بإعادة تقييم للنظام الحاكم في مصر , فيتهم دائما بالعنصرية تجاه الأقباط وغيرها جراء عمليات ارهابية تعرض لها مسيحيون "أقباط" وكنائس , ممن كان تسميهم دوائر أمنية مصرية بالعهد المباركي أنهم اسلاميون متشددون وفلسطينيون تابعون لمنظمات جهادية فلسطينية تحظى بدعم من جماعة الاخوان المسلمين التي كانت تعتبر خارجة عن القانون كونها "محظورة" .

إنما كانت تلك الاتهامات تهدف لوضع عراقيل أمام أي تقارب إخواني - اسلامي مع الامريكان وبالطبع إسرائيل ,و من الحقائق التي لا ينبغي القفز عليها أنه لا نظام يتسلم الحكم مالم يكن له غطاء وضوء أحضر أميركيا بغالبية دول العالم التي تسميها أميركا بؤر توتر ؛ فماذا تريد أميركا اكثر مما وعد به الاخوان قبل تطويب مرسي رئيسا , وماذا تريد وقد رات في الرئيس مرسي حزمه وقيادته لقواته بحربه على " الارهاب" وقيامه بأكثر مما كان يقوم به مبارك ونظامه العلماني الحاكم سابقًا !!.

في هذه الأيام نظام إخواني يتحرك بفعالية لصيانة حدوده مع إسرائيل وقطع تواصل غزة التي تحتضن "جهاديين "إسلاميين , واستنفر قواته وكان على رأس القيادة بأرض سيناء , لابد من تشجيعه , وهكذا كان الترحيب الأميركي
بقرارات الرئيس مرسي الأخيرة سريعا , وبعد الترحيب الأميركي أصدر مرسي مرسوما جمهوريا بأنه وبحكم الدستور اصبح رئيسا للسلطة التشريعية وبذلك تجتمع بيديه السلطة التنفيذية والتشريعية والقائد الأعلى للقوات المسلحة بعد إلغائه للإعلان الدستوري المكمل .

بقيت السلطة القضائية خارجة عن سلطات الرئيس مرسي , من الممكن بعد الانتخابات التشريعية , سيقوم الرئيس مرسي بالدفع لانتخاب مجلس أعلى للقضاء , وستأتي وجوه جديدة بالمجلس لديها ميول إخوانية ومن الممكن أن تشتمل التعديلات على الدستور الجديد منح رئيس الجمهورية حق المصادقة من عدمها على نتيجة انتخابات مجلس القضاء الأعلى الجديد.

إنها تجعل القلوب تخفق ترحابا بمن كنت تمقته , ومن أجلها تباح ما كان يقال عنها محرمات وتآمر مع الصهاينة والأمريكان , إنها السلطة , من يتسنمها لابد أن يقدم تنازلات من شخصيته وطباعه وكلامه الذي كان يشق الآفاق , ويستميل الملايين من حوله , وهذا هو الواقع , من كان يصدق أن زعيم حزب الحرية والعدالة السابق وأحد أبرز زعماء جماعة الاخوان المسلمين , سيقفل أنفاق غزة بالاسمنت ويجيش الجيوش على المجرمين أعداء السلام والوطن , لو حدث ما حدث بعهد مبارك والرئيس مرسي كان الدكتور والعضو الإخواني من الطبيعي سيسميه خادما لأمن إسرائيل وممتثلا لإرادة الاسرائيليين والأميركيين , ومعادٍ لحماس ليس إلا أنها ذات توجه إسلامي تمقتها أميركا . أما بحادثة سيناء فالأمريكيون أحرجوه وامتحنوه فوازن الرئيس مرسي بين سلطة ومبادئ كان ينادي بها , فمن الطبيعي أن يتعامل مع الواقع , هو أو من سبقه أو من سيأتي بعده , لابد أن يعلموا أن أحاديث الغرف المغلقة مع مسؤولين أميركيين لا تكون إلا مع من بقمة الهرم , ولها ضريبتها ومن الطبيعي أن تتغير قناعات ما قبل السلطة لأنها بنيت على أساس نظري لا يعرف ما يدور من وراء الكواليس.
.
.

 2  0  1240
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-25-2012 12:21 صباحًا عبدالحق صادق :
    صدقت بارك الله فيك مقال قيم و هذه هي الحقيقة المرة جعلوا قضية فلسطين تجارة لاغراضهم الشخصية
  • #2
    08-25-2012 09:55 مساءً عبده بن يحي الصميلي :
    موضوع عميق ورؤية صادقة لما يجري

    على الساحة ...

    تبقى يا أستاذي متميز الطرح


    2