• ×

01:16 مساءً , الأحد 27 سبتمبر 2020

إبراهيم الأمير
إبراهيم الأمير

فساد x فساد (4)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إذا كان العدل يؤدي الى الأمن و الاستقرار ويشيع المحبة والتآلف ويدفع بعجلة الرقي والتطور ,,, فأن الظلم في عدم تساوي أفراد المجتمع في الحقوق وتطبيق الأحكام والقوانين وحتى في هبات ومكرمات ولاة الأمر يؤدي الى نقيض ذلك فينتشر الفساد بشتى صوره من رشوة وتزوير واختلاس وسرقة ونصب واستبداد وتسلط وتنكيل واضطهاد فينتشر الحقد والبغضاء والشحناء ,,, ومجتمع تشيع فيه مثل تلك العاهات وتسوده الفوضى سيتخلف عن ركب أي تقدم أو نهضة في جميع مجالات الحياة .
وعلى الرغم من تعدد اجهزة الرقابة ومكافحة الفساد لدينا إلا أنه لم يؤدي الى تحجيم الفساد أو تضييق الخناق عليه ولو انه تم دمج جميع تلك المؤسسات وهيكلتها وإعادة صياغة أهدافها في مؤسسة واحدة لأصبح هذا الجهاز من القوة والهيبة التي لن يستهان بها بدلا عن التشتيت وتداخل المهام و الاختصاصات والتي أضعفت دورأي منها فاستغل ذلك الضعف من قبل ضعفاء النفوس لصوص الوطن والتنمية .

وحتى لا تلقى هيئة مكافحة الفساد نفس المصير الذي حل بشقيقاتها من الضعف وعدم الفاعلية فإنه من المناسب الآن النظر في جملة من الأنظمة ببعض ألأجهزة والتي تحوي بين موادها واللوائح الخاصة بها بعض الثغرات والمخارج المؤدية الى الفساد مثل : -
1. توزيع البدلات التي ينص عليها نظام الموظفين أو نظام الخدمة العسكرية بالتساوي بين جميع الأفراد أو الموظفين طالما أن الجميع بمختلف المراتب الوظيفية يؤدون نفس المهام وتحت نفس الظروف .

2. ايجاد الحلول البديلة لوسائل وأدوات القياس والتقويم مثل اختبارات القياس و تقارير الأداء الوظيفي اللازمة لترقية موظف ما لأن هناك من الغبن والظلم ينال الكثير جراء المحسوبية وسوء استخدام السلطة وحبذا لو كان المعيار في القياس والتقويم للموظف والطالب هو حفظ أجزاء من كتاب الله الكريم الذي يفاضل به الله بين عباده يوم الجزاء والحساب فلماذا لا نرجع الى مصدر التشريع المنظم لجميع شئون حياتنا؟

3. تعميم قسم الولاء على جميع الموظفين والعسكريين المستحدثين وأخذه كتابيا على من سبقوهم في الخدمة وجعله يتلى في طابور الصباح المدرسي لغرس قيم الولاء والوفاء والإخلاص لله والمليك والوطن في أبناءنا وبناتنا منذ الصغر.


4. إعادة النظر في الغرامات والرسوم الخدمية والتي تخطيء طريقها الى الصندوق وتذهب الى المختص والمتخصص في الرشوة .

5. إعادة النظر في الاشتراطات اللازمة لإصدار الرخص بأنواعها وسد الثغرات التي تجعل ممن يدفع أكثر هو من يستأثر بتلك الرخصة أو التسهيلات بينما تطبق على المواطن العادي الضعيف أو المسكين تلك الأنظمة بحذافيرها فتمنع عنه خدمة ما أو تسلب منه بعضها او كلها .

هذا ما يحضرني بشأن ترسيه قاعدة صلبة تنطلق منها جهودأي مؤسسة حكومية تكافح وتحارب الفساد وأعني بها الهيئة الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد .

- (صورة مع التحية لمعالي رئيس هية مكافحة الفساد)
- (صورة مع التحية لمن يهمه الأمر)

 1  0  1118
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-02-2012 12:29 صباحًا وهذا اول رد :
    عيون محمرة حائرة مليئة بالدمع نراها في وجوه أبنائنا وبناتنا وبعد سهر وجد وعمل ودراسة طوال الأعوام السابقة وكل من هؤلاء يحمل أمانيه وأحلامه وقد بذل المستحيل وتجاوز كل شيء وقد قرأ شروط الالتحاق والنسب بالكلية التي وضعها في رأسه ومعهم تشجيع إبائهم وأمهاتهم الذين عاشوا مع فلذات أكبداهم ليروهم يقطفوا مثابرتهم ويحصل إبائهم بالتالي على ثمرات تلك السنين بمتابعتهم لأبنائهم وتوفير لهم الغالي والنفيس لحقق الأبناء مأربهم التي عملوا لأجلها سنوات الدراسة.
    وبعد التقديم لجامعة جازان في كليات الطب وطب الأسنان من أولئك تفاجئون انه تم إغلاق الكليات من اول يوم لتلقي استمارات الترشيح.وكأن الأمر معد مسبقا والكراسي محجوزة لأبن فلان وبنت فلتان.!!
    إلى متى ونحن نعيش الجهل الفكري والتأخر الحضاري الي متى تغيب العدالة ويفرض القانون على الضعفاء
    إلى متى والمحسوبية تنخر في عظام مجتمع هزيل في بنيته التحتية رغم الإمكانات والموارد الضخمة.
    إلى متى يا سمو أمير منطقة جازان وأنت لم تضرب بيد من حديد تلك الفئران التي تنخر في مكتسباتنا ومقوماتنا.
    إلى متى والمواطن الفقير تضيع ابسط حقوقه في مملكة العدل والإنسانية.