• ×

11:38 صباحًا , الجمعة 27 نوفمبر 2020

المدير
المدير

دعني اتأمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



جاءني صديق شاكياً يقول: لي فترة من الزمن وأنا الاحظ أن حافظة نقودي دائماً أجدها منهوبة مسلوب منها بعض المال ــ ولا غرابة في امتلاء محفظة نقود صديقي فهو يعمل في تجارة السيارات وليس موظفاً مثلي يتسول راتبه من البنوك نهاية كل شهر ــ المهم أنه يقول :في البداية كنت أظن أنني أنسى كم وضعت وبالتالي تتشوش حساباتي ولكن مع مرور الوقت تأكدت أن هناك يد تمتد إليها وتأخذ منها دون وجه حق ودون علمي من يا ترى ؟؟
ظل هذا الأمر يحيرني ويرديني قلقاً كنت خائفاً أن يكون أحد ابنائي هو من يأخذ النقود لسببين الأول لأني لا أدعهم يحتاجون لشيء قدر المستطاع والثاني للفعل نفسه ومسبباته , وبعد فترة من الزمن إذا بي اتفاجأ أن من كان يسلب نقودي هي زوجتي المصون وقد عرفت ذلك بعد أن احضرت مبلغاً كبيراً من المال لتشتري به ذهباً سألتها من أين لك كل هذا المبلغ فردت بكل برود من محفظتك فسألتها من أذن لك هذه سرقة فردت بحنق لا (ممطوطة) احترم نفسك هذه ليست سرقة هذا حقي! ومن أين لك هذا الحق بهدوء سألتها فأجابت لا تتعب نفسك لقد سمعت بأذني شيخاً يفتي في التلفزيون بأنه يجوز للمراءة أن تأخذ من جيب زوجها دون علمه لحاجتها وأنا أحتاج ذهب لذلك أخذت وبعد أن أكمل صديقي قصته طلب مني مشورتي علني أدله على تصرف مناسب لهكذا موقف لم استطع أن أجيبه بشيء لأنه على ما يبدوا أن مشكلة الفتاوي المبعثرة وصلت حتى لحافظة النقود .
هذه القصة جعلتني اسرح في كلمات يستخدمها بعض المحسوبين على الخطاب الديني على الشاشات وفي الاذاعات ككلمة (لاينبغي) وأنا وربما غيري مثلي لا ندري أين نصنف لا ينبغي هذه هل إلى الحلال أم الحرام ومثل هذه الكلمات في اعتقادي ثلم في هذا الخطاب لأن الأمر إن لم يكن قال الله قال رسوله فيجب أن يبين كاملاً غير منقوص فهذه أمانة أو على أقل تقدير فليقل لا أعلم ويخرج من الحرج فهناك متلقين أقل وعياً وبالتالي قد تطوح بهم هذه اللاينبغي بعيداً عن الحق .
وبما أن الشيء بالشيء يذكر فقد سمعت ذات مساء سماحة مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ وهو يُسأل عن تسمية عبد المعين هل تجوز أم لا فرد الشيخ بكل أريحية ليس عندي جواب لكني اتأمل ثم أرد . أرأيتم الفرق بين الخطابين ؟
وأنا واقتداء بالصالحين والعلماء الثقات أقول لصديقي اتأمل ثم أرد عليك .


Mag-2001@hotmail.com

5


بواسطة : المدير
 0  0  1000
التعليقات ( 0 )