• ×

04:50 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

خالد سحاري
خالد سحاري

المتباكون على أطفال سوريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لست مع القتل بكافة أشكاله وأنواعه وأساليبه،ولا مع من يقتّلون ويمارسون التعذيب والاضطهاد في حق شعوبهم،ويحجبون عنهم شمس الحرية التي هي أبسط حقوقهم،ولا أقف ضد من يطالب بحقه حتى ولو كان في رغيف خبر،لكن في هذه الفترة التي أصفها فترة البكاء والتباكي على الأطفال في سوريا من الواجب علينا أن نتذكر أنه قبل سنوات قليلة كان يحصد في العراق آلاف المسلمين العزل يومياً،وتنتهك مئات الأعراض وتهدم المقدسات وتيتم الأطفال وترمل النساء تحت أنظار وأسماع العالم،ولم نجد-حينذاك-من يبكي عليهم وكأن الأمر لا يعني إلا العراقيين أنفسهم!!

هل هي الآلة الإعلامية التي تستطيع أن تحرك الغرائز والمشاعر نحو الاتجاه الذي تريده وبالشكل الذي تريده؟!
الأمر الذي يدعو للحيرة والتساؤل بالنسبة للوضع في سوريا الآن هو أن التركيز الإعلامي والذي يصوب عدسات كاميراته وأبواق صحفه نحو إبراز مدى المعاناة التي يتعرض عله الشعب السوري وخصوصاً الأطفال من قبل حكومة بشار!

لا نطالع على شاشات التلفاز ولا تنقل القنوات الفضائية سوى أخبار ومشاهد القتل والتشريد والمخيمات والملاجئ.
هذا التركيز الإعلامي يطرح سؤالاً مهما:لماذا الاهتمام بهذا الجانب؟هلا حباً في الأطفال السوريين أو حرصاً عليهم؟
الجواب لا بالتأكيد فأطفال شعوب العالم الثالث لا يمثلون اهتمام الحكومات الغريبة إلا إذا كان لها مصلحة في ذلك.
أعتقد بأنها محاولة جر وسحب بشار للتصادم مع المنظمات الإنسانية والحقوقية العالمية وبالتالي تجييش العالم ضده بناء على قرارات تصدر من الأمم المتحدة تتعلق بممارسة الانتهاكات والجرائم ضد الإنسانية؟

ربما لم يجد الغرب أسلحة دمار شامل في سوريا وإلا كان انتدب الجنرال كولن باول ليقف أمام العالم ويعرض صوراً مفبركة كما حصل عندما ألقى خطابه " سيء السمعة " الذي القاه في الامم المتحدة في شباط 2003 أبان الغزو الأمريكي للعراق وإدعائه بوجود أسلحة دمار شامل في العراق والتي لم يعرف مكانها احد إلى الآن ولن يعرف مكانها لأنها كانت إدعاءات غير صادقة كان الهدف منها إيجاد ذريعة لغزو العراق كما يحصل الآن في سوريا.


1

بواسطة : خالد سحاري
 4  0  1223
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-30-2012 11:06 مساءً أبو أحمد الحازمي :
    استاذ خالد الاعلام يتعاطف مع السوريين لأن المنطق والعقل وكذلك الأحاسيس أن الاحتلال الأجنبي كما الأميركي بالعراق كما ذكرت لايستغرب عليه أو على مجموعات ارهابية أو ميليشيات نشطت مع وجوده بالعراق كل له أجندته وأهدافه لايستغرب منهم أي عمل أو رد فعل عنيف أو ضرب طائرات بالخطأ او استهداف ترويع المواطنين ليكفوا عن المقاومة أو ماتم للمعتقلين بالعراق لا أحد يقرها وكشفت ونشرت لكن مايقوم به النظام السوري بصفته حاكم سوريا وأن أن من يقتلهم من نساء وعزل وأطفال يذبحون بدم بارد سيء مختلف لأنه ابن بلدهم ومسلمين وهو يدعي الايلام والعروبة بدلا أن ينشر قواته وجبروت جلاوزته لتحرير الجولان يدمر الحجر ويعمل قتلا بالبشر .

    عندما يقوم محتل بالقتل والتدمير لمجتمع هو عدو بالطبع وغير مسلم وكما يقال ليس بعد الكفر إثم فلا دين يردعه ولا رابطة دم أو عاطفة نسب أو سواه .
    لكن عندما يقوم أب بقتل أطفاله ويذبحهم هو كما الحاكم عندما يخرج مواطنيه لقارعة الطريق ويذبحهم كما تذبح الشاة , لو كانت طائرة وقصفت منزل عمدا أو خطأ أو مدرسة وقتل أطفال بأن أخطأت هدفها يكون تفاعل اعلامي مؤكد ولكن ليس بنفس التفاعل الذي لابد أن العاطفة أكثر ولكن الذبح لأسرة أو أسر واحدا تلو الآخر بواسطة شبيحة ومخابرات بقارعة طريق التفاعل الاعلامي يكون مصحوبا بعاطفة ومن من ؟ من قبل رئيس النظام .
    .
  • #2
    05-31-2012 03:27 مساءً واضح :
    ؟؟؟؟؟
  • #3
    06-02-2012 09:41 صباحًا مصنف حديدي :
    خالد لقد ابعدت النجعة نجع قريب وبشويش يا بوك
  • #4
    06-03-2012 11:48 مساءً Roza :
    أخ خالد أوفقك الرأي
    يعملون على استثارة العواطف للتدخل
    للأسف دفعوا لقتل الأطفال لاستغىل الموضوع وبقوة اوجدان في مجلس الأمن.
    لو يهتمون بالأطفال والإنسانية وحقوق البشر ومنع الظلم، فليتحدثوا أيضاً عن أماكن أخرى في العالم.