• ×

01:13 مساءً , الجمعة 25 سبتمبر 2020

مساوى إسماعيل قيسي
مساوى إسماعيل قيسي

تراتيل عقلانية في محراب الحكمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لست مع الطرفة (النكتة ) التي تقول أن العقل العربي هو أغلى العقول في العالم لأنه لم يستخدم بعد ؛ ولكن مع الحقيقة ( المرّة) والمؤلمة في نفس الوقت والتي تتلخص في الاستخدام الخطأ للعقل العربي , منذ قديم الزمن ونحن نفتقد الاستخدام الصحيح للعقل , التاريخ يشهد على ذلك ( أعني التاريخ الحقيقي لا المزور)؛ خذوا الأمثلة : حرب داحس والغبراء , حرب الفتنة الطائفية , سيرة هارون الرشيد , سقوط الأندلس ,العثمانيون يحكموننا ، تنظيم القاعدة , وأخيرا وليس أخرا (احتراف كرة القدم).

الأمثلة السابقة توضح سوء استخدامنا لعقولنا نقرأها عقلا ونحكم عليها بعاطفتنا , أتحداكم أن تتفقوا بحكم واحد على أحد الأمثلة أعلاها بل كل سيميل مع عاطفته التي تحكمه نحو الحدث؛ فعقولنا لا تصدر أحكاما وتقييما للأمور ولا نستطيع استخدامها لماذا؟؟
الجواب : نحن أمة ( أمية) يشهد (القرآن الكريم ) على صحة كلامي, من ينكر قولي لن يستطيع إنكار قوله تعالى: (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم) رضينا بالتبعية الفكرية لغيرنا فالأمية ليست جهل القراءة والكتابة بل الأمية أمية العقل . قبل الإسلام فكريا , في الشام كنا نتبع الروم والفرس ولو دخلوا جحر ضب لدخلناه .
وكذلك في اليمن لم نجد غير الأحباش حتى نتبعهم فكريا فلا يمن بعد عدن , لقد حررنا الإسلام من التبعية الفكرية فحكمنا العالم ؛ واكتشف الأعداء سر تفوقنا عليهم وسيطرتنا على بقاع العالم ؛ لم ندرك نحن السر ذلك بل كنا نفتخر به ونحكم بعاطفتنا قبل أن نحكم عقولنا .

ألم اقل لكم إننا عاطفيون نعاني من أمية العقل إلا قليلا من القوم ؛ ضاعت السيطرة على العالم في غياب العقل وأحكامه وغزانا العالم من حيث لا نحتسب فتركونا في غياهب العاطفة ونمّوها لنا خير تنمية فصرنا أتباع ولم نعد ممن اتبعوا فتمزقنا أوطانا , في كل وطن ألف انتماء من القبيلة حتى وشم الناقة ؛ صار تفكيرنا بقلوبنا وعقولنا مشتتة بين الحب والواقع حتى غدونا مثل كومة قش تحتاج إلى جذوة حتى تشتعل لا تخمد نارها حتى لو دفنت بالتراب.

لم نعد نعرف كيفية استخدام العقل بصورة صحيحة وعانينا ( ألأمرّين) مر التيه في افكار الغير ومرّ التبعية للوصوليين من كل صنف وفي كل مجال .
العقلاء ممن بقي معهم قليل من العقل منا عانوا الشقاوة في مجتمعاتنا حتى انهم تمنوا الجنون (فالمستريح اللي من البال خال) و ( أخو الشقاوة في الجهالة ينعم ). وقافلة العالم تسير نحو الحضارة بسرعة هائلة و(لاناقة لنا فيها أو جمل ) حتى وإن كانت ( أم رقيبة ) هي أغلى وأغنى (مزايين للنوق والجمال) في العالم .
ليت امتي يغمرها طوفان ( تسونامي ) حكمة حتى ترتوي عقولهم المجدبة من جديد , وتزرع خصب التفكير والفكر وتعود إلى تلك اللحظة القصيرة عبر التاريخ .


دعاء الختم : اللهم احفظ مصر واليمن فهما عينان نرى بهما ومتّعهم اللهم بالعقل والحكمة وابعد عنهم كل وصولي يستغل التبعية الفكرية حتى لا تصيبهم ثقافة القطيع .

1

 4  0  1540
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-24-2012 11:19 مساءً عبدالرحمن سعد :
    أجمل من يسطر الحرف هو من تقرأ له لتنتهي فجأة وتتحسر على النهاية لترجع للقراة مرة أخرى، مثل هذه السطور تجعلني أعرف سبب اضافي لتعطيل العقل، وهو عندما نعطي المساحة الاعلامية لمن يعبث ونترك من يهزنا شوقاً لاستخدام أغلى الموارد.
  • #2
    05-25-2012 10:49 صباحًا العقيلي :
    هذا المقال به تجني على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وذلك بقول الكاتب ان (( الأمية ليست جهل القراءة والكتابة بل الأمية أمية العقل)) وفي الآية الكريمة قال تعالي "الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإنجِيلِ" اي ان الله عز وجل وصف رسوله صلى الله عليه وسلم بالأمي فهل كان رسولنا لديه ما يسميه الكاتب امية العقل بل كان صلى الله عليه وسلم معروف برجاحة عقله قبل البعثة وبعدهاولم يكن رسولنا قبل بعثته يرجح العاطفة على العقل بل كان حكيماولا اعلم من أي قاموس اتى الكاتب بمعنى كلمة الأميين انهاامية العقل
    اضف الى معلومات الكاتب ان ما نقل لنا في معنى الأمي هو الذي لا يكتب ولا يقرأ وانما جاء لفظ أمي لإثبات ان الرسول لم يقرأ الكتب القديمة وأخد منها القرآن وتقول بعض الآراء وقد تكون صائبة وقد تكون خاطئةانه كما كان العرب يسمون الروم بالعجم فقد كانت الروم تسمي العرب الأميين وقد اجتمع المفسرين ان معنى الأميين اي الذين ليس لهم كتاب منزل وكما كان اليهود لهم التوراة والنصارى لهم الانجيل وحينها لم يكن للعرب قبل بعثة الرسول الأمي كتاب لذلك اطلق عليهم الأميين وليس لأنهم بلا عقول وانهم يحكمون العاطفة ويقدمونها على العقل
    للأسف
    التراتيل العقلانية للكاتب خانته هنا وجانبت محراب حكمته ونطلب منه عدم الخوض في تفاسير الآيات قبل استبيان الصواب من الخطأوأن يتبين خير له وابراء لذمته
    ان اصبت بفضل الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله يغفر ويهدي الجميع
    • #2 - 1
      05-25-2012 09:22 مساءً مساوى إسماعيل القيسي :
      اللهم ارزقنا إيمان العوام
  • #3
    05-26-2012 03:37 مساءً سليم السامري :
    يا خي خلك من الهروج ماعندك ما عند جدتي
  • #4
    05-26-2012 11:51 مساءً هادي مدخل :
    \نصيحتي لك لا عاد تكتب في اشياء وتربط امور لا تؤدي في النهاية الا لما تسوء لك بعقباه