• ×

05:34 مساءً , الإثنين 28 سبتمبر 2020

المدير
المدير

الى وزارة الاسكان مع التحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعتذر لجميع اخواني القراء لانقطاعي خلال الفترة الماضية كما أود أن أشكر كل من سأل عني وللجميع أقول إنني بخير وعافية والحمد لله وما كان انقطاعي من جفاء لا والله ولكن ذلك الانقطاع المؤقت كان لالتقاط الأنفاس بسبب دخولي في معمعة العمران وما أدراك ما العمران !؟
إن العمار ليس دماراً للمال فقط بل دمار حتى للصحة والوقت وجميع الاهتمامات والهوايات والعلاقات الانسانية والتواصل الاجتماعي ووووو
لست متشائماً لكن هذه حقيقة المشهد من واقع تجربة عشتها ولازلت اعيش فصولها الهزلية

تخيل أن تجد نفسك عزيزي القارئ هكذا بدون مقدمات فريسة ضعيفة بين انياب تجار مواد البناء والصنائعية وكلهم يحيطون بك بلا رحمة في صدورهم أو مصداقية أو ضابط ؟ فأسعارهم لا تستطيع حتى الدولة ضبطها أما جودة مخرجاتهم فحدث عنها ولا حرج .

تخيل ورقة واحدة تحمل نفس المواد المطلوبة تختلف قيمتها من محل لآخر ومن تاجر لآخر وليس بين دكاكينهم الا أمتار وليس اختلافا بسيطاً بل اختلافاً بالآلاف ؟ حتى بعد الشراء تجد نصف ما اعطوك مغشوش مقلد والباقي تآلف وهكذا الحال وطبعاً كل ذلك يحدث في غياب تام من رقابة الدولة ؟

أما الصنائعية فهم في حد ذاتهم مشكلة المشاكل فهم ينقسمون لقسمين عمالة مجهولة وهؤلاء اختفوا حالياً أو كادوا بسبب الجهود الأمنية و عمالة تحمل أوراقاً ثبوتية عليها أختام مؤسسات وهمية وكلا القسمين يتفننون في رفع أسعارهم حسب امزجتهم وليس هكذا وحسب بل اكتشفت أن الصنائعية يعقدون تحالفات مع تجار مواد البناء لإيقاع الزبون ولهط ما في جيبة في خطوة لتبادل المصالح هذا من جهة ومن جهة أخرى اكتشفت ان لهم نقابات خاصة فنقابة للسباكين ونقابة للكهربائيين والمبلطين وهكذا وكل نقابة تعمل على رفع سعرها وعدم السماح لأحد من أعضائها بإنزاله حتى ان النقابة لا تسمح لأحد من اعضائها أن يعمل لديك إذا طفشت غيره وتجبرك إجباراً على أن تقدم له فروض الطاعة والأسف وكل ذلك يحدث ولا رقيب ولا حسيب واللي مش عاجبه يبني صندقة.

والمشكلة ان البلد به الكثير من المؤوسسات الانشائية لكنها مجرد دكاكين تحمل لوحات مهترئة فارغة من كل شيء الا أختام وأوراق !!!؟؟وبصراحة شديدة كي يتمكن أي شاب من بناء منزله عليه أن يتعلم كل فنون الكذب والتحايل والتدليس على الأقل حتى يكمل بناءه ؟

فمن يرحم الشباب من هذه الحرب صدقوني لا أدري لأني لا أرى أي ملامح لصبح مشرق لقضية البناء هذه لا من الدولة ولا من القطاع الخاص ومني لوزارة الإسكان مع التحية


Mag-2001@hotmail.com

5

بواسطة : المدير
 1  0  1263
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-24-2012 06:45 صباحًا خفاياالروح :
    كان الله في عون الجميع وفي عونك أخ محمدونصيحه خوض المعركه كماخاضهاغيرك ولاتتأمل الرحمه غيرمن
    الله سبحانه وتعالي( عصابة العمارحابكينهاصح )