• ×

08:05 صباحًا , السبت 26 سبتمبر 2020

جبريل أحمد جعفر
جبريل أحمد جعفر

مقاس ثوبك وأزمة الاختيار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

احد المبدعين في علم تطوير الذات ابتدأ حياته كفني هندسة طيران أرسلته دولته لأمريكا لأخذ دورة في مجاله, انتقل بعدها ليمارس عمله على أرض الواقع وفي الأجواء الحارة وبين الزيوت وتحت أصوات المحركات ولأنه لم يجد حينها إلا هذا العمل استمر لمدة عشر سنوات غير مقتنع بأنه على الطريق السليم ,وأن الثوب الذي يلبسه لا يليق بطموحاته فأصر على رسم خارطة حياته العملية من جديد, فنال البكالوريوس في مجال الإدارة منتسبا دون أن يترك عمله ؛ واصل دراسة الماجستير في مجال التدريب والتخطيط الاستراتيجي وعين بعدها مديراً لإدارة التطوير والتدريب في ذات المنشأة التي يعمل فيها وهو الآن راض عن عمله الجديد الحر "مدرب مستقل "في مجال علم تطوير الذات ينتقل بين مدينة , وأخرى مستمتعا بمجال عمله الذي يحبه والذي يجنى من ورائه المال الكثير .

وفي مجتمعنا نرى البعض يلهث وراء المناصب وهو غير أهل لها وعند حصوله عليها يبدأ بالوقوع في الفخ فتراه يتصرف تصرفات تنفر الناس من حوله ويخيم على جو العمل نوع من الكآبة فتفشل أهداف المؤسسة التي يقودها ويتراجع الإنتاج لمستويات اقل من المتوقع والخاسر الأول في ذلك هو عجلة التنمية لدينا وذلك لم يكن ليحصل لو عرف كل شخص مقاس ثوبه واختار لنفسه ما يلائمها

وفي عالم الطب يختار للأسف بعض الطلاب المتخرجين من الثانوية بدرجات عالية التخصصات الطبية ,إما لرغبة والديه او إشادة من المقربين له أو للمردود المادي من هذه المهنة ولأن هذه المهنة هي خدمة نبيلة للإنسانية خاصة انها تخفف من آلام المرضى فسرعان ما يظهر فشلهم فتراهم يتزاحمون على المراكز الإدارية ليبتعدوا عن مواجهة المرضى الذين سرعان ما يلاحظون أن هؤلاء الأطباء إنما اساؤا الاختيار ولبسوا ثيابا ليست ملائمة لمقاس قدراتهم

ومن الكتاب لدينا من لا يقرأ في السنة سوى كتابا أو كتابين ممن لم يسخر نفسه لخدمة وطنه والدفاع عن حقوق مجتمعه الباحثين عن الشهرة سرعان ما يظهر للجميع بمظهر لا يليق به فتجده يتخبط هنا وهناك ويكتب في أمور لا يعرف عنها شيئاً سوى انه سمع عنها فترى له توجهات تخالف دينه وعرفه ووطنيته,. ومن هنا ظهر لنا كتاب يدعون الليبرالية وآخرون ينتمون للعلمانية ومنهم من ادعى الإصلاح ,ولكن في غير مكانه ولمآرب أخرى وهؤلاء إنما لبسوا ثيابا لا تليق بهم فكانت كتاباتهم محور هدم لا بناء وتشييد .

ولأن الإنسان خلق مخيرا وليس مسيرا فهو الذي يعرف إمكانياته , وحجم مقدراته , وهو من لديه القدرة في اختيار أسلوب العيش الذي يلائم حياته ولو أن كل شخص منا عرف مقاس ثوبه لعاش حياة مفعمة بالسعادة وراحة البال ولشارك بإيجابية في بناء أسرته ومجتمعه ووطنه
.

جبريل جعفر
jax1009@hotmail.com
1

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
جبريل جعفر.jpg

 7  0  1385
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-21-2012 12:01 صباحًا عبدالإله مذكور :
    شكرا فقد راق لي واستمتعت...
  • #2
    05-21-2012 02:36 صباحًا م.ماجد راجح :
    مقال رائع استاذ جبريل
    ما اكثر الاثواب الواسعه الملبوسه من حولنا حتى لاتكاد تشهاد من يلبس تلك الثياب
    تحياتي لك
  • #3
    05-21-2012 07:53 مساءً وليد دويري :
    مقال رائع استاذ جبريل
    كل الشكر والتقدير لك حبيبي طرح رائع يعطيك العافيه
    تحياتي
  • #4
    05-21-2012 08:02 مساءً وليد دويري :
    مقال رائع استاذ جبريل

    أبارك لكـِ اختيار موضوعك ضمن المواضيع المميزه
  • #5
    05-21-2012 08:30 مساءً انور عقيل :
    مقاال في قمه الروعه من انسان فاهم مثقف واتوقع انه لابس الثوب الصحيح....
    بكل صراحه المقال جرني لاقول شي جال في خاطري نحن هنا بالذات في السعوديه نسبه من يحدد هدفه اثناء الدراسه لايتجاوز 10% اما البقيه نسبتهم قدراتهم هي من تحدد ذالك....
    لماذا لايوجد في نظامنا اكتشاف الطالب من المرحله الابتدائيه ليذهب بعدهاالى القسم الذي ابدع فيه بكل اختصار من المفترض تقسم المرحله المتوسطه الى عده اقسااام هندسيه..ميكانيكيه...اقسام نظريه..اقسام صناعيهوهكدا حسب الاقسام المتوفره في الجامعه..
  • #6
    05-25-2012 09:57 صباحًا ايمن طوطيه :
    متألق دائماً في مقالاتك وهذا ان دل يدل على حسن اختيارك
    اتمنى لك التوفيق
  • #7
    06-26-2012 08:34 صباحًا خالد دهل :
    الاستاذ جبريل جعفر

    مقال اكثر من رائع والاروع تواجدك واتمنى ان تضيف الكثير والكثير


    تحياااااتي ودي لك

    تقبل مروري