• ×

11:06 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

محمد المنصور الحازمي
محمد المنصور الحازمي

رئيس الجمهورية "الثانية" الأنسب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


برز صدى واسع تناقلته وسائل الاعلام العربية والعالمية , ونال إشادة أمريكية عبر عنها البيت الأبيض الأميركي , و10 داوننج ستريت مقر رئيس الوزراء البريطاني , والأوساط الأوروبية المختلفة , كونها أول تجربة عربية في هذا المجال , حيث يضطلع الاعلام بدوره بقولبة المعطى السياسي للانتخابات الرئاسية المصرية التي بدأت يوم أمس للمصريين المقيمين بالخارج حيث يبلغ عددهم 8 ملايين ومن يحق لهم الاقتراع "4" ملايين , أدلى منهم أكثر من 250 ألفا ...

وقد تناول محللون مصريون وعربا وأجانب تلك المناظرة وعدوها مؤشرا بأن يكون التنافس الحقيقي على منصب رئيس "الجمهورية الثانية" بعد أن تم طي الجمهورية الأولى التي امتدت من عام 1952م عقب انقلاب الضباط " الأحرار" على حكم الملك فاروق الأول , والذي أسموه ثورة يوليو , ومن المفارقات أن "الإخوان المسلمون "شاركوا الضباط الأحرار ودعموهم للانقلاب على القصر طمعًا في مشاركتهم حكم مصر , حادثة المنشية لاغتيال الرئيس الراحل عبد الناصر عام 1954م والتي اتُهم فيها "الإخوان المسلمون" بالتخطيط والتمويل والتنفيذ ،تم حظرها وكانت قد حظرت أيام الملك فاروق لاتهامها بمحاولة اغتيال فاشلة إبراهيم عبد الهادي رئيس الوزراء المصري في ديسمبر 1949م واغتيالهم محمود فهمي النقراشي في اكتوبر 1948م...

وها هم الاخوان المسلمون يقطفون ثمار ثورة 25 يناير 2011م ويقتنصون أغلبية مقاعد البرلمان بغرفتيه الشعب والشورى ويزجون من غير اعلان ذلك بعبد المنعم أبو الفتوح الذي كان عضوا بجماعة "الإخوان المسلمون " الذي يعتبر رسميا مرشحا مستقلا , بينما مرشحهم المفضّل محمد مرسي , ولعل الجماعة تدرك أن حظوظ أبو الفتوح أكثر من حظوظ مرسي لعوامل منها ميل الشعب المصري والعسكر لرئيس جمهورية من خارج الجماعة أو حزبهم "الحرية والعدالة " إذ لا ينسجم الوضع بهيمنة حزب واحد على كافة السلطات البرلمان ورئاسة الجمهورية ومن الطبيعي أيضا أن يكون رئيس الوزراء من نفس الحزب كي يكون متجانسا مع مجلس الشعب لتمرر قرارات الحكومة وتسيير أمور الدولة دون تعقيدات , ولذلك فحظوظ أبو الفتوح قوية خاصة بعد خروجه عن جماعة "الاخوان المسلمون " وعدم انتمائه لأي حزب سياسي بصفة رسمية , لكن عقائديا يميل لأطروحات حزب الحرية والعدالة التابع " للإخوان المسلمون "

المرشح الآخر الأمين العام للجامعة العربية الأسبق ووزير خارجية مصر الأسبق والذي عرف عنه مواقفه العروبية والمناصرة لقضية فلسطين وتبرمه من توجهات السياسة المصرية الخارجية المصرية تجاه الوضع في غزة حتى أنه نال شعبيته من مواقفه التصادمية مع الاسرائيليين والأميركيين إبان تسنمه منصب وزير خارجية مصر وبعدها أمانة الجامعة العربية , ولعلنا نذكر المغني الشعبي الذي غنى (بحب عمرو موسى وأكره إسرائيل ) الأمر الذي منع بموجبه المغني من إحياء حفلات غنائية بالولايات المتحدة الأميركية بتهمة العنصرية, وعداء السامية !!!!

وبرأيي أن عمرو موسى حتى وإن كان أحد رجالات عهد حسني مبارك إلا أن مواقفه من الملف العربي والفلسطيني الاسرائيلي بصفة خاصة دائما ما تثير تصادما بين مصر وأميركا إلى أن وجدها سانحة ليترشح لأمانة الجامعة العربية ,ولكنه ظل يعترض ويبدي امتعاضه من فرط الاندفاع المصري نحو وجهة النظر الأميركية نحو إسرائيل وقيامها بتلبية رغبات إسرائيل وأميركا للتضييق على قطاع غزة, ولعل الجدار الحديدي الذي شيدته مصر بين الأراضي المصرية وقطاع غزة ؛ وكذلك سماح مصر للطيران الاسرائيلي بقصف الأنفاق التي تنتشر على طول الحدود بين رفح المصرية والفلسطينية وهي المنفذ الرئيس لقطاع غزة على العالم , مما سبب ضائقة لازالت تنغص على أهالي قطاع غزة وإن خفت بعض الشيء بعد ثورة 25 يوليو , التي ساندها موسى وأشاد بها وتناول ديكتاتورية حكم مبارك وبخاصة بالعشر سنوات الأخيرة من حكمه , وهذا ما أكسبه رصيدا شعبيا بين مختلف طبقات الطيف المصري ..

وعن المناظرة استغل عمرو موسى مواقفه السابقة والحالية وخبرته السياسية وعلاقاته الدولية ليكون الأحق بمنصب الرئاسة والحل الوسط بين الليبراليين واليسار المصري وبين الحركة الاسلامية التي تحظى بقبول شعبي واسع , ونظرا لعدم تقبلهم أن يأتي رئيس للجمهورية من الوجوه السابقة حتى وإن كانت على النقيض من نظام الحكم السابق نظرا كون عمرو موسى لم يكن عضوا بالحزب الوطني الديمقراطي الحاكم والذي حله الرئيس السابق مبارك تنفيذا لواقع الشارع المصري الذي كان يطالب بالأساس بتنحيته عن الحكم , ولم يشفع حل الحزب لتهدأ الأمور بل تم التصميم لإزاحة مبارك نفسه وهذا ما تم أخيراً.
أتوقع أن تكون نسب المرشحين بالانتخابات متقاربة جدا ولا يمكن الجزم الآن من سيكون الرئيس المقبل وشخصيا ومن واقع الوضع الاقتصادي المصري ومن حيث الخبرة والعلاقات الدولية أعتقد أن التدرج مهم؛ وأن تركز السلطات بيد فريق واحد لتساعد بانتشال الاقتصاد المصري وإن كانت إجرائيا ستسمح بعدم وجود انقسامات حادة بين السلطات الثلاث , البرلمان , الحكومة , رئاسة الجمهورية .

يبقى المجلس العسكري الحاكم حاليا له قراءته الخاصة , وهو المؤتمن على أمن واستقرار البلاد, ويمسك حاليا بنفس الصلاحيات الواسعة التي كانت لرئيس الجمهورية بحسب الدستور مع بعض التعديلات التي تمت بتوافقه مع الاسلاميين , فالمجلس العسكري بالطبع يفضل أحد المرشحين عمرو موسى أو أحمد شفيق.

من وجهة نظري ،أميل شخصيا للتدرج وعدم تغيير كل أطر السياسات الداخلية واستبدال كافة شاغلي الوظائف العليا من منصب وكيل وزارة والمديرين العامين بالوزارات بحجة انتمائهم وتوجههم وتربيتهم التي نشأوا عليها وتوارثوا أدبياتها وثقافتها على امتداد ستين عاما وتحديد منها ثلاثين عاما من عهد حسني مبارك , لأن ذلك لن يحقق تنفيذ سياسات الحكومة المقبلة بعد انتخاب رئيس للجمهورية ،ولذلك لابد من الحذر لتكرار تجربة العراق حين تم إقصاء موظفي الدرجة الأولى من ممارسة أعمالهم بالأمن والقوات المسلحة ومن دواوين الوزارات مما خلق أزمات طاحنة لازالت تعاني منها العراق إلى الآن , فمع انتخاب رئيس يدين بوصوله لكرسي الرئاسة للأحزاب التي تشكلت بعد ثورة 25 يناير 2011 ومنها حزب النور" السلفي " وحزب الحرية والعدالة "إخوان مسلمون" سيكون أداة طيعة لتينك الحزبين ولرئيس الوزراء الذي سيكون هو الشخصية القوية وبخاصة بالسياسة الداخلية والاضطلاع بالإشراف على الاقتصاد والأمن وبذلك سيكون من الصعوبة على رئيس جمهورية من يتبنى نفس التوجهات بالتغيير الشامل أن يحد من ذلك التوجه ولابد له ليستمر أن يتوافق مع من يملك الأكثرية بمجلس الشعب والحكومة.

لذلك فالأقرب من حيث الكاريزما ومن حيث الانسجام مع توجه المجلس العسكري الذي اضطلع بالحكم بعد تنحي مبارك , وللتوضيح أن الجيش المصري بكافة قياداته وأطره لم يكن جيشا مسيسا , ولكنه بعد تلك المرحلة التي قضاها بالحكم سيكون الرقم الصعب في توجهات السياسة الداخلية المصرية وبخاصة الأمنية منها ولا يمكن أن ينجح أي رئيس لا يستمد قوته من الشعب ومن العسكر .

من هو المرشح القادر على الظفر بولاء أكثرية الشعب المصري والعسكر , باعتقادي ومع توجه سائد أن كثيرًا من الاخوان المسلمين يبدون تخوفهم من أن يكون الرئيس القادم من الاخوان حتى لا تستدعي ريبة وشكوك العسكر ويتم تأليب كافة الأحزاب والفريق الأكبر من المصريين الصامتين ليشكلوا عامل ضغط قوي ينادي بعدم استئثار فريق واحد " الاسلاميون" بالانقضاض على كافة السلطات , وبناء على ذلك ومن خلال ردود الفعل الباهتة لكبار قيادات الاخوان والسلفيين على استبعاد اشهر مرشحي الاخوان والسلفيين وهما خيرت الشاطر وحازم أبو إسماعيل .

من خلال ما تقدم باعتقادي أن أحمد شفيق هو الشخصية التوافقية ليس الأكثر حظا بالفوز بل الأكثر قدرة على نيل رضا العسكر و مثقفي مصر والأصوات المتعقلة التي تخاف على انفراط الأمن ومعه يتدهور الاقتصاد المصري الذي يقوم جزءٌ كبيرٌ منه على السياحة ,وعلى علاقات مصر الخارجية مع أميركا بالذات وفقا لمعادلة نعم لمعاهدة السلام واتفاقيات كامب ديفيد ؛ ولكن ليس على نهج الحكم السابق بل بصورة أكثر ندية مع الجانب الاسرائيلي وأميركا تعي ذلك وقد بذلت جهودا لطمأنة طلائع حكام مصر الجدد مما انعكس على تصريحات الاسلاميين في عدم المساس بمعاهدة السلام مع إسرائيل , والاتفاقيات الدولية , وهذا بدوره أعطى انطباعات أميركية جيدة منذ تواصلها معهم حتى بآخر عهد مبارك حيث رشَحَ للمتابعين حينذاك عدم تحمس أميركا للوقوف ضد الاطاحة بحسني مبارك وهذا ما منحها رصيدا لدى الشارع المصري ؛ ناهيك أن نجاح من خططوا للثورة بعد تناميها الابتعاد عن الشعارات الخارجية المناوئة لإسرائيل أو لأميركا ؛ وهذا بدوره أعطى دليلا قويا لدي الأمريكيين والاسرائيليين أن الثورة المصرية كانت محلية بحتة بعد ضيق وكبت رافقهما حرمان وبطالة مقابل تهب ثروات وفساد إداري وتزييف انتخابات , مما حدا بمسؤولين أميركيين أن وجدوا أن ما جرى كان نتيجة طبيعية لعدم أخذ النظام السابق بنصائحهم لتطبيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية , إضافة لما كان يشغلهم عل وضع مسيحيي مصر الأقباط , حيث لمسوا وتأكدوا أن النظام السابق كي يبقى كان يدبر حرق وتفجيرات الكنائس كي يجهض التيار الاسلامي ويلقي باللائمة عليه , وهذا ما تأكد منه الأميركيون عبر الاخوان والسلفيين أنهم لا يمانعون حتى بوصول مسيحي لرئاسة جمهورية مصر وبأنهم ليسوا على عداء معهم وإنما كان النظام السابق يتسلق دوليا وإقليميا بتبعية ما يجري للأقباط على كاهل التيارات الاسلامية المصري.
وختاما من سيتناغم مع الجيش المصري خاصة بعد أن انغمس بالسياسة طيلة عام من الحكم , ومن يستطيع جلب الاستثمارات الأجنبية ويعزز القطاع السياحي ويبنى علاقات قوية مع دول الخليج والمملكة العربية السعودية بصفة خاصة , ويعمل بجدية على الحد من البطالة ورفع الأجور , ولايرتهن لأي فريق أو حزب سياسي هو من يستحق قيادة مصر بالجمهورية الثانية, ولعل أحمد شفيق هو الشخصية الأكثر استحقاقا ولكن ليس الأكثر حظا انتخابيا.

.

 2  0  1178
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-13-2012 06:05 صباحًا ناظم رأفت :
    تحليل قيم , ورؤية جيدة , لكن برأيي أن التصويت سيكون للمرشحين الذين ينتمون للتيارات الاسلامية
  • #2
    05-13-2012 05:19 مساءً سليمان أل الشيخ :
    الجمهورية الثانية الجمهورية الرئاسية الديمقراطية هى الانسب لمصر
    والنظام الرئاسى الديمقراطى يقوم على إعطاء صلاحيات واسعة ولكن غير مطلقة لرئيس الجمهورية تخضع للمراقبة والمساءلة من قبل الشعب كما أن فترة الرئاسة محددة بمدتين غير قابلتين للتمديد كما أن هناك نظماً رئاسية تعطى بعض الصلاحيات لرئيس الوزراء مثل فرنسا وتُعرف بالنظم المختلطة رغم أنها فى الأصل جمهورية رئاسية